التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رؤى نقدية » رحلة حول العالم يقرأها متلصص من وراء الشاشة


رحلة حول العالم يقرأها متلصص من وراء الشاشة رحلة حول العالم يقرأها متلصص من وراء الشاشة

عمار المأمون (العرب اللندنية:) السبت, 27-اغسطس-2016   03:08 صباحا

رحلة حول العالم يقرأها متلصص من وراء الشاشة

يقارب الكاتب اليمني، حبيب عبدالرب سروري، في روايته الجديدة “حفيد سندباد” عوالم أدب الرحلة، حيث نقرأ حكاية بروفيسور الرياضيات اليمني، الذي ترك بلاده شابا، ليستقر في فرنسا، ليحكي لنا عن حياته في باريس عام 2027، والكمبيوتر المحمول الذي وجده صدفة في الطريق، لتكون هذه المصادفة فاتحة لحكاية زميلين اختلفت طرقهما وخيارتهما في الحياة، ولم يجمع بينهما سوى حبّ الرياضيات وعشيقة قديمة.

الرحيل كقدر

ترك علوان اليمن في الستينات من القرن الماضي، ورحل إلى فرنسا ليكمل دراسته في مجال الرياضيات المتقدمة وعلوم الحاسوب، وبعد أن تقدم به العمر ونال شهادة الدكتوراه، نراه يعيش حياة باريسيّة بطيئة بجانب صديقه الروبوت المؤنسن “بهلول”، الذي يضبط إيقاع حياته ويداري صحته التي تتدهور، بروفيسور البرمجيات، وحين كان في أحد مقاهي باريس يلتقط مصادفة كمبيوترا مرميا في القمامة، ليكتشف لاحقا أنه لصديقه القديم في الدراسة نادر، العبقريّ البوهيميّ الذي يجوب العالم دون استقرار.

يكتشف علوان مذكّرات نادر في الكمبيوتر، ليقرأ انطباعاته التي دونها ورحلاته المختلفة التي تمتد من أقاصي شرق آسيا إلى أميركا الجنوبية، لفتاته الصوفيّة وتعليقاته على تاريخ الأماكن التي زارها، إلى جانب تفاصيل علاقته الغرامية مع هيليبن التي ما تلبث أن تختفي فجأة كما ظهرت، يلاحظ علوان “الفجوات” في حياة نادر، تلك الفترات التي لم يدون فيها الرحّالة أي كلمة، وأثناء محاولة اكتشاف سبب هذه “الفجوات” يفاجأ أن رحلاته القليلة تتقاطع مع رحلات نادر، لتتداخل السيرتان عبر سلسلة من المصادفات تنتهي بصدمة علوان بحقيقة زميله القديم.

تدور أحداث الرواية، الصادرة عن دار الساقي، في المستقبل القريب من الآن، حيث تحضر سطوة التكنولوجيا التي تسيطر على كافة جوانب الحياة، من الشرائح النانوية المزروعة في رئة علوان حتى الروبوتات التي تشابه البشر وتقوم بالعمليات الجراحيّة، فالرواية تقدم تصورا مستقبليا لما قد تؤول إليه حياتنا، وطبيعة المساهمين في هذه النهضة التكنولوجية، وذلك عبر سيرة علوان وزملائه في الجامعة وعملهم على تطوير البرمجيات المتطورة والمعادلات الرياضية.

أما الهوّة التي تفصل علوان عن نادر بالرغم من تشاركهما مقاعد الدراسة فهي تؤسس لنقيضين؛ الأول أكاديمي مؤسساتي غارق في المعادلات ومصاب بالنوستالجيا والآخر عرفاني شبه صوفي يكتشف العالم في سعي للمس كل ما فيه من حميميّة، لكن برغم من ذلك، فحضور التكنولوجيا أساسيّ في حياة كل منهما، و كأنه لا يمكن الفكاك من لوثتها، وهذا يحيل إلى نوع من “السايبريّة الأوديبيّة”، أي تغلغل التكنولوجيا في حياتنا اليوميةّ بصورة أصبحت تساهم في تكويننا النفسي، وهذا ما يبرز في العلاقة بين علوان والروبوت الخاص به، فيتبادلان العناق والهدايا، فالتكنولوجيا أصبحت عاملا جوهريا من تكويننا البشري لا مجرد قيمة فائضة، فحتى نادر الرحّالة ذو ارتباط وثيق مع التكنولوجيا التي لا تفارقه، إذ يدون يوميا ما يمر به ويحمّله على الشبكة العنكبوتيّة ليكون ملكا للجميع.

مذكرات في كمبيوتر

تتقاطع في الرواية العديد من الفضاءات التي نكتشف خصوصية وجماليات كلّ منها بعيني نادر، لنقرأ حكما وتأمّلات عن وحشية البشر وبطش الأنظمة الدكتاتورية، لنجد نادر يقف بعدها خاشعا أمام نقاء الطبيعة وصفائها، ليبدو رومانسيا يبحث عن خلاص ما في بقاع العالم، وهذا ما نرى آثاره لدى علوان الذي يتسلل عدة مرات إلى اليمن ليعيش في عدن بهوية مزوّرة بعد سنين من الرحيل، ليشهد في آخر زيارة له الحرب الأهلية هناك والثورة والحرب بين الشمال والجنوب، وخصوصا أنّه كان ممنوعا من دخولها من قبل لانتمائه إلى القسم الجنوبي منها.

تتخلل هذه العوالم المتناقضة والمتفاوتة خيبات علوان وفشله العاطفي ووحدته، حبيبته الأولى التي تركها ورحل، ثم إيزابيل التي تركته لعدم قدرتهما على العودة إلى اليمن، ثم مايا الروسيّة، التي تتركه بعد ثلاث سنوات من اللقاءات اليومية، ليكتشف لاحقا الأسرار التي تخبئها، حياة علوان بعكس حياة نادر، الأول يلاحقه الفراغ العاطفي، في حين أن نادر الرحالة، يؤسس لحياة موازية مع أسرته مختلفة عن تلك التي يطالعها علوان، لتتقاطع بعدها حياة الاثنين حين يكون نادر على سرير الموت، ليتكشف علوان كل ما كان خفيا عنه، بل وما يمسه شخصيا، وكان لنادر دور خفيّ في فبركته، وكأن قدرا إلكترونيا صممه نادر قادهما إلى هذا اللقاء الأخير بعد فراق طويل.

طبيعة المصادفات التي تحكم الرواية تشابه تصفح الإنترنت للبحث عن المعلومات، بوصفها مقتطعة أو ناتجة عن التلصص أو نابعة من أهواء من “ينشرها” سواء أكان فردا أم مؤسسة، بل إنها توجه الانتقادات إلى عملية إنتاج المعرفة وتسطيحها في هذه الحقبة، التي تشهد ابتعادا عن جوهر العلم “الطوباوي” في سعي نحو ما هو تجاري واستهلاكي، فشبان اليوم أسرى الشاشات التي تحيط بهم من كل جانب، وقليلو الاهتمام بالعوالم الرياضيّة والبرمجيّة التي أسست لهذه التكنولوجيا، يهمهم فقط ظاهرها ونصاعة ألونها ودقتها.

   

رحلة حول العالم يقرأها متلصص من وراء الشاشة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير