التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » أمطار صيفية .. تزهو بأنغام تتماوج في نهر الصوفية


أمطار صيفية .. تزهو بأنغام تتماوج في نهر الصوفية أمطار صيفية .. تزهو بأنغام تتماوج في نهر الصوفية

محرر الكتب (القاهرة :) الثلاثاء, 20-ديسمبر-2016   01:12 صباحا

أمطار صيفية .. تزهو بأنغام تتماوج في نهر الصوفية

 حول الموسيقى والعزف على العود بأنغام ذكر الله، وإشباع أرواح المريدين، تدور رواية «أمطار صيفية» للكاتب أحمد القرملاوي، الصادرة حديثًا عن مكتبة الدار العربية للكتاب، الشقيقة الصغرى للدار المصرية اللبنانية.
تطرح الرواية رؤية مغايرة لما هو سائد، حيث يقترب الكاتب بنعومة من منطقة شديدة الرهافة، تزهو بأنغام تتماوج في نهر إحدى الطرق الصوفية التي أنشأها الشيخ عبادة الموصلي منذ ما يقرب من سبعة قرون، حين كانت هذه الطريقة تُمارس بداخل وكالة تاريخية ترجع إلى عصر المماليك، ازدهرت وقتها كمدرسة لتعليم العزف على العود، أنشأها وأقام فيها الشيخ الموصلي، وكان يصنع فيها الأعواد، ويُعلم مريديه فن العزف على العود لذكر الله تعالى.
ورغم البُعد الزمني الذي يُغلِّف الأجواء بخصوصية تراثية، من خلال الوكالة الأثرية التي تضم بئرًا جافة وأعمدة حجرية ومشربيات خشبية وعقود حجرية، وورشة تقليدية لتصنيع الآلات الموسيقية، رغم كل هذا الزخم التراثي، إلا أن أحداث الرواية تدور في الزمن المعاصر، حيث يمتد التاريخ من عمق الماضي، إلى توازنات وصراعات الحاضر، من خلال شخصية الشيخ «ذاكر» المسئول عن إدارة الوكالة، والذي يختار «يوسف» ليكون موجِّهًا جديدًا للطريقة الموصلية، ويقوم بتعليم العزف للمريدين الجدد، وتجمعه علاقة حب مع «رحمة» ابنة الشيخ «ذاكر».
بينما تظهر في الصورة «زينة»، الموسيقية المصرية الألمانية، التي تسعى إلى تحويل الوكالة إلى مركز عالمي لموسيقى التكنو والبوب ذات الطابع الشرقي، وتحدد هدفها بأن تسعى إلى إقناع يوسف بمشروعها العالمي، الذي سيضم مصنعًا لإنتاج آلات شرقية قياسية ذات مواصفات موحدة، لا تعتمد على مهارة الصانع وذوقه الخاص فقط، وترى في مشروعها القدرة على إحداث تغيير كبير في مستقبل الوكالة، لكن الشيخ «ذاكر» يقف في طريقها بهدف الحفاظ على طابع المكان التراثي.
وعلى طريقة المقطوعة الموسيقية الهادرة، التي تتباين موجاتها بين القوة والضعف؛ تتصاعد الأحداث وتصبح مثيرة بشكلٍ أو بآخر، خاصة حين يلجأ «ذاكر» إلى مسجد مقابل للوكالة، يسيطر عليه السلفيون، ويطلب منهم إجراء إصلاحات عاجلة لحماية مبنى الوكالة من التصدُّع، بعيدًا عن أعين وزارتي الآثار والأوقاف، متجاهلًا مخاوف ابنته «رحمة» من زيادة نفوذ السلفيين داخل الوكالة وما قد يترتب على ذلك من أضرار، وتتعرض الوكالة لتهديدٍ آخر يتمثل في «زياد» الذي يسعى إلى تحقيق أي استفادة مادية عن طريق الوكالة، حيث يعمل سمسارًا للآلات الموسيقية، ويتصل بزبائن خليجيين عبر عملة كعازف عود في ملهى ليلي.       
وتتباين النغمات من حيث السرعة والبطء، بينما تتسارع الأحداث، وتتقاطع الخطوط، فتبدأ «زينة» في التسلل إلى «يوسف» لتشكيكه في الأصل التاريخي للطريقة الموصلية من أجل الوصول إلى هدفها ومشروعها العالمي: «شاغله قوامها، وامتلأت نفسه بوخز الضمير كما امتلأت بالعطر المُسكر. ثمة خيانة لذكرى لقائه برحمة تأخذ بخناقه، ثمة إهانة لأجواء الوكالة تكمن في وجودها، وتحدٍّ لكرامة مولاها. ستفتك به هذه الفتاة، بحبِّه وبحثه ووكالته، كما فتكت بيقينه قبل أيام. سيقاوم قدر استطاعة قلبه الراجف»!
وسرعان ما تتحقق مخاوف «رحمة» من تسلُّل السلفيين إلى داخل الوكالة وإحكام السيطرة على جزء منها، في الوقت الذي يغيب فيه الشيخ «ذاكر» عن الأحداث لاحتجازه في مستشفى بعد تردي حالته الصحية، بينما يتمادى «زياد» في استغلال الوكالة لدرجة تخرج عن الالتزام الأخلاقي، ولا تتوقف وتيرة الصراع، بل تتزايد حدته، وتشتد درجة اشتعاله.
وقد أجاد الكاتب أحمد القرملاوي في الدخول إلى موضوع روائي غير مطروق، والتعامل معه برهافة وبراعة تقترب من قدرات العازف القدير؛ لتقديم لوحة موسيقية بارعة، وربما هذا الإتقان ما دفع الروائي الكبير إبراهيم عبدالمجيد إلى أن يقول عن «أمطار صيفية»: «هذه رواية رائعة في لغتها وتكوينها. عن الموسيقى بلغة تحاول وتنجح أن تكون لها إيقاعات أسمى من الأرض. جديدة إذن في موضوعها.. هل للموسيقى مكان في هذا العالم؟ بمعنى هل للروح مكان فيه؟ الإجابة: لا. لكن بعد أن تكون حصلت على متعة هائلة من القص والصور الفنية والأحداث أيضًا.
هذا الكاتب أحمد القرملاوي يغامر بخبرات جميلة ومعرفة عميقة بالفنون والآداب لتقديم شكل روائي مغاير وممتع. فللموسيقى أجنحة تستقر بها في أي مكان وزمان».
يُذكر أن «أمطار صيفية» هي الرواية الثالثة للكاتب أحمد القرملاوي، وهو روائى وقاص مصري, من مواليد القاهرة عام 1978, تخرج فى كلية هندسة التشييد في الجامعة الاميركية بالقاهرة, وحصل على درجة الماجستير من جامعة إدنبرا, أسكتلندا, صدرت له مجموعة قصصية بعنوان "أول عباس" فى يناير/كانون الثاني 2013, ثم روايته الأولى "التدوينة الأخيرة" في أغسطس/آب 2014, تلتها رواية "دستينو" في يوليو/تموز 2015.

   

أمطار صيفية .. تزهو بأنغام تتماوج في نهر الصوفية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير