التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مواجهات » ابتسام تريسي : حين يُعامل الكاتب العربي كإنسان ستتوقف حُمّى الجوائز!


ابتسام تريسي : حين يُعامل الكاتب العربي كإنسان ستتوقف حُمّى الجوائز! ابتسام تريسي : حين يُعامل الكاتب العربي كإنسان ستتوقف حُمّى الجوائز!

إبراهيم محمد حمزة (دمشق :) الخميس, 25-نوفمبر-2010   12:11 مساءا

ابتسام تريسي : حين يُعامل الكاتب العربي كإنسان ستتوقف حُمّى الجوائز!

 

 

ابتسام ابراهيم تريسي، وجه أدبي ناصع، قدمت أعمالا قليلة، لكنها تركت علامة تميزها. منذ مجموعتها الأولى جذور ميتة التي فازت بجائزة سعاد الصباح الأولى، ثم روايتها جبل السماق في جزأين منفصلين (سوق الحدادين، الخروج من التيه) وروايتها ذاكرة الرماد ومجموعة نساء بلا هديل لم تقدم الكاتبة عملا أنثويا ذاتيا، لكنها اختارت التعبير عن وطنها العربي بشكل عام، خاصة في روايتها الفاتنة المعراج التي طرحت فيها بشكل غير مباشر القضية الفلسطينية من خلال يوسف الفلسطيني الرحال بحثا عن هوية ووطن. ابتسام نالت جوائز متعددة، لكن الجائزة الأبقى تظل في قيمة ما تكتبه. 

* يلاحظ القارئ لرواياتك إصرارك على تقديم الأفكار الكبرى والكونية، وعلى توقفك المتأمل أمام التاريخ (تاريخ سورية في جبل السماق بجزأيها، وتاريخ فلسطين في المعراج وعودة لسورية الثمانينيات في عين الشمس. هل الرواية لديك ترتبط بالأفكار الكبرى؟ 

حين بدأت كتابة الرواية الأولى ذاكرة الرماد، لم يكن في ذهني مطلقاً أن أتخطى ذاتي الأنثوية للكتابة عن الإنسان ككل، إنّما كانت لديّ رغبة في التعبير عن هم قومي، من خلال الحديث عن قضيتنا العربية الرئيسية، قضية فلسطين. حين بدأت كتابة جبل السماق، تحوّلت تلك الرغبة إلى رغبة أشمل وأكبر، وهي الحفاظ على التاريخ نقياً خالياً من التشوهات والأكاذيب، بالإضافة إلى التأريخ الشخصي للعائلة. الحلم صار أكبر وأوسع في جبل السماق الثانية، ووجد في المعراج أقصى حضوره، فتحوّل من حلم كتابة عادي إلى حلم مؤسس لطرح أفكار ورؤى ورؤية للعالم من حولي من خلال قضية الشتات الفلسطيني. عين الشمس كانت مكملة لتاريخ سورية الذي بدأ عام 1920 بالاحتلال الفرنسي وانتهى سنة 2000 بالتغييرات التي حدثت مع العهد الجديد بدخول قرن جديد. 

* المكان بطل فاعل في رواياتك، ولذا نجد في كل رواية رحلة، هل هذا التخطيط العام لإبداعاتك، تأكيد لسلطة المكان وتأثيره على أبطالك، أم أن الرواية تكتب نفسها بعفوية ما؟

 الرواية عمل شاق وصعب بالنسبة لي، لا تتسم بالعفوية، فهي تحتاج إلى تخطيط مسبق، وجمع معلومات ترفدها بالمصداقية والقوة، وقراءة مستفيضة حول الموضوع، ثمّ تبدأ عملية كساء الهيكل الذي وضعته على الورق... قد تأتي بعض الجمل عفوية، بعض المشاهد غير المخطط لها، لكن الرواية كعمل كلي تبدأ من المكان والزمان، منطلقة لتحوي الشخصيات، فالأحداث. اهتمامي بالمكان تحديداً، مرتبط باهتمامي بالتاريخ وحبي له، مرتبط بمحبتي للأصالة، فأنا لا أؤرخ لكتل إسمنتية، ولا لمدن حديثة، بل لأماكن حميمة ترتبط بعادات وتقاليد جميلة، وبأناس بنوها بسواعد المحبة، والألفة والترابط . المكان هو بؤرة الرواية، الإناء الذي يحتوي على الشخصيات والأحداث. ولأنّي عاطفية بطبعي أحمل في روحي ذكرى الأمكنة التي عاشت فيّ قبل أن أعيش فيها... أكتبها كي تراها الأجيال القادمة كما أحببتها .

* تخلصت أعمالك من السقوط في بئر النسوية، بل جعلت أبطالك دوما ذكورا. في ظني أن الأب المثقف المحامي المعلم وراء ذلك .. هل أطمئن إلى هذا الظن؟ 

تستطيع أن تطمئن إلى استنتاجك، لأنّ الرّوح المستقلة التي رعاها أبي كنبتة غالية داخلي، جعلتني أرى نفسي إنسانة قبل أن أكون أنثى، ولفترة طويلة في طفولتي لم أنتبه إلى أنّ هناك فرقاً بيني وبين الذكور في الأسرة، بل كنت أشعر بالتفوق عليهم، لأنّ أبي ربّى فيّ نزعة التعلم، القراءة، فكنت أرى تفوقي عليهم في هذا المجال هو الأساس. 

* شكلت الجوائز محطات في حياتك، بداية من سعاد الصباح، ثم جائزة المزرعة، ثم لها أونلاين .. ثم بوكر العربية .. هل الجوائز مسألة تتعلق بـ أكل العيش أم بالقيمة الأدبية؟ أم بالدافعية للكتابة؟ 

سؤالك جعلني أبتسم، بل أضحك ... لأنّك وضعت إصبعاً على جرح مخفي، لا يراه الآخرون، ونرفض نحن الكتّاب رؤيته أيضاً، نداريه بالتّجاهل أكل العيش ربّما لو كان للكاتب العربي مؤسسات تدعمه، وتجعله يعيش حياة كريمة، وتوفر له التأمين الصحي، والعلاج حين يقع فريسة المرض، ربّما توقفت حمى المنافسة على الجوائز، أو خفّت بعض الشيء. لأنّ الجوائز ـ على الرغم مما تتركه من أثر إيجابي في نفس المبدع، ودافع له للمثابرة ـ لا تصنع أدباً جيداً .. لكنّي لا أنكر أنّها تكون في بعض الأحيان دافعاً للكاتب لمنافسة نفسه والتفوق عليها بكتابة الأفضل . قلت بعض، لأنّ البعض الآخر يصاب بالغرور، ويظن أنّه بتلك الجائزة وصل قمة المجد ولا أحد يجاريه. كما ترى كل الأسباب واردة! 

* الناقد مرآة الأديب: كيف حالك مع المرايا؟ هل يتجنبك النقد أم تتجنبينه؟ 

لم يحدث أن تجنبته، ربّما يتجنبني، لهذا مرآتي مشروخة غالباً! 

* زوجك ـ الأديب عبد الرحمن حلاق ـ مبدع معروف: هل هناك دافعية للإبداع مع الزوج المبدع أكثر من الزوج العادي؟ 

بالتأكيد، عدا عن كون زوجي ناقداً، يقيّم أعمالي، ويبدي رأيه بصراحة بما أكتبه. في الحياة أيضاً نتبادل الآراء والأفكار، ونشكّل كلاً منسجماً، ومتناغماً. 

* لم أر للأم ظلالا كثيرة في إبداعك ، بينما هيمن الأب على الإهداءات والبطولة والفضاء الروائي .. هل من تفسير؟ 

يرجع ذلك إلى سببين، أولهما أنّ أبي أورثني موهبة الكتابة، وقام بتعليمي وإرشادي في طفولتي وصباي، وكان موته صاعقاً لي، فعملت على إثبات ذاتي كما أرادها، وأهديته ما هو من صنيع يديه وجيناته. حين أهديته ما كتبت. واحتفظت به، باعتقال تلك التفاصيل التي عاشها في كتاب. 

ثانيهما أنّي أخشى الفقد وأخافه جداً، وأودّ المحافظة على وجود أمّي قريباً، ملء البيت والحياة. أخشى تحويلها إلى ذكرى في كتاب قبل الأوان. عاتبتني مرّة بلطف لأنّي لم أكتب عنها، خشيت وقتها أن أقول لها: لا أحبّ الكتابة عن الأحياء، لأنّي لا أستطيع التعامل معهم على أنّهم قد أصبحوا تاريخاً يجب أن يدوّن كي لا ننساه. أمّا أمر الإهداء فقد خضعت أخيراً لرغبة خفية من إظهار شيء من الوفاء، فأهديتها مجموعتي القصصية الثالثة التي لم تطبع بعد. 

* كيف استقبلت ترشيح روايتك عين الشمس لقائمة بوكر القصيرة؟

باستغراب، وفرح. الأوّل لعلمي بمقاييس الجائزة التي شاعت عنها الأقاويل في السنوات الماضية. الثانية، لأنّي ضمن قائمة من كبار الوطن العربي. أسماء لها قيمتها الأدبية وشهرتها. 

* كانون الأول (ديسمبر) القادم: هل تنتظرين بأمل أم بقلق إعلان القائمة القصيرة؟ 

بأمل ... لست قلقة ... يكفيني الترشيح والتأهل للمنافسة، ذلك بحدّ ذاته إنجاز كبير بالنسبة لي.

 

   

ابتسام تريسي : حين يُعامل الكاتب العربي كإنسان ستتوقف حُمّى الجوائز! اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير