التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رؤى نقدية » «ميلينيوم 5» تكشف غموض الأبحاث العلمية السرية


«ميلينيوم 5» تكشف غموض الأبحاث العلمية السرية «ميلينيوم 5» تكشف غموض الأبحاث العلمية السرية

أنطوان جوكي (الحياة:) الأحد, 17-ديسمبر-2017   02:12 صباحا

«ميلينيوم 5» تكشف غموض الأبحاث العلمية السرية

منذ ظهورها في الجزء الأول من سلسلة «ميلينيوم» البوليسية الشهيرة التي ابتكرها الكاتب السويدي ستيغ لارسن (1954 - 2004)، نعرف أن بطلة هذه السلسلة، الشابة ليزابت سالاندر، هي شخصية فريدة من نوعها، ليس فقط بالوشم الذي يغطّي كامل جسدها ويذكّرها بالوعد الذي قطعته لنفسها بمحاربة كل أنواع الظلم، بل أيضاً بذاكرتها الفوتوغرافية وعبقريتها في مجالَيّ الرياضيات والفيزياء، وبقدرتها على اختراق كل الأنظمة المعلوماتية، بما في ذلك نظام «وكالة الأمن القومي» الأميركية.
في الجزء الخامس من هذه السلسلة للسويدي دايفيد لاغركرانتز، وعنوان «الفتاة التي تردّ جميع الضربات»، لا يفوت ذكاء سالاندر مدير سجن «فلودبرغا»، حيث تمضي الشابة عقوبة شهرين لإنقاذها في الجزء الرابع من «ميلينيوم» طفلاً يعاني من مرض التوحّد وإخفائه عن أعين الشرطة. ولذلك، يُخضعها مدير السجن في مطلع الرواية الى مجموعة اختبارات ذكاء تعبرها سالاندر بتفوّق نادر وزمنٍ قياسي، ما يستحضر إلى ذاكرتها الاختبارات التي خضعت لها في سن السادسة في عيادة طب نفسي للأطفال. وحين يزورها في السجن الوصـــــيّ القانوني السابق عليها، هولغر بالمغرين، ويخبرها بأن أحداً ما سلّمه وثائـــق سرّية تلقي ضوءاً جديداً على ذلك الفصــل الصادم من طفولتها، تتسلّط ظلال ماضيها المؤلم عليها من جديد وتجعلها تطرح على نفسها سؤالين: لماذا أُخضِعت الى كل هذه الاختبارات وهي طفلة؟ ولماذا حاول من يقف خلف هذه الاختبارات فصلها عن أمّها آنذاك؟.
لن يتطلّب الأمر وقتاً طويلاً قبل أن تفهم سالاندر أنها شكّلت في ذلك الحين جزءاً من دراسة حكومية سرّية حول طبيعة التوائم السيكولوجية وكفاءاتهم، وأنها لم تكن الضحية الوحيدة لهذه الأبحاث التي كانت تهدف إلى خلق عرق سويدي متفوّق. وحين يتبيّن لها، بعد مقتل بالمغرين، أن المسؤولين عن هذه المشروع المشبوه ما زالوا أحياءً وجاهزين للقيام بأي شيء من أجل إخفاء ما ارتكبوه من فظائع بحق الأطفال الذين شكّلوا حقلاً لتجاربهم، تقرر فضحهم وتطلب لهذه الغاية مساعدة صديقها، الصحافي اللامع مايكل بلومفيست، وهو الشخصية الرئيسة الثانية في هذه السلسلة.
وكما لو أن هذه القصة المثيرة لم تكفِ الكاتب لاغركرانتز، بحيث نراه يثري «ميلينيوم 5» بقصةٍ أخرى حول شابة من أصول بنغلادشية تدعى فاريا وتمضي عقوبة سجن، مع سالاندر، لقتلها أخيها المتشدِّد دينياً بسبب ضربه إياها وسجنها، ثم اغتياله حبيبها. وبما أنها الضحية المفضّلة لبينيتو، وهي مجرمة معتلّة اجتماعياً تزرع الرعب في سجن «فلودبرغا»، لن تلبث سالاندر أن تتدخّل لإنقاذها.
قصّتان متوازيتان إذاً، لا رابط ظاهراً بينهما، تتسلسل أحداثهما على مدى أسبوعين فقط، مع عودة إلى الوراء من حين إلى آخر تفرضها إنارة خلفيات هذه الأحداث التي تثير فوراً فضولنا بإيقاعها السريع والمشوِّق، وأيضاً باعتماد الكاتب في سردها مبدأ المشاهد القصيرة، كما في الأجزاء السابقة، مع فارق وحيد أن العنف يبدو أقل جلاءً، وإن كان كلّي الحضور.
وبالنتيجة، يبدو ناجحاً رهان ناشر «ميلينيوم» على الكاتب الأرستقراطي لاغركرانتز لمتابعة كتابة أجزاء هذه السلسلة، بعد وفاة مبتكرها، الكاتب اليساري الراديكالي ستيغ لارسن. نجاح يتجلى في صعوبة تمييز الجزءين الأخيرين اللذين كتبهما لاغركرانتز عن الأجزاء الثلاثة السابقة. ومع ذلك، يلاحظ القارئ النبيه أن هذا الأخير يميل إلى استثمار القلق الناتج من مناخات غسقية، بدلاً من العنف الأعمى والبارد الذي وظّفه لارسن في نصوصه. ومقابل نسوية لارسن النضالية المفرطة، اختار الالتزام الموضوعي بقضايا المرأة، غربية كانت أم شرقية. وفي الجزء الأخير، يضيف جانباً رومنطيقياً مثيراً على سرديته عبر استسلامه لاستطرادات غنائية حول حياة الموسيقي الفرنسي الغجري وأحد أهم عازفي الغيتار، ديانغو راينهارد، وأعماله.
وبالتالي، قد يخيّب هذا الجزء أمل قرّاء «ميلينيوم» الذين يحنّون إلى «قريحة» لارسن الفجّة. لكنّ عشّاق الرواية البوليسية الحسّاسة والفكرية سيفتنون حتماً به وببراعة كاتبه في دمج مواضيع راهنة داخل حبكته، كلغز البورصة وتبعات التشدّد العقائدي، بمواضيع علمية وتاريخية مثيرة للجدل تمزّق «النموذج السويدي» ومعه واحدة من أهم النظريات السوسيولوجية.
ففي موضوع البورصة مثلاً، نقرأ على لسان ليو مانهايمر، وهو مسؤول كبير في مؤسسة مالية سويدية معروفة، وواحدة من الشخصيات التي وقعت في طفولتها ضحية الاختبارات الجينية التي خضعت لها سالندر: «لا وجود لشيء يدعى السوق المالية. إنها تشييد خيالي. في اللحظة التي نتوقف فيها عن التصديق بهذه السوق، تتوارى. إنها اتفاق بيننا، قرار منّا بأن نترك في هذا الميدان المحدد مخاوفنا وأحلامنا وأفكارنا ورغباتناتقرر سعر العملات والشركات والمواد الأوّلية». ويضيف: «البورصة هي مثل أي شخصٍ عصابي، لا يمكننا أبداً أن نعرف في أي لحظة تنهار. إنها مفارَقة. نريد جميعاً أن نفهمها ونستفيد منها. لكن ما أن نفهمها حتى تتحوّل. أي نموذج لتفسير السوق المالية يغيّر طريقة مقاربتنا إياها، ويجعلها تتحوّل إلى شيء آخر، تماماً كجرثومة شهدت طفرة إحيائية. وبالتالي، يمكننا الجزم بأن البورصة تتعطّل ما أن يتمّ فهمها كلياً. جوهرها يكمن تحديداً في جهلنا إياها».
أما بالنسبة إلى موضوع الأبحاث السرّية التي قادتها مؤسسة علمية سويدية على أطفال تمّ فصل كلّ واحد منهم عن توأمه وزرعه في محيط اجتماعي مختلف من أجل دراسة تأثير كل من البيئة الاجتماعية والإرث الجيني في الفرد، فإنّ لاغركرانتز يسلّط الضوء على طبيعة هذه الاختبارات الوحشية التي استمرّت في السويد حتى عام 1958 برعاية الحكومة ودعمها، نراه يفجّر الفكرة اليسارية التي ما زالت سائدة إلى حد اليوم وتقول بتقدّم ما هو مكتسَب من البيئة الاجتماعية على ما هو موروث جينياً، على مستوى العوامل المؤثّرة في تكوين الشخصية الفردية.
وفي هذا السياق، لا يبيّن فقط أن العامل الجيني يلعب دوراً معادلاً للعوامل البيئوية، بل أيضاً أن هذه العوامل هي غير تلك التي ما زلنا نظنّ أنها تكيّفنا، كالشروط الاجتماعية التي ننمو فيها وشخصية والدينا وطريقة تربيتهما إيّانا. فما يكوّننا ويحدّد مصيرنا هو «محيطنا الفريد، ذلك الذي لا نتقاسمه مع أحد، ولا حتى مع أخوتنا وأخواتنا. محيط نسعى خلفه ونبتكره لأنفسنا». أمّا محيطنا الاجتماعي العام «فما يجذبنا داخله هو فقط الأحداث والنشاطات التي تثير جيناتنا وتنمّيها».

   

«ميلينيوم 5» تكشف غموض الأبحاث العلمية السرية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير