التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مواجهات » فقدان المزروعي أحد الرموز الثقافية الكبيرة في الإمارات


فقدان المزروعي أحد الرموز الثقافية الكبيرة في الإمارات فقدان المزروعي أحد الرموز الثقافية الكبيرة في الإمارات

المحرر الثقافي (أبوظبي) الأربعاء, 19-نوفمبر-2014   08:11 صباحا

فقدان المزروعي أحد الرموز الثقافية الكبيرة في الإمارات

أعربت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، عن عميق حزنها وألمها لرحيل الوجه الثقافي البارز لدولة الإمارات العربية المتحدة، محمد خلف المزروعي (رئيس اللجنة).

وقالت اللجنة إن فقدان المزروعي هو فقدان لأحد الرموز الثقافية والمجتمعية الكبيرة في الإمارات، وهو المشهود له بحُسن أخلاقه ورحابة صدره وأعماله الإنسانية الخيّرة، وعمله على استقبال الجميع في مجلسه الذي خصّصه كملتقى يومي لأهل الفكر والأدب والثقافة والإعلام من أبناء بلده ومن مختلف الجنسيات.

وقد عمل المزروعي من خلال لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، على تعزيز الجهود التي تُساهم في تعميق مفهوم حبّ الوطن والبذل في سبيله، والولاء للقيادة الرشيدة، الإيمان بالجذور المشتركة والمصير المشترك، والاعتزاز بتاريخنا وقيمنا الأصيلة.. والتأكيد على أهمية استدامة الهوية الوطنية والتراث الإماراتي، وتفعيل النشاطات والفعاليات التراثية والثقافية المرتبطة بالعادات والتقاليد بما يُساهم في تعزيز الروابط الإنسانية والمجتمعية.

وكانت رؤيته تتضمن كذلك تعزيز جهود تحقيق مجتمع قوي ومترابط يؤمن ويثق بأنّ مستقبله واحد، والمساهمة بإنجازات الحاضر وبناء المستقبل، وبما يحافظ على استدامة نعمة الأمن والأمان، والرخاء والازدهار الاقتصادي، ومُعاهدة القيادة على حبّ التحدّي والإنتاج، والريادة في مختلف المجالات، ومواصلة السير نحو أعلى المراتب.

وقد شغل المزروعي منصب مستشار شؤون الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي، وعضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. كما وقد شغل منصب المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث وهي الجهة الحكومية التي كانت المسؤولة عن مهمة صون التراث في أبوظبي خصوصا ودولة الإمارات بشكل عام، ونجحت في ترسيخ أبوظبي كملتقى ثقافي عالمي.

وكان يترأس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية التي تشكلت بقرار صادر عن الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في فبراير/شباط 2013، وتقوم بإدارة العديد من أهم الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية، منها برنامج "شاعر المليون"، برنامج "أمير الشعراء"، برنامج "الشارة" التراثي الثقافي، مهرجان ليوا للرطب، مهرجان الظفرة، مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة، مهرجان الغربية للرياضات المائية، أكاديمية الشعر، قناة بينونة الفضائية التي انطلقت العام الماضي بجهود حثيثة مُخلصة تحت شعار "تراها إماراتية"، مجلة شاعر المليون، مجلة شواطئ، أكاديمية نيويورك للأفلام.

وولد محمد خلف المزروعي في واحة ليوا في أبوظبي حيث اهتمّ منذ صغره بالبيئة الطبيعية، وخصوصاً الصِقارة، والأدب العربي بأشكاله المكتوبة والشفاهية. ويحمل شهادة البكالوريوس في الإدارة الحكومية من جامعة الإمارات، وشهادة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة ولاية بورتلاند - أوريغون الأميركية.

وكان المزروعي يؤمن بأهمية المبادرة والتعاون في تحقيق الإنجازات على جميع المستويات الفردية والقيادية. وكان إطلاق المعرض الدولي للصيد والفروسية في عام 2003 واحداً من أوائل التحديات التي اختارها لنفسه، حيث تحوّل المعرض خلال فترة وجيزة من مناسبة محلية إلى مهرجان اقتصادي وسياحي وفلكلوري من الطرازالأول ببعدين إقليمي وعالمي.

وبالنظر لأهمية الشعر العربي كلون أدبي مميز في الثقافة العربية، فقد أطلقت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اثنين من أنجح البرامج التلفزيونية في العالم العربي "شاعر المليون" للشعر النبطي/الشعبي و"أمير الشعراء" للشعر الفصيح، اللذان تحولا إلى ظاهرتين ثقافيتين عربيتين تستقطبان عشرات الملايين من المشاهدين.

وخلال أقل من سنتين من عمر هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تمّ إطلاق مهرجان أبوظبي للسينما، وأكاديمية نيويورك-أبوظبي للفيلم، ومهرجان أنغام من الشرق، وجائزة الشيخ زايد للكتاب، ومشروع "كلمة" للترجمة إلى العربية، إضافة لإحداث نقلة نوعية في تنظيم معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومشروع موسيقى أبوظبي الكلاسيكية، وإطلاق مهرجان "الظفرة"، ومهرجان ليوا للرطب، ومجلة "شواطئ" باللغتين العربية والإنجليزية، وتأسيس أكاديمية الشعر، وبيت العود العربي، وإطلاق فعالية معرض آرت باريس- أبوظبي، التي أصبحت تعرف اليوم بـ "فن أبوظبي".

هذا إضافة لإعادة افتتاح قلعة الجاهلي بعد ترميمها وتحويلها لمنارة ثقافية، وتعزيز مشاريع التنقيب عن الآثار وترميم المباني التاريخية، ومشروع تجميع الثقافة الإماراتية المكتوبة والشفاهية.

كما تكللت الجهود التي قادها من خلال فرق العمل المخلصة في عام 2010 بتسجيل الصقارة كتراث إنساني عالمي في منظمة اليونسكو ضمن قائمتها التمثيلية للتراث المعنوي (غير المادي)، وبتسجيل مدينة العين كذلك كأول موقع إماراتي في قائمة التراث المادي لليونسكو في العام 2011.

وقد جمع المزروعي خلال الفترة من 2007 - 2010 جهدي شركة أبوظبي للإعلام (كرئيس لمجلس الإدارة) وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث لتأسيس برنامج إعلامي وثقافي فريد يعتمد أفضل أساليب الثورة الإعلامية، لتأكيد الهوية والحضور الثقافيين لأبوظبي. وتحولت قناة أبوظبي الفضائية خلال فترة قصيرة إلى منبر استقطاب للنتاج الثقافي والدرامي والفكري والفني.

وتمّ خلال سنوات مسؤوليته إطلاق نشرة أخبار "علوم الدار" التي حازت على اهتمام شعبي ورسمي رفيع المستوى. وإطلاق صحيفة ذا ناشيونال في عام 2008 كأول صحيفة باللغة الإنكليزية في أبوظبي، قناة ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي، قمة أبوظبي للإعلام، فضلا عن إطلاق مواهب العشرات من المذيعين والمذيعات الإماراتيات بشكل فاق التوقعات، تطوير كبير في قنوات أبوظبي الرياضية، وإطلاق شركة ايماجينيشن لتمويل وصناعة الأفلام.

كما وشغل المزروعي كذلك منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة "صروح" العقارية، وكذلك رئيس شركة "بناء" الإماراتية - الألمانية، وكذلك نائب رئيس جمعية الظفرة التعاونية في المنطقة الغربية، إلى جانب مشاركته بعضوية مجالس الإدارة في نادي أبوظبي للفروسية ونادي صقاري الإمارات، وكذلك في مجلس الخدمة المدنية، ولجنة التنسيق الإداري ولجنة التنمية الاجتماعية في المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي. كما وشغل منصب عضو مجلس الأمناء في مؤسسة التنمية الأسرية، ورئيس اللجنة التنفيذية في المركز الوطني للوثائق والبحوث.

وأعربت اللجنة عن عميق شكرها وتقديرها وامتنانها للشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين وأعضاء السلك الدبلوماسي، وللآلاف من أبناء دولة الإمارات ومن دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والإسلامية والأجنبية، ولكافة الإعلاميين ورموز الفكر والثقافة من مختلف أنحاء العالم، لما قدّموه من واجب العزاء بمختلف الطرق لعائلة وأهل ومُحبّي فقيد أبوظبي ودولة الإمارات محمد خلف المزروعي رئيس اللجنة ومستشار الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي، الذي وافته المنية الخميس الماضي إثر حادث سير أليم.

   

فقدان المزروعي أحد الرموز الثقافية الكبيرة في الإمارات اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير