التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رؤى نقدية » «الفيومي» رواية طاهر الزهراني.. عندما تقرأ بجميع حواسك


«الفيومي» رواية طاهر الزهراني.. عندما تقرأ بجميع حواسك «الفيومي» رواية طاهر الزهراني.. عندما تقرأ بجميع حواسك

رانيا منير (الحياة:) الخميس, 31-اغسطس-2017   03:08 صباحا

«الفيومي» رواية طاهر الزهراني.. عندما تقرأ بجميع حواسك

كثير من الكتب نقرأها وننساها بمجرد الانتهاء منها، فلا تترك لدينا أي أثر، ولا حتى رغبة في الحديث عنها، فضلاً عن الكتاب عنها، في المقابل هناك كتب تو لو تخبر الجميع عنها، تبقى لأيام في القلب والذاكرة، تشعر معها وكأنك تعيش في عالم آخر، عالم مستقلُ بين الحقيقة والخيال، وهذا ما حدث معي عندما قرأت رواية «الفيومي» للروائي طاهر الزهراني، فهي من الكتب التي نسعد بحضورها في حياتنا بين حين وآخر.
رواية لا تقرأها بعينيك فقط، وإنما بجميع حواسك، ترى الجبال، والشِعاب، والوديان، والغدران، تسمع أصوات الأغنام، والذئاب، والضفادع، والحجل، والوبارة. تشم رائحة النباتات العطرية التي لا تفارق ملابس سكان تلك المنطقة كالريحان والكادي.
تفكر بطعم أغصان البشام التي يلوكونها، وتتذوق مع «عطية» وصديقه فوق قمة الجبل طعم أطيب شايٍ يستغرق صنعه منذ بدأ بغسل الأواني عند الصفحة 131 وحتى الصفحة 133 يشترك كل شيء في صناعة هذا الإبريق ماء الغدير، وشجر السلم، والبشام، والشاي الخشن، والنار وأصوات الليل.
تشم رائحة الخبز الذي أعدته «غالية» في الجبل، وتشعر بحلاوة قرص العسل الذي تذوقه «عطية» بعد مشقة الوصول. تستمع لحكايا جدة «عطية» فتشعر كأنك تقرأ في أحد كتب التراث أو قصة من قصص ألف ليلة وليلة، تطير مع طيور الحجل، وأبي معول، الصفرد.
تصاحب عيد وسعيد، تندهش من الثعلب الماكر الذي حاول التشويش على عطية أثناء الصيد، كل الكائنات في الرواية نابضة بالحياة لدرجة أنك تحزن لموت كلب كـ«غنّام» وتشعر بالارتياح لموت رجل كـ«هياس»!
«عطية» الإنسان الحر، المتمرد، الكائن اللا منتمي، «الذي يفكر خارج دائرة العائلة دائماً، تخنقه الحياة في المدينة وسط الزحام والضجيج، وطوابير الحالمين بوظيفة، فالتحق بوظيفة في الحرس الوطني على الحدود فكان أول انتصار لشخصية عطية عندما تمكن من رمي القناص الذي كان يوقع رفاقه الواحد تلو الآخر مستدلاً عليهم بوميض السجائر، كان عطية متفرداً في الرماية ويملك الضمير أيضاً في مفارقة لا تحضر إلا في ساحات الحروب، فعلى رغم انتصاره وانتقامه من قاتل رفاقه شعر بالحزن، لأنه لا يرى في إشعال الحروب وإراقة الدماء أي نصر: «لكن عطية يشعر بداخله بشيء مكسور، فهو للمرة الأولى يظن أنه أزهق روحاً».
بعد نهاية الحرب قرر ترك الحياة العسكرية على رغم الترقية والعروض المغرية التي قدمت له ووصمة «شرد من العسكرية» التي ستلصق به، لكن روحه حرة لم تخلق لهذه الحياة، قدم استقالته وعاد للعمل مع إخوته في المستودع العمل الذي لم تكن الحال فيه تليق بعطية الحر، فكيف يمكن لإنسان يعرف رائحة الطبيعة والوديان والجبال أن يحتمل العيش وسط رطوبة مستودع تتكدس فيه «قطم» الرز وكراتين رقائق البطاطس والفوط النسائية؟
شرد مرة ثانية ولكن للديرة هذه المرة: «في الوادي يشعر بالانتشاء، فلديه الآن غنم، وسلاح، وذخيرة، ومال يكفيه لتحقيق أحلامه القروية». يعيش هناك تجربة الحرية والحب والعيش مع الطبيعة.
صحيح أني لجأت لجوجل لأفهم بعض الكلمات مثل بعض أسماء النباتات والحيوانات، إضافة إلى بعض العبارات الترحيبية الغارقة في محلية المكان، إلا أني شعرت بطرافتها وجمالها، ثم ان بعضها بقى معي من بداية الرواية، ولم أجد له تفسيراً مثل كلمة «الصِفِر» التي لم أعرفها إلا مع نهاية «عطية» المأسوية.
بعد قراءة الرواية لا تدعك النهاية، بل تترك أثراً يصعب التخلص منه، النهاية تخبرنا بألا نحلم بسعادة مطلقة، وأن لا مكان على وجه الأرض لهذه السعادة.

   

«الفيومي» رواية طاهر الزهراني.. عندما تقرأ بجميع حواسك اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير