التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » معرض «رواد فن الزجاج»


معرض «رواد فن الزجاج» معرض «رواد فن الزجاج»

محمد عبد الرحيم (القدس العربي :) الثلاثاء, 24-اكتوبر-2017   03:10 صباحا

معرض «رواد فن الزجاج»

تحت عنوان «رواد فن الزجاج في مصر» أقيم مؤخراً معرض في غاليري ضي للفنون، يستعرض أهم رواد هذا الفن، ورغم ضمه أعمالاً لكل من الفنانة عايدة عبد الكريم وشقيقتها مها عبد الكريم، والفنان زكريا الخناني، إلا أن الحضور اللافت لأعمال عايدة عبد الكريم (1926 ــ 2015) يكاد يطغى على باقي الأعمال.
وما بين بعض اللوحات الزيتية، وأعمال النحت، تأتي أعمالها المتميزة من الزجاج. أعمال تبدو في غاية البساطة والعمق في الوقت نفسه. وبخلاف الحِرفية التقنية في كيفية تنفيذ هذه الأعمال، تبدو طرافة فكرة العمل، المستمد بالأساس من البيئة المصرية وحِسها الإنساني. حالات التعاطف وحب ما تجسده الفنانة هي الأهم، بدون الاكتفاء بمجرد إنجاز وإتمام عمل فني.
البيئة المصرية
يبدو تأثر الفنانة الكبير بالبيئة المصرية وتحولاتها، ومحاولة الحفاظ على الروح المصري رغم ذلك، بمعنى القبض على هذه الروح رغم التغيير الذي طال الأماكن والشخوص. لنجد طقوس فلاحات الريف المصري على سبيل المثال، إضافة إلى التواصل وتجسيد تفاصيل تبدو بسيطة، لكنها سمة من سمات تفاعل الشعب اليومي مع الحياة.. نساء يحملن جرارهن، أو بعض من الحمام يلتقط الحَب، ورغم تباين التكوين لكل منها، الناظر إلى الأرض، والمومئ بعيداً، والذي يمد رقبته لينظر أمامه، هذه المجموعة من الطيور التي التطقتها الفنانة وجسدتها في فعلها اليومي المعتاد ــ تناول وجبة طعام ــ توحي بمدلولها الأكبر، رغم جمالها التشكيلي ورقِة تكوينها، فالفكرة الفلسفية الأكبر تكمن في الإيحاء باستبدال هذه المجموعة بأخرى من الناس/الشعب.
رومانتيكية الأفكار
وبالنسبة لأفكار أعمال عبد الكريم، تتجلى بساطتها المتناهية وعمقها الشديد، دونما افتعال، أو نظرة متعالية لهذه البيئات وحياتها، أو شي من قبيل الدعاية المجانية التي شاهدناها في الكثير من الأعمال، ولا نزال نطالعها لدى العديد من فناني الجيل الجديد. جسدان نحيفان لفتى وفتاة، يُشكلان معاً دائرة، وبالكاد يتلمس كل منهما يد الآخر، علاقة مناجاة دائمة وحب لن تنفصم يوماً، هكذا التكوين، كالجسد الواحد إلى الأبد.
الحال نفسها في تكوين آخر لمجموعة من الإوز تسير بمحاذاة شاطئ النيل، هنا يبدو العمل كالجداريات الفرعونية، من حيث التكوين العام والتجسيد. وفي عمل آخر، ورغم التباين الكبير للشخوص، تبدو بعض الفتيات في أوضاعهن الراقصة ــ فتيات المدينة ــ وفي الجانب الأيسر تقف مجموعات من الفلاحات، حاملات الجرار، يسرن وكأنهن يُشاركن الأخريات الرقص. فتيات وطيور وأشجار تتمايل في إيقاع متناغم يجمع الجميع، حتى النهر وتربته وطميه، تتمايل مع هذا الإيقاع.
التقنية والسوق
وبجانب أعمال الفنانة عايدة عبد الكريم، تأتي أعمال كل من مها عبد الكريم، التي تتمتع بالحِس التقني، وتحاول استغلال فن الزجاج حتى يصبح فناً نفعياً بمنطق السوق. التباين شديد وصارخ بين أعمال كل من الفنانتين. فمعظم أعمال مها عبد الكريم ــ رغم جمالياتها كعمل فني خاضعة لشروطه ــ تصبح في الأخير عبارة عن مجموعة من (الأباجورات) وأشكال الإضاءة الفنية، التي تزيّن البيوت. فالعمل الفني هنا يخاطب فئة معينة من المجتمع، له ذوقه وأفكاره، والفارق شاسع ما بين روح وإحساس كل من الفنانتين. لا نفتعل مقارنة بين عمليهما، لكن العرض معاً، يحتم عقد المقارنات، ولو على المستوى الجمالي والفكري، والأخير هو أساس أي عمل فني، فكيف ترى الحياة، وكيف تعبّر عنها من خلال ما تملكه من موهبة أو حِرفة، الأمر في النهاية يقتصر على الرؤية ووجهة النظر في الحياة والفن.

   

معرض «رواد فن الزجاج» اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير