التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » غيمة أربطها بخيط .. نصوص سردية لعبده وازن


غيمة أربطها بخيط .. نصوص سردية  لعبده وازن غيمة أربطها بخيط .. نصوص سردية لعبده وازن

محرر الكتب () الأحد, 04-ديسمبر-2016   02:12 صباحا

غيمة أربطها بخيط .. نصوص سردية  لعبده وازن

"غيمة أربطها بخيط" كتاب جديد للزميل عبده وازن صدر حديثاً عن دار نوفل- هاشيت / أنطوان. يضم الكتاب نصوصاً حلمية ذات بعد سردي إضافة إلى دراسة عن الحلم وتجلياته بعنوان «الحلم حارس النوم والنوم أرض كنوزه». وحوى الكتاب مقدمة قصيرة شرح فيه وازن أبعاد هذه التجربة الجديدة وجاء فيها: «نصوص هذا الكتاب لا نهاية لها. قد أعيد يوماً كتابة نصوص تماثلها، ما دمت شخصاً يحلم ويكتب أحلامه. كل النصوص التي يتضمنها هذا الكتاب «المفتوح» هي أحلام أبصرتها في الليل أو هي أحلام يقظة، تلك التي يعمد المرء عادة إلى تخيلها أو «صنعها» في حال من شبه اليقظة، أو اليقظة الخدرة.
إنها نصوص أحلام عكفت على تدوينها طوال أعوام. ومن بينها أحلام أبصرتها منذ سنوات وظللت أتذكرها نتيجة أثرها فيّ أو حبي لها أو خوفي منها. في أحيان أسرد الحلم كما هو، وفي أخرى أنطلق من أضغاث حلم لأنسج حوله نصاً حلمياً. وأحياناً كنت أكتفي بصورة أو لقطة أو وجوه أبصرتها في حلم لأكتب انطلاقاً منها نصوصاً حلمية صرفة. ولكن ما من نص كُتب خارج الحلم، حلم ليل أو حلم يقظة. وفي كلا الحالين يغدو الحلم الذي أبصره مختلفاً عن الحلم الذي أكتبه، علماً أنني، عندما أعاود كتابة الحلم، أبدو كأنني أحلمه مرة أخرى ولكن عبر الكلمات. إبصار الحلم أمر وكتابته أمر آخر. لست في هذا الكتاب راوي أحلام، إنني كاتب أحلام أو حالم داخل اللغة نفسها، حالم أحلام أبصرتها. وكم من أحلام تفوتنا فننساها ولا تبقى منها ذكرى ولو ضئيلة. إنها تتناثر في ليل الذات التي لا حدود لها. هذه أحلام تعبر لئلا تكتب، لئلا «تصنع».
يبقى أمر يلح عليّ: هل تعني هذه الأحلام - النصوص القارئ حقاً؟ ماذا يعنيه أن يقرأ أحلاماً أبصرها شخص سواه؟ هل يجد فيها نفسه؟ هل يجد فيها، مثل صاحبها، نافذة تطل على الماوراء؟ أعترف أنني عندما كنت أكتب هذه الأحلام، كان يخامرني شعور كأنني أكتب أجزاء أو مقاطع من سيرتي الذاتية ولكن بطريقة لاواعية، مشرعة على المصادفات والمفاجآت. إنها سيرتي الذاتية المجهولة، التي عشتها في ظلام الليل وعتمة الذات واللاوعي... هذا أنا، أكتبني حالماً نفسي وموقظاً إياها في آن. هل أجمل من أن يكتب المرء سيرته وهو غائب فيها؟ أما في شأن العنوان الذي يبدو عنواناً لديوان شعري أو لقصيدة، فإنما اخترته من طريق الحلم أيضاً، وبمحض المصادفة. حلمت ذات ليلة أنني أكتب قصيدة، وعندما استيقظت لم أحفظ منها سوى سطر: «غيمة أربطها بخيط». لا أذكر كيف كنت أكتبها، على ورقة أم في الهواء. لم يبق من القصيدة سوى هذا السطر، بل لعلني كتبتها في الحلم ليبقى منها فقط هذا السطر. لا أعلم كيف حلت الغيمة بين يديّ وكيف ربطتها ولا أعلم من أين أتيت بالخيط ولا إن كنت أفلتّها مثل طيارة من ورق لتحلّق عالياً. هذا السطر وجدت فيه عنواناً يليق بهذا الكتاب الذي من طبيعته أنه لا نهاية له».
وكان وازن كتب هذه النصوص الحلمية بين العامين 2014 و2015 وفيها يسجّل ما يشبه السيرة الذاتية ولكن عبر الأحلام وما تحمل من علامات ورموز. وكان آخر أعماله ديوان «الأيام ليست لنودعها» الصادر عن دار الجمل.

   

غيمة أربطها بخيط .. نصوص سردية  لعبده وازن اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير