التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » الفلسطينية سامية حلبي «تشعّ» إبداعاً في منهاتن


الفلسطينية سامية حلبي «تشعّ» إبداعاً في منهاتن الفلسطينية سامية حلبي «تشعّ» إبداعاً في منهاتن

فاروق يوسف (الحياة:) الإثنين, 06-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

الفلسطينية سامية حلبي «تشعّ» إبداعاً في منهاتن

عليك أن تتسلق سلماً طويلاً لتصل إليها من غير أن تلهث. تصل إلى وجهها المتأمل، المبتسم والصافي، إلى شعرها القطني الذي لا يتوقف عند ساعة بعينها، إلى يدها التي تروي الحكايات بلغة صامتة، إلى رسومها التي تطوي الزمن مثل صفحة كتاب لتصل إلى الأبد. هناك حيث يبدو الكون أقرب إلى حقيقته الدائرية. يفاجئني في بيتها وهو أيضاً مرسمها سقف عال بمروحة بثلاث رِيَش، وهي ذكرى محتها السقوف العصرية المنخفضة، وهناك منضدة من حولها كراسٍ لضيوفها المتوقعين وكنا ثلاثة.
كتب ولوحات تنتمي إلى مراحلها الأسلوبية المتأخرة. هنا أعدّت جلستنا وكانت في انتظارنا، قريباً من الباب كانت تقف سيدة الرسم وسيدة البيت معاً. لم أكن أرغب في أن أسألها عن عالمها الفني وعن تاريخها الشخصي. لا لأني أعرفها وهو ما لا أدعيه بل لأنني لم أكن أرغب إلا في النظر إليها وهي تقدم رسومها بثقة العارف الذي يقول ما يريد قوله. المقدسية سامية حلبي (1936) هي من قلة من الرسامين العرب الذين يعرفون ماذا يفعلون. لذلك كان غرض زيارتي إليها بصرياً وليس معرفياً. رغبت في رؤيتها شخصياً ورؤية رسومها في شكل مباشر. فالفلسطينية التي أقامت في منهاتن (نيويورك) أكثر من أربعين سنة يمكنها أن تكون ساحرة في كل جملة تقولها. كل جملها تشبهها وقريبة من أسلوبها في الرسم، مقتضبة ومشذبة وبعيدة من الكلام الجاهز. فالفنانة هي ابنة خبرة صنعها الألم الفلسطيني الذي لا يقبل الكثير من الهذر.
ما كان يهمني حقاً في ذلك اللقاء الأول على الأقل أن أستمع إلى عدد من الجمل التي تتعلق بخلاصة تجربتها الجمالية وهو ما كانت عميقة ومقتضبة فيه، فكلماتها لا تخون طريقتها في التفكير، وهي طريقة عملية تسمي الأشياء بأسمائها من غير مواربة. ولأني لم أكن قد رأيت رسومها مباشرة من قبل- رأيت صوراً لتلك الرسوم- تمكنت مني رسومها الأصلية وأُخذت بها، بل وسحرتني. أولاً لأنني أكتشفت أن تلك الرسامة تفعل ما يفعله الرسامون الكبار حين يستلهمون التجريد من الطبيعة، كما هي حال بيت موندريان وفكتور باسمور، وثانياً لأنها تثق بالفكرة التي تعيد التجريد إلى أصول عالمية مختلفة، منها أصوله العربية. وهو ما يعني وفق تلك الفكرة أن التجربة الأوروبية هي من تلك الأصول المتعددة وليست الأصل الوحيد.
“تجريد” وكالعادة يبدو استعمال ذلك المصطلح المدرسي اختزالاً ينطوي على الكثير من البلاهة والرخص والاستسهال. فعن أي تجريد نتحدث حين يتعلق الأمر برسوم حلبي؟ إنها امرأة حرة وسعيدة. لذلك كانت رسومها خلاصة لتجربة مزدوجة قوامها الحرية والسعادة. فإن كانت تبدو في رسومها كمَن يلعب، فإن التحديق في تلك الرسوم لا بد أن يقود إلى النظام الإيقاعي المعقد الذي تستند اليه. حين ترسم حلبي، فإنها تؤلف قطعاً موسيقية تقوم على معادلات رياضية لا تقبل الخطأ. معادلات في إمكانها أن تضمن الوصول إلى نتائج جمالية تقع ضمن نظرية الاحتمالات المفتوحة. وهنا بالضبط يكمن سرّ الجاذبية التي تتميز بها الفوضى البصرية المنضبطة التي تقترحها رسوم حلبي.
ما تطرحه الفنانة الفلسطينية التي سبق لها أن درست الفن في العديد من الجامعات الأميركية من أفكار، هو تجسيد لنظريتها الجمالية التي تزاوج بين فهم الطبيعة باعتبارها مصدراً روحياً للجمال وبين مزاج بشري لا يقبل التعريف إلا في لحظة انفعاله. وهو بالضبط ما تنطوي عليه رسومها التي تغلب المتعة البصرية على القواعد التقنية الصارمة التي تقف مثل حارس خفي.
مع سامية حلبي، يشعر المرء بالفخر. في نيويورك، المدينة التي هي أشبه بقارة، هناك فنانة عربية نجحت في أن تكون جزءاً من المشهد الفني في أرقى مستوياته.

   

الفلسطينية سامية حلبي «تشعّ» إبداعاً في منهاتن اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير