التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 95
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » الضفة الثالثة » مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش .. وثائق تثير الجدل


مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش .. وثائق تثير الجدل مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش .. وثائق تثير الجدل

المحرر الثقافي () السبت, 30-سبتمبر-2017   04:09 صباحا

مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش .. وثائق تثير الجدل

لا يزال الجدل محتدماً حول كتاب «مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش» (صدر عن منشورات المتوسط)، فمعده سلومون فولكوف لم ينشر وثائقه الأصلية بعد، لذا شكك كثيرون في صحة ما جاء فيه. لكن في المقابل أكد كثيرون أيضاً ما أتى به، من بينهم عائلة شوستاكوفيتش، باستثناء أرملته إيرينا (الزوجة الثالثة) بحجة أن فولكوف لم يلتق شوستاكوفيتش إلا ثلاث مرات. لكن الحقيقة أن العلاقة المهنية التي جمعت بينهما استمرت 15 عاماً.
أكّد كثيرون اطلاعهم على الوثائق الأصلية لما ورد في كتاب «مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش»، في حين أوضح معدّه سلومون فولكوف أنه لم ينشر تلك الوثائق بسبب أن مالكها هو الناشر الأميركي، كذلك صرّح مكسيم ابن ديمتري شوستاكوفيتش بصحتها أكثر من مرة، وفي أحد اللقاءات التلفزيونية قالت غالينا، ابنة شوستاكوفيتش: «أنا ممتنة لفولكوف. لا شيء زائف هنا، حتى الخطاب هو خطاب شوستاكوفيتش، وليس اختيار المفردات فحسب، بل حتى ورودها في السياقات هي لشوستاكوفيتش».
يكتب الأستاذ يزن اللجمي في إحدى مقالاته عن شوستاكوفيتش: «خلال الحرب الباردة ظلّ الجدل محتدماً في الغرب حول كيفية التعامل مع شوستاكوفيتش أخلاقياً وفنياً، فبينما اعتبر البعض أسلوبه رجعياً ومتأخراً بالنسبة إلى عصره، دافع عنه آخرون مشيرين إلى أن بطولته يصعب فهمها من قبل أولئك الذين عاشوا طوال حياتهم في مجتمعات حرة ومزدهرة.»
تقدم «المتوسط» هذا الكتاب للقارئ العربي الذي ربما يكون الأقدر على فهم هذا النوع من البطولات، فهو أكثر من عايش، ومن لا يزال يعايش أنظمة فاقت في قمعها وجبروتها نظام ستالين.
من الكتاب:
قسمت المادة المجمعة إلى أقسام ورتبتها على نحو ملائم ثم عرضتها على شوستاكوفيتش الذي وافق عليها، إن ما نتج عن هذه الصفحات كان له تأثير عميق عليه، وتدريجياً أكسبتُ هذه المجموعة الرائعة من الذكريات شكلها الأخير، ثم طبعتها على الآلة الكاتبة. كان واضحاً لكلينا أن هذا النص النهائي لا يمكن نشره في الاتحاد السوفياتي، بذلت محاولات عدة في هذا الشأن وفشلت، لذا قررت إرسال هذه المخطوطة إلى الغرب، وقد سمح شوستاكوفيتش بذلك، كانت لديه رغبة شديدة في أن يُنشر ذلك الكتاب بعد «الوفاة»، وكان يردد دائماً «بعد موتي، بعد موتي». لم يكن شوستاكوفيتش مهيأً ليقاسي محناً جديدة، كان ضعيفاً جداً، أرهقه مرضه. في نوفمبر عام 1974 دعاني شوستاكوفيتش إلى منزله. تحدثنا لمدة، ثم سألني أين المخطوطة، أجبته في الغرب واتفاقنا نافذ المفعول. فقال «جيد». أخبرته بأني أعددت تصريحاً بما معناه أن هذه المذكرات ستظهر مطبوعة فقط بعد موته. توفي شوستاكوفيتش في أغسطس عام 1975. وفي يونيو من عام 1976 وصلتُ نيويورك، مصمماً على نشر هذا الكتاب.

   

مذكرات ديمتري شوستاكوفيتش .. وثائق تثير الجدل اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير