التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » الحب ينتهي في إيلات .. قصة حب رومانسية


الحب ينتهي في إيلات .. قصة حب رومانسية الحب ينتهي في إيلات .. قصة حب رومانسية

محرر الكتب () الثلاثاء, 28-فبراير-2017   01:02 صباحا

الحب ينتهي في إيلات .. قصة حب رومانسية

تصوغ رواية "الحب ينتهي في إيلات" للكاتب الاردني محمد القواسمة قصة حب رومانسية بين شاب أردني وفتاة يهودية تحمل الجنسية الإسرائيلية، في علاقة مجبولة بالتردد والخوف والمشاعر الغريبة.
وفي الرواية الصادرة مؤخرا عن دار الإسراء في عمان تنشأ فجأة مشاعر بين الشاب والفتاة أثناء رحلة على الطريق الصحراوي وهما متجهان إلى مدينة العقبة في جنوبي الأردن.ويتولى الزمان دورا مهما في الرواية يتحكم في الأحداث، ويؤثر في الشخصيات، ويشكل مع المكان عالم التخييل الذي يحلق فوق الواقع حينا ويعود إليه حينا آخر، إنها رواية العشق الذي ينبت بين المصائب والمعوقات في زمن الكره والبغضاء وفقه الحاخامات.
وفي مشهد من الرواية نقرأ "كانت تطوف بنظراتها في الصالة تبحث عنّي. هل يعقل أن تكون إسرائيليّة؟! هذه الرقّة، وهذا الجمال، وتلك العذوبة أيمكن أن تكون إسرائيليّة؟! ما الذي يجري لعقلي؟ أليس الإسرائيليّون بشرًا مثلنا فيهم الجمال والقبح، والخير والشر؟! بشر مثلنا لكنّهم محتلّون ومغتصبون وطغاة. لماذا لم تقل لي عن جنسيّتها؟ لماذا أوحت إليّ بأنّها أميركية أو إنكليزية؟".
ويتابع القواسمة المشهد "ربّما أرضى بأن تكون أميركية مع أن أميركا مع إسرائيل في احتلال أرضنا، وقمع شعبنا، وربّما أرضى أن تكون إنجليزيّة مع أنّ بريطانيا العظمى هي سبب المصائب في كلّ مكان، لكن لا أميركا ولا بريطانيا تحتلّ بلادنا الآن. إسرائيل هي المحتلّة لفلسطين، وطاردة شعبها من وطنه، وقاهرة للكرامة العربيّة. من يطيقها؟ من يحبّها؟ أنا لست جاهلًا، ولكن العاطفة التي تملأ القلب تغلق العقل.
لم تعد لي رغبة في رؤيتها، والجلوس معها. أيجلس الإنسان مع عدوه الذي احتلّ أرضه، وقتل أهله، وسلب ماله؟ لا لن أجلس إليها. يا لها من رحلة عذاب في عذاب! هذا ما جنيته على نفسي. ليس من الشهامة أو الرجولة أن تترك الفتاة وحدها بعد أن اطمأنت إليك، ووثقت بك. ما ذنبها فيما فعل الإسرائيليّون؟ هي وجدت نفسها من أب وأم إسرائيليّين وفي دولة ظالمة، ولم يكن لها دور في معاناتك. لا تنس أنّك أحببتها من أول نظرة ــ كما يقال ــ والحبّ لا يعترف بحدود أو عرق أو دين، إنّه مفتوح على كلّ شيء جميل".
ومحمد عبدالله القواسمة ناقد وروائي أردني يحمل درجة الدكتوراه في النقد، وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين واتحاد الكتاب العرب، وعضو مؤسس في جمعية النقاد الأردنيين، ومن رواياته: أصوات في المخيم، الغياب، شارع الثلاثين، سوق الإرهاب، وجع الفراشة، المحاصَر، لعنة الفلسطيني، ووداعًا ساحة النخيل، التي ستصدر قريبًا عن دار ورد في عمان.
ومن كتبه النقدية: البنية الزمنية في روايات غالب هلسا، والبنية الروائية في رواية الأخدود مدن الملح، والتجربة الشعرية، وأبحاث في مدونات روائية، وآفاق نقدية، وجماليات القصة القصيرة والنموذج الشعري وغيرها .

   

الحب ينتهي في إيلات .. قصة حب رومانسية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير