التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » الفنون التشكيلية في العالم العربي والنقد الحاضر الغائب


الفنون التشكيلية في العالم العربي والنقد الحاضر الغائب الفنون التشكيلية في العالم العربي والنقد الحاضر الغائب

لحسن ملواني (القدس العربي :) الخميس, 21-سبتمبر-2017   07:09 صباحا

الفنون التشكيلية في العالم العربي والنقد الحاضر الغائب

رغم ما وقعَ على النقد من تغيرات حسب العصور، فإنه ظل وسيظل نشاطا يباشرُ الناقِدُ عَبْرَه الأعمالَ الإبداعية باختلافاتها وتجدداتها، والغاية من ذلك تقييمها وتقويمها بتحديد مكامن الضعف وعناصر القوة فيها، ويقوم ذلك على عمليات منها الملاحظة الدقيقة والفاحصة، ومنها التفكيك بقصد التبرير للأحكام، ومنها التلميح إلى ما كان ينبغي أن يقوم عليه بناؤها بديلا للمنجز. وبهذا يكون النقد نافذة نرى من خلالها إعادة بناء الأعمال وفق ملاحظات وإشارات مبنية على تحليل منهجي له آلياته ومصطلحاته الخاصة.
ولا شك أن النقد الفني له التأثير المباشر على النهوض بالفنون والتأثير العميق فيها استنادا إلى مقوماتِ التربية الفنية، وما تحمله من دعائم تفيد المبدعين تقنيا وفنيا وشكلا ومضمونا، وعبر الملاحظة والتوصيف والشرح والتحليل يخلص الناقد إلى إصدار أحكام تؤخذ بعين الاعتبار، فتكون مشجعة أو منبهة أو محددة للإيجابي الجميل أو عكسه في منجز إبداعي معين.
والنقد للفنون التشكيلية ـ كغيرها من الفنون ـ نشاط ملازم لها، يحاول استنباط الكامن والدفين فيها شكلا ومضمونا، مُعيناً على اكتشاف أسرار الجمال والنقص في ما يتناوله من أعمال، وبذلك يخوض مع سائر المتلقين ومنهم المبدعون تجربة الاستمتاع والكشف والتحليل وإصدار الأحكام. والناقد من هذه الناحية عليه أن يكون أكثر ثقافة وأدق ملاحظة وتحليلا من غيره، ما يكفل له إصدار الأحكام المبررة حول ما يشاهده من أعمال فنية. إلا أن هذا لا يلغي ما يطلق عليه النقد التأثري أو الانطباعي القائم على ما نشعر به إزاء العمل الإبداعي تلقائيا، فنظهر إعجابنا أو امتعاضنا إزاءه، وقد نبرر ما نحس به بشكل ما فنقترب إلى النقد التخصصي ولكن بنكهة مختلفة. وتتجلى أهمية النقد في كونه مساعدا على الاستنارة والإبانة عن مواطن الرقي الجمالي والفني في الأعمال الإبداعية عامة والتشكيلية خاصة، علاوة على كونه معينا على تذوق الفنون التشكيلية باختلاف فروعها، وعاملا دافعا إلى بلورة وتجديد الفنون التشكيلية، مساهما في إرساء قواعد وأسس متينة تساهم في تطويرها والتعريف بسر الجمال فيها، كما يساعد على اكتشاف الهنات والثغرات التي يمكن أن تعتري المنجز الإبداعي.
هل اللوحة التشكيلية تحتاج إلى نقد؟
وانطلاقا من هذه الحيثيات، يصير النقد الفني عملية ضرورية ينبغي أن تلازم المنجز في الفنون التشكيلية بغية جعلها في مستوى العصر، وما يحمله من ملامح التجدد الحاصل على الأذواق، وعلى مظاهر الحياة في شتى المجالات.
والمؤسف أن النقد الفني اليوم شبه غائب مقارنة بالمنجز الإبداعي للمحترفين والهواة وغيرهم ممّن تحذوهم الرغبة لتجربة الإبداع تلقائيا، فصارتِ الساحَة الفنية تضج بالأعمال المتناسلة يوميا، وتحمل الصالح الجميل والطالح الرديء، تحمل المزيف والمكرر، تحمل الرائع العميق والسطحي الفقير، وسيظل الحال هكذا ما لم يوجد نقدٌ يعيد النظر في هذا الفيْض الإبداعي المحتاج إلى الملاحظة والتوجيه بوضع اليد على الجودة والقبح فيه. فالناقد يحدد معطيات العمل الفني مقرِّباً إيّاها إلينا بشكل جليّ، ليجعلنا نفْقَهُ بعضا من مفردات العمَل الفنيِّ ما يساعدنا على تحديد بعض الأهداف من هذا العمل، وبذلك يعمل الناقِدُ على شحْذِ قُدراتِنا على الملاحظة والتحديد والغوص في ثنايا الأعمال الإبداعية. و«ينبغي أن يتحلى كاتب المقال النقدي بقدر عال من المعرفة في مجالات عدة، مثل: تاريخ الفن، وتاريخ النقد الفني، وعلم الجمال، وأن يكون مطلعاعلى المنجزات والخامات الفنية المعاصرة محليا وعالميا، وأن يكون كذلك قادرا على صياغة أفكاره بلغة أدبية رفيعة، هذا بالإضافة إلى درايته بالنقد الفني، مفهومه وقواعده، ومناهجه وأصوله وخطواته، ووظائفه ودوره في المجتمع،.بالإضافة إلى مواظبته على زيارة المعارض التشكيلية والمتاحف، حتى يتمكن من تحليل ووصف وتفسير الأعمال الفنية ومن ثم إصدارأحكام على قيمتها، الأمر الذي يجعل قارئ المقال النقدي أكثر قدرة على فهم العمل الفني وأكثر إدراكا لقيمته. والناقد الفني هو من يحاول تفسير وتوضيح العمل الفني، فقد يفسر معاني الرمز أو قد يتتبع البناء التشكيلي للعمل ويكشف عن دلالته التعبيرية، وقد يصف من خلال ما تذوقه في العمل، التأثير الذي ينبغي أن يكون لهذا العمل على المشاهد».
والنقد السائد اليوم بجلاء جله نقد صحافي يتحدث عن تظاهرات فنية مع التلميح إلى إبداعات فنان هنا وهناك بشكل مقتضب يحمل في الغالب عبارات المدح والتميز، فلا يرقى ذلك إلى المساهمة في تفعيل الحركة التشكيلية بالمستوى المطلوب. على أن السائد أكثر هو النقد الانطباعي الذي لا يخلو من ملاحظات وتوجيهات تجعله يسد فراغ غياب النقد الأكاديمي المتخصص. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الصنف من النقاد (أقصد الانطباعيين) يفوقون المتلقين العاديين المعتمدين على الملاحظة السطحية، حيث إنه إضافة إلى اعتمادهم الملاحظة والتفسير لهم القدرة على الغوص نوعا ما في تركيبة العمل الفني، اعتمادا على كثرة احتكاكهم بالمعارض والمبدعين وأعمالهم في القاعات وعلى الشاشات.
....
ناقد مغربي

   

الفنون التشكيلية في العالم العربي والنقد الحاضر الغائب اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير