التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » «سامبوزيوم» بوزنيقة المغربي يحتفي بتشكيليين عرب وأجانب


«سامبوزيوم» بوزنيقة المغربي يحتفي بتشكيليين عرب وأجانب «سامبوزيوم» بوزنيقة المغربي يحتفي بتشكيليين عرب وأجانب

المحرر الثقافى (القدس العربي:) الثلاثاء, 07-يونيو-2016   02:06 صباحا

«سامبوزيوم» بوزنيقة المغربي يحتفي بتشكيليين عرب وأجانب

 اختتمت مؤخرا فعاليات الدورة الثانية للقاء التشكيلي «سامبوزيوم» الذي نظمه «رواق 86» في مدينة بوزنيقة الساحلية المغربية، بدعم من وزارة الثقافة وبمشاركة حوالي عشرين فنانا تشكيليا من المغرب وتونس ولبنان وتركيا وفرنسا.

وتوخّى المنظمون من وراء تنظيم هذه التظاهرة توفير إقامة فنية تتيح إمكانية الالتقاء والاحتكاك بين فنانين متنوعي التجارب والأساليب التشكيلية، والتعرف أكثر على ثقافات بعضهم بعضا، وإنجاز أعمال فنية في إطار ورشات طيلة مدة إقامتهم، وعرضها أمام زوار الرواق، وخلق حوار إبداعي بين التشخيصية والتجريدية. 

ومن جهة أخرى، وفّـر «السامبوزيوم» نوعاً من السياحة الثقافية للفنانين الأجانب بالخصوص، من خلال التعرف على بعض الأماكن الثقافية التي زاروها، كمدينة وليلي التاريخية وفضاءات الأوداية ومتحف محمد السادس للفنون المعاصرة ومسجد الحسن الثاني وحي الحبوس في الدار البيضاء. واندمج المشاركون في التظاهرة في حفلة فلكلورية أبرزت جوانب من الإبداع التراثي المغربي.

وأثنى الفنان التشكيلي المغربي محمد الجعماطي على نجاح الدورة الثانية من «السامبزيوم»، قائلا إنه «تجربة فنية أنجحها القلب»، حيث أشار إلى تنظيم ورش فردية وجماعية، تبادل فيها الفنانون المشاركون آراءهم وتجاربهم الفنية، ومن ثم كان الحضور وازنا لأسماء فنية معروفة في الحقل التشكيلي الوطني والدولي. وأوضح أن الجانب الأهم في الملتقى هو التواضع الذي يتسم به أولئك الفنانون وروح الدعابة وطيبة المعشر، مبرزا أن اللغة الوحيدة التي جمعتهم هي لغة التشكيل بكل تجلياته ومعاييره وأبعاده الرمزية، الدالة على قوة الارتباط الحسي والحركي والفكري والوجداني. 

وأوضح أنه لم تطرح خلال الملتقى عناصر موضوعاتية (ثيماتية)، ولا الأيديولوجيات والخطابات الشوفينية، لم تكن هناك غير لغة الفن التشكيلي، وحدها سلطة الموقف التشكيلي والحضور الفعلي والفاعل، من أجل بلورة مشروع تجربة فنية تقودها حرقة الحب والحرية والتطلع الجاد لأفق تنمحي فيه كل تجليات الصراع والتصادم الفني والتشكيلي. 

ومن جهتها، وصفت الفنانة التشكيلية التونسية ألفة جمعة الدورة الثانية للسامبوزيوم بكونه كان لقاء بين مختلف هذه الثقافات الفنية وملتقى سلام للتعبير عن الاختلافات بالألوان. واستطردت قائلة: «حان الوقت لأن تعلّق المشاعر على جدران الإقامة الفنية في بوزنيقة. كانت أولى اللوحات التي اكتسحت الفضاء، لوحتي الفنان التركي سنان، حيث كان الكولاج لديه اختراقا للورق واستعمالا للصور اليومية المحتلة للفضاء اليومي كصرخة صامتة ونظرة شخصية لهذا الواقع. ازدانت الإقامة في ما بعد بمائيات الفنان المغربي محمد الجعماطي الذي يكتب قصائده بالماء، ويراوح في لوحاته بين الزيتي والإكريليك لكتابة شعره بالألوان، فاللوحة في تجربته مصادفة كالقصيدة تماما، حيث يكتب الفنان بيتا بريشته ويظن أنه بداية لقصيدة، ولكن مع عمله عليها تصبح البداية نهاية أو وسطا، ما من فكرة مسبقة في الفن. كان الخط العربي حاضرا وكذلك النحت مع الفنان حمادي بن نية بأعماله التي لا تدّعي النصبية ولا تسكن الساحات والشوارع، بل تعتلي منصّات الطاولات والشبابيك ومحطات القراءة. تركيبات تتجنب الصقل والتزويق والحرفة، وتؤالف مواد غير متآلفة، يوحدها منطق الإنشاء وضرورة التناسق، قانونها دادائي، صانعُ مجسمات لعبادة الجمال، أو صانع لسجن الضوء».

وتابعت الفنانة التونسية حديثها عن الأعمال المشاركة قائلة: «أنت نفسك حظُّ نفسك، هذا ما يمكن أن نكرره مرارا أمام إبداع الفنان التركي أورهانو هو يحبس نفسه أو يحررها بموسيقى صاخبة، لا أحد يدري، يعزل نفسه أو يستدعي المشاهدين. لا أحد يفقه حركاته وهو يطبع حيرتنا على اللوحة برقصة تناغم حركات الألوان. أنت نفسك حظ نفسك، نتاج نفسك… كل موجود في ذاته فذاته له، وكل موجود في آلة فذاته في غيره. وحرصت ألفة جمعة على توجيه الشكر لجميع الفنانين ماريا قرمادي، ربيعة معتوق، كنزة لحلو، عبد العزيز أوصلاح، عبد الكريم الأزهر، حكيم فراس… وبالأخص ليلى العراقي ونور الدين بومعزة لذاتية الأعمال ولاحتوائهم للفنانين الضيوف في إطار يحكمه الصداقة والإبداع.»

تجدر الإشارة إلى أنه سبق للفنانة ليلى العراقي ـ التي تشرف على «رواق 86» في كل من بوزنيقة والدار البيضاء ـ أن أقامت عدة معارض فنية لأعمالها، كما شاركت في تظاهرات تشكيلية جماعية داخل المغرب وخارجه. وكانت بصمتها واضحة على مستوى الإبداع والتنظيم في المعرض الجماعي الذي أقامه «رواق 86» خلال شهر مارس/آذار المنصرم تكريما للمرأة، بمشاركة الفنانات التشكيليات لمياء بلول وماريا قرمادي وكنزة لحلو.

   

«سامبوزيوم» بوزنيقة المغربي يحتفي بتشكيليين عرب وأجانب اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير