التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » أشرف العشماوي في تذكرة وحيدة للقاهرة


أشرف العشماوي في تذكرة وحيدة للقاهرة أشرف العشماوي في تذكرة وحيدة للقاهرة

محرر الكتب (القاهرة:) الإثنين, 04-يوليو-2016   11:07 مساءا

أشرف العشماوي في تذكرة وحيدة للقاهرة

عن الدار المصرية اللبنانية، صدرت رواية «تذكرة وحيدة للقاهرة» للكاتب الروائي أشرف العشماوي، وفيها يستعرض رحلة عجيبة على مدار خمسين عامًا تقريبًا يسافر فيها البطل - النوبي المولد والأصل - إلى القاهرة في الأربعينيات من القرن الماضي.

تبدأ رحلته الإجبارية من أسوان في أقصى الجنوب بعد غرق قريته النوبية إثر تعلية خزان المياه ومصرع والده في حادث سير مريب مع المهندس الإنجليزي مصمم خزان أسوان، حيث يلتحق بالعمل مع ابن عمته العامل البسيط بنادي الجزيرة العريق بقلب القاهرة ليكتشف عالما آخر لم يكن يعرف عنه شيئًا ويعيش مغامرة مشوقة متلاحقة الأحداث خلال سنوات عمله بالنادي.

ومن حي الزمالك العريق وعمله لدى أبناء الطبقة الأرستقراطية، ينتقل إلى حواري عابدين العتيقة حيث يعيش مع غالبية النوبيين على هامش الحياة لنرى من خلاله مصر في الاربعينيات والخمسينيات ومشارف الستينيات من القرن الماضي، ثم ينقله القدر لمحطات متتالية بمدن مصرية حيث يعمل بمهن غريبة ومختلفة؛ فتارة إسكافي يصلح الأحذية القديمة، وتارة أخرى مساعد كودية في حفلات زار وجلسات لتحضير الجان، وتارة ثالثة يفقد هويته تمامًا ويتحول إلى شخص سوداني بهوية مزورة ليساعد إقطاعي قديم على استرداد أرضه التي صادرتها الحكومة بعد الثورة، ليصير من الأعيان ويتمرس على مراهنات الخيول بنادي الجزيرة.

ويصادف بطل الرواية في محطات رحلته شخوصًا غريبة وأنماطًا مختلفة من المجتمع، حتى يفيق من سكرته فجأة ويتورط في قضية؛ فيضطر للهروب إلى الاسكندرية ليعمل حوذيا على عربة حنطور قديمة، حتى يلتقي بسيدة يهودية فيلتحق بخدمتها ومنها يطير إلى سويسرا بمساعدتها لتتغير هويته للمرة الثالثة، وينقل لنا أدق تفاصيل الحياة بالمجتمع السويسري.

يدخل في عالم تهريب النقد المزور إلى شرق أوروبا وتتلقفه منظمات المجتمع المدني التي تساعد الأقليات على العودة لموطنها الأصلي، فلا يدري دومًا أين تكون محطته الأخيرة. ويحاول دائمًا العودة ليكتشف أن القدر يقوده دائمًا نحو الاتجاه العكسي، فيبتعد أكثر.

هذه الرواية لا تتحدث فقط عن مأساة النوبيين والتهجير المتتالي الذي حدث لهم، وإنما تتجاوز ذلك كله لتلقي الضوء على حياة تلك الفئة المهمشة بقلب القاهرة، وما حدث لهم فيها ومنها.

ويظل بطل الرواية حتى وإن كان من فئة مهمشة لكنه يمثل الغالبية. هي قصة غير عادية عن شخص قد يبدو لنا عاديًا للوهلة الأولى ومن خلال رحلته سنكتشف أننا جميعًا مثله مهمشون، طالما لا نملك سلطة تحديد المصير ولا القدرة على اتخاذ القرار.

   

أشرف العشماوي في تذكرة وحيدة للقاهرة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير