التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » صالح رضا يرسم عراقه المشتهى ألوانا وحياة


صالح رضا يرسم عراقه المشتهى ألوانا وحياة صالح رضا يرسم عراقه المشتهى ألوانا وحياة

علي إبراهـيم الدليمي (العرب:) الأحد, 10-سبتمبر-2017   03:09 صباحا

صالح رضا يرسم عراقه المشتهى ألوانا وحياة

 اقتنت منظمة الأمم المتحدة البعض من أعمال الفنان العراقي صالح رضا، خاصة منها تلك التي حملت وتحدثت عن الطفولة لقيمتها المعنوية وتقنيتها الجمالية العالية، فطبعتها ووزعتها على سفارات وقنصليات ومؤسسات المجتمع المدني في القاهرة، فضلا عن أن صالح رضا رسم العديد من الشخصيات الثقافية والفنية -البورتريهات- بشكل فائق التنفيذ.
ويظل الفنان صالح رضا ملتزما وحريصا على أن يستقي إبداعاته الفنية من انطباعية مدينته الجميلة بعقوبة، التي ظل وفيا لها طيلة مسيرته الفنية، منذ لحظة قطع مشيمه من والدته.. ليربطه في أعماق طبيعة مدينته (الأم الرؤوم) النضرة بأشجارها الزاهية، حيث أبصرت عيناه أروع الألوان وهو يولد بين أحضان جمال الطبيعة، ليترعرع فيما بعد وينشأ بشكل صحيح وصحي، وتتربى بصيرته وبصره على ثوابت ألوان وأبعاد وزهو الطبيعة الخلابة، التي تنفس الصعداء فيها، معافى من مفردات الحداثة الغربية والمتغيرة باستمرار.
هكذا كانت نشأة الفنان صالح رضا، وهو يستلهم أعماله الفنية من زوايا مختلفة ومتنوعة، وهو ما جسده في معرضه المقام حاليا في قاعة “أوج بغداد للفنون”، والذي يقول عنه “عبر الغرفة المظلمة التي أطل من خلالها على العالم الخارجي وعبر النافذة يمتد بصري نحو الأفق بواقع وخيال، وصمت وضجيج وظلام ونور وقوة، وضعف وجمال وقبح وماض وحاضر، وبأمل ومستقبل وبلهفة وحب”.
ويضيف “بهذا التوازن رسمت لوحات تعبر عن عشقي لوطني وعن واقع الحال الذي نعيشه، لأجسد فيها صدق مشاعري وأحاسيسي ليكون هذا المعرض جسر تواصل ومحبة”.
كان معلمه الأول، شقيقه الأكبر الفنان المعروف علي رضا، يوجهه، منذ بداياته وهو في الرابعة من عمره، إلى الرسم الأكاديمي الصحيح: النسب، التشريح، البعد الثالث، مزج الألوان، التكوين.. إلخ، وكان خلال وجوده في المراحل الدراسية الثلاثة يشارك في المعارض الفنية، ويحصد المراتب الأولى فيها، حتى دخوله أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد عام 1980، ليدرس على أيدي البعض من عمالقة التشكيل العراقي كفائق حسن وكاظم حيدر وفرج عبو ونعمت محمود وإسماعيل الشيخلي، وحاول في السنة الجامعية الأخيرة أن يعيد الدراسة سنة أخرى لينهل بشغف من التعلم على يد أستاذه فائق حسن الذي كان يزج بهم في سفرات فنية إلى طبيعة شمال العراق.
وعندما تعرض العراق للحصار الدولي، هاجر صالح رضا وفي حلقه طعم حنظل الفراق، يقول متألما “خرجت من واحتي الخضراء إلى المنافي مرغما حاملا معي أزهاري وألواني، النار المشتعلة في صدري تشوي بدني فذبلت أزهاري الناضرات وأصبحت عودا يابسا أصنع منه فرشاتي، أتفاخر بثروتي، ولكن لا فائدة من ذلك فما أبعد الفارق بين النبات والقتاد، وهل يستوي الربيع والشتاء؟
لا جدوى من خداع النفس، ندفن رؤوسنا إزاءها في الرمال وتمر الأيام والأشهر والأعوام، وفجأة نواجه الكهولة تتساقط فيها القلوب من الصدور، كما تتساقط أوراق الخريف من الشجر صامتة تاركة وراءها كل الأشياء لأنين الرياح”.
وعن تجربة صالح رضا الفنية كتب الأديب أديب أبونوار “لست مهتما بالنقد التشكيلي بمقدار ما أنا أتابع التشكيل والتشكيليين، وأجد في ذلك متعة فائقة اللذة، ولكن الذي حدث أن صالح رضا الذي تربطني به معرفة المكان والسكن كان يتدرب على الرسم ويطور قابلياته تباعا، أما وقد هاجر بحكم الظرف الاقتصادي وزار ثلاث دول عربية ليعمل في التدريس، فقد عاد وهو يشكل فتحا جديدا في مسيرة فنان تطور بجهد شخصي بحت، بل حتى علاقة أخوته بالفنان المبدع علي رضا لم تؤثر في اختياره هذا الأنموذج الفني الجديد، صالح رضا يبتكر، وهو بذلك يؤسس لفنان سنجده في قريب الأيام قد تصدر واجهة هذا الفن الأنيق والمهم”.
وذكر الناقد عادل كامل “الجذور وموضوعات الحلم في الوقت الذي تزدحم فيه بعض نصوص صالح رضا، بعناصرها التشكيلية، نراه في النصوص الأخرى، شديد الاختزال والحذف لها، إنه في هذا المنحى لا يفارق الواقع: عنفه وقسوته وتحولاته، إلى جانب علاماته الراسخة المتمثلة في رموز الطبيعة وأحلام الإنسان”.
الفنان صالح رضا يبقى واقفا متأملا ما يجيئه من هذا العالم الغريب، والبسيط في أعماله، فلوحاته تدل على تجربته المتنقلة بين العواصم. وإذ يركن فرشاته، فإنها تدعوه لأن يضع ألوانه على لوحته الجرداء الموحية، ونجد في أحايين كثيرة أن روحه تهفو إلى الأساطير والتاريخ، ليشعر بأمان الفنان مع فنه وإبداعه”.

   

صالح رضا يرسم عراقه المشتهى ألوانا وحياة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير