التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » الروح الطفولية من الواقعي إلى الحركي في أعمال ربيعة الشاهد


الروح الطفولية من الواقعي إلى الحركي في أعمال ربيعة الشاهد الروح الطفولية من الواقعي إلى الحركي في أعمال ربيعة الشاهد

عزالدين بوركة (القدس العربي :) الأربعاء, 15-نوفمبر-2017   01:11 صباحا

الروح الطفولية من الواقعي إلى الحركي في أعمال ربيعة الشاهد

تكاد تكون موهبة الفن «عطية سماوية»، أو نوعا من الملكات التي يتم اصطفاء أشخاص معينين بدقة لمنحهم إياها، من قِبل السماء أو الطبيعة، والأمر سيان. من هذا القصد تنطلق التشكيلية المغربية ربيعة الشاهد، التي يمكن أن نصفها بأنها «مُتَيَّمة بالفن»، لقد قطعت الشاهد أشواطا كثيرة بين الدراسة والتدريس، والتنشيط الفعلي والفاعل للفن، في بقعة تكاد تكون منسية في مغرب اليوم. والحديث عن مدينة سطات هذه المدينة الصغيرة التي تحيطها مروج وهضاب وسهول خصبة.
بين خصوبة الأرض وتدفق الصباغة تحاول ربيعة الشاهد أن تشكل أعمالها في حركية وتماوج وتمازج وانسيابية للون، كأنها تحاول تجسيد تلك الموسيقى القروية بأنغامها المتصاعدة والحادة تارة والمتسارعة أو الحزينة تارة أخرى. بينما يبقى الضوء هو المسعى الأكيد الذي تنطلق منه شخوص أعمالها، كأنها تنبعث من اللامتوقع.

ربيعة الشاهد المنحدرة من مدينة سطات (1963) مولدا وعشقا وإقامة، تكاد لم تفارق تربة هذه المدينة المطلة من بعيد على أمل أخضر، بل نحسب أنها جزء لا يتجزأ منها. ستأخذها ريح هذه الجغرافية الخصبة إلى أن تعرج إلى مدينة مراكش هناك، حيث ستتدرج وتتخرج من مدرسة الفنون التطبيقية، لتعرض أولى أعمالها منذ سنة 1984. ستختار الرسم الواقعي اتجاها تستند إليه للتعبير عن دواخلها ورؤيتها للعالم، أو تنقله لتعيد صياغته عبر تذبذبات وتعرجات ودرجات اللون، والكيفية التي تختارها بعناية. فاختيار التشخيصية لم يكن عبثا، بل إنه نتاج لتلك العوالم الطبيعية التي عاشت وتعايشت فيها الفنانة وكبرت وترعرعت، فما كان منها إلا أن تتخذها مرجعا أساسيا في اشتغالاتها الأولى منذ أواسط سنوات الثمانينيات وعثرات البداية.

ولأن روح الفنان لا تتسم بالاستقرار والثبات والخضوع والخنوع والبقاء على حالة واحدة، فلم يستقر بال الفنانة التشكيلية ربيعة الشاهد عند نقل العالم الخارجي، ولو عبر تلك الواقعية الفائقة التي انطلقت في أعمالها الأولى، إلا أنها ستختار الذهاب إلى الاشتغال عبر أساليب تبتغي غنائية روحانية تمتزج والواقع، فتؤثر عليه لا أن يؤثر هو عليها وعلى العمل الفني. فوقع الاختيار على التصوير الحركي لما يتخلله من انسيابية وسلاسة وحرية من لدن الفنان في اختيار ألوانه وزوايا نظره ورؤاه، كما الزوايا العينية للاشتغال على الأثر الفني، إذ هذه الرؤية تتقاطع مع فكرة هيغل حول العمل الفني المتجسدة في كونه «ليس مجرد كشف عن الروح المتجسدة في أشكال خارجية، لكن ما ينبغي عليه أن يعبر عنه في المقام الأول هو حقيقة الواقع الممثل وعقلانيته». سَعت بهذا ربيعة الشاهد لمطاردة ورسم الحركة والضوء، باعتبارهما «حقيقة الواقع»، إذ إن العالم لا يستقيم دونما حركة ودونما حركية الضوء ووجودهما، إذ هما روحه ودوامه.

هذا المسعى، سيدفعها لاتخاذ مجموعة من المكونات المحيطية التي أتت منها مادة لاشتغالها، لهذا كان أول أعمالها عامرا بالخيول والمناظر الفلاحية والطبيعية، إلا أن الفنانة ستجد نفسها أمام اشتغال يزاوج بين الشبه التجريدي والتصوير الصباغي، معتمدة في أعمالها الأخيرة لذلك على خلفية معتمة أو حمراء وزرقاء، تبعا للانطباع الذي ترغب في تركه في نفسية المتلقي، عبر التماس مع شخوصها المصورة.
تجعل ربيعة الشاهد من خلفيات لوحاتها مجردة وتجريدية، في حركية تبحث عن منابع الضوء، موظفة شخوصا عبر تصويرها بأسلوب شبه تشخيصي لا يبتغي الدقة ولا النقل الحرفي (لوحة عازف الكمان مثالا)، بل موسيقى داخلية، لتقترب الشخوص من أن تصير سيمولاكرات لعالم علوي. السيمولاكر الذي يأتي هنا باعتباره «الصورة الوهمية أو الظل أو الشبح، وفي جميع الحالات فإن الأمر لا يتعلق بصورة حقيقية، بل بما يمكن أن تسقطه الذات لحظة إصابتها بالهوى، كما هو حال الغيور عندما يتصور فرجة تجمع بين غريمه ومحبوبه». فشخوص ربيعة الشاهد إذن ليست سوى تصاوير تصير حقيقية وأصلا في الآن نفسه، إنها تلك الأشباح التي تتلبس أجساداً وأرواحاً وتغدو هي ذاتها الأصل، فتتماهى فيه ولا نستطيع التفرقة بينهما، ليس لصعوبة الأمر، بل لما يخبرنا به بودريار بأن «السيمولاكر لا يخفي الحقيقي أبدا، بل إن الحقيقي هو الذي يخفي واقع عدم وجود شيء حقيقي، إن السيمولاكر هو الحقيقي."

إذن لا تعد شخوص ربيعة الشاهد شخوصا منسوخة أو ممسوخة، بل إنها شخوص حقيقية تحيا داخل الحركية والضوء، إلا أنها شخوص لا- تكبر، تظل عالقة في الزمن الذي خُطّ لها، بعناية الألوان، التي تختارها ربيعة الشاهد في الأغلب مائية، لما تتمتع من خواص التدفق والانسكابية والسلاسة.
لا تفارق ربيعة الشاهد القماشة إلا إلى القماشة أو إلى دورها الأساسي، إلى جانب كونها فنانة، المتمثل في عملها الذي اختارته بعناية وحب كما تختار شخوص لوحاتها، كفاعلة جمعوية تكرس وقتها للفن التشكيلي وأساليبه داخل المجتمع المدني، من خلال مهرجانات عدة نظمتها، أهمها مهرجان بصمات الذي يبلغ ذروته في السنوات الأخيرة بعدما بلغ سن الرشد. فالفنان باعتباره مبدعا وحاملا لرسالة يصير بالضرورة ملتزما أمام قضايا المجتمع وفاعلا أساسيا في تطوره.

تروض ربيعة الشاهد الضوء وتراوده على نفسه، فقد استطاعت أن تجعل منه انبعاثا لشخوصها وخلفية تستند إليها إلى جانب الحركية والتصوير شبه الواقعي، وأن تتخذ لنفسها أسلوبها الشخصي، عبر لعب يشابه توظيف وتلطيخ الأطفال باللون، إنها إذن روح طفولية تسكنها إلى جانب نفس عامرة بالفن وتقعيده على أرض تكاد تكون مغيبة أو يتم تغييبها.

   

الروح الطفولية من الواقعي إلى الحركي في أعمال ربيعة الشاهد اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير