التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » الضفة الأخرى » عالم ألف ليلة والأساطير الحسيّة والصراع بين الشرق والغرب


عالم ألف ليلة والأساطير الحسيّة والصراع بين الشرق والغرب عالم ألف ليلة والأساطير الحسيّة والصراع بين الشرق والغرب

محمد عبد الرحيم (القدس العربي :) السبت, 18-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

عالم ألف ليلة والأساطير الحسيّة والصراع بين الشرق والغرب

الخيال الجامح والجامع لكتاب «ألف ليلة وليلة»، الذي تداخلت في تأليفه حضارات مختلفة كالهند وبلاد فارس ومصر والعراق، حضارات طالها المد الإسلامي في غزواته، ليخرج في لسان عربي مبين، ويؤسطر لخيال متحرر من رمال الصحراء، كمحاولة لصياغة الحياة في مفردات متزنة، ما بين عالم الإنس والجن، وحتى الجمادات. هذا الكتاب الذي سَحَر الغرب عند ترجمته إلى اللغات الأوروبية، حقق بدون أن يدري مفاهيم لم تتزحزح لوقتٍ طويل عن الشرق، خاصة عالم النساء الشرقيات، هذا العالم الغامض، الخفي، لحور مقصورات، حاول بعضهن الانتقام من سلطة الرجل الوهمية، عبر حيلة أجسادهن. ولكن المخيلة الشرقية مؤخرا أصبحت تتنفس المنظور نفسه حيال الغرب، لتجسد انتقامها في تصوير الغرب كساحة للانحلال الجنسي، الذي أكدت الأعمال الفكرية والمؤلفات الأدبية على هذا المفهوم، بدون أن تستطيع الخروج منه حتى الآن!
الصراع فوق خرائط أجسادهن
لا يوجد رحالة أو مستشرق أو أديب، أو حتى زائر غربي جاء إلى إلشرق وكتب انطباعاته أو رؤاه إلا وتعرّض للمرأة، خاصة في الجانب الحسي منها، ومنهم موباسان، الذي رأى الشرق خلال وجوده في الجزائر، عبارة عن مرتع للرغبات والحواس، إضافة إلى رسومات فناني الاستشراق، الذين صوروا المرأة الشرقية من خلال ما يحيطها من أساطير، وفي محاولة لفض غموض وحدتها المزعومة. وكذلك فعل الشرقي حين عرف سبيله إلى الغرب، كرد فعل على عقلية طالما أهانته، فتجسد ثأره وفق مخيلة ذكورية موروثة ــ وهمية في الغالب ــ لتصبح عبارة عن مغامرة حسيّة يخرج منها منتصرا على الدوام (راجع رواية «موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح، كمثال لافت على هذه الحالة المزمنة). لذا نجد أن الجنس لعب دورا سياسيا بارزا في صياغة العلاقة بين الطرفين، حيث قدمت نمطية الخيال والأساطير عن شبقية الشرق في تاريخ وأدبيات الغرب، دعما ومساندة كبيرة للحكام ليقوموا بحربهم ضد الشرق، بداية من الحملات الصليبية وانتهاء بالاحتلالات الحديثة والاستيلاء على ثرواته، بل انتهاء بالاحتلال الأمريكي للعراق، وفضيحة أحداث سجن أبو غريب. لنجد على الناحية الأخرى رؤية مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، الذي اتهم الغرب بإفساد المجتمع المسلم، لأنهم «يرسلون إلينا نساءهم أنصاف عرايا»، وصولا إلى تلميذه سيد قطب، الذي انتقد الكنيسة الأمريكية التي أخلت السبيل للانحلال الأخلاقي.
الاستشراق الجديد
طوّر الغرب من رؤيته وأسلحته، فانتقل من الاستشراق الكلاسيكي إلى الاستشراق الجديد، من خلال كتابات كل من برنار لويس وصاموئيل هنتنغتون»، فالأول عمل على أسلمة أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، والأخير خلق الفضاء المناسب لكيفية قراءة هذه الأحداث. ورغم سياسية التنظيرات والنتائج، إلا أنها واكبت رؤية اجتماعية، تلاقت والهدف نفسه، خلال تغير نظرة الرجل الغربي للمرأة الشرقية، من مجرد جسد ومحل رغبة، إلى كائن إنساني يسعى لتحقيق حريته والانفلات من قبضة القيود والأعراف الاجتماعية. هذه النظرة محل نقد في مدى جديتها، لتصبح وسيلة أخرى أكثر تحضرا من رؤية الاستشراق الكلاسيكي، كحال كل من.. موباسان، أندريه جيد، جوته، فلوبير، لامارتين، وفيكتور هوغو، الذين شغلتهم المرأة الشرقية والأوصاف الحسية والمغامرات الجنسية، والكيفية التي استثمروا بها هذه الأفكار وزجوا بها داخل الوعي الغربي، «تلك الأفكار التي أضحت جزءا من النظرة الأوروبية الشاملة حول آسيا وإفريقيا، والتي لعب الجنس دورا فاعلا فيها. (راجع «التصورات الجنسية عن الشرق الأوسط .. البريطانيون والفرنسيون والعرب»، للمؤرخ البريطاني ديريك هوبود).
فوبيا الحجاب
كانت أوروبا وما زالت بوجه خاص تعاني مما يسمى بـ»فوبيا الحجاب»، ولعل أحكام المحاكم الأوروبية المتواترة والمتفاوتة في هذه المسألة خير دليل على إشكالية هذه القضية. وقد انتقل الحجاب من مجرد قطعة من القماش تغطي الرأس، إلى علامة ورمز يدل على حضور الشرق الطاغي داخل الثقافة والحضارة الأوروبية، وبالتالي الممارسات المرتبطة به، كتأكيد لهوية غير مرغوبة هناك من ناحية، وإلى التمييز بين سلطة ذكورية فاعلة وخضوع أنثوي سلبي من ناحية أخرى، وأخيرا كشعار يدل على الفصل بين فضاء الحداثة وتقاليد متخلفة. وتؤكد شخصية مثل أيان هيرسي علي النائبة الهولندية السابقة ذات الأصول الصومالية، على اثنتين من الحجج الرئيسية لحركة الاستشراق الجديد.. الأولى هي وجود تعارض بين فضاء غربي تحرري، وفضاء إسلامي غير صالح ثقافيّا أمام التحديث، والثانية في تقديم الحل للعالم الإسلامي، إذا كان يريد الخروج من عصوره الغابرة فيحدث قطيعة مع (الإسلام).
المرأة الشرقية بين البارانويا والفصام
في كتابها «النساء والإسلام والغرب» تنظر الناشطة المغربية أسماء لمرابط إلى الموضوع من وجهة أخرى، وإن كانت تؤصل لموضوعنا، فترى أن الغرب مصاب بعقدة (البارانويا) في حين أن العالم الإسلامي مصاب بالـ(الفصام)، فالجنون الغربي يتعامل بانتقائية مع قضايا المرأة المسلمة، وتختفي من لغته مفردة النسبية الثقافية، التي يوفرها لنساء أخريات، بينما العالم الإسلامي يعاني من سيطرة العقلية الذكورية على الدين والتاريخ والسياسة والعلم. لذا تدعو المفارقة التي تتبناها المؤلفة إلى الدهشة، لتدل على يأسها من تحقق المرأة داخل العالم الإسلامي، والعمل على تصحيح النظرة وأخذ الحقوق من خلال مفردات العالم الغربي، عن طريق حركة نسائية إسلامية من قلب الحداثة الأوروبية، لما تتيحة من فرص داخل إطار الحرية الغربية!
أرض شاسعة للصراع
سيظل جسد المرأة أرضا للصراع، وفق مخيلة العقلية الشرقية، وسيستغله الغرب في أطروحاته المتجددة دوما لإشعاله، طالما النهج الذكوري الشرقي والعربي على وجه الخصوص لا يرى في المرأة سوى جسد، لا يبارح غوايته في مخيلته المُظلمة، ويسعى جاهدا لستره طوال يومه، بديلا عن قمع وبؤس يتنفسه، وصولا إلى سُلطة موهومة سقطت منذ زمن تحت أقدام امرأة تدعى «شهرزاد».

   

عالم ألف ليلة والأساطير الحسيّة والصراع بين الشرق والغرب اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير