التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » مواجهات » استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا


استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا

منى كريم (القدس العربي :) الأربعاء, 26-يوليو-2017   03:07 صباحا

استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا

سجلت استيلا قاتيانو حضورها عام 2004 من خلال مجموعتها القصصية «زهور ذابلة» لتدخل الأدب السوداني من أضيق نوافذه، فهي لم تأت فقط من هامش المكان بل أيضاً من «هامش الزمان واللغة»، على حد تعبيرها.
وقبل عامين، أصدرت مجموعتها الثانية بعنوان «العودة» التي تحكي فيها عن النزوح في الاتجاه المعاكس (من الشمال إلى الجنوب) بعد استقلال جنوب السودان الذي تنتمي إليه ولم تولد فيه. استقبل السودانيون نصوص استيلا بكثير من الحفاوة التي يرى الناقد السوداني مصطفى الصاوي أنها «تكشف عن شخصيات مأزومة ماضية إلى مصائرها وهي لا تدرك».
كثيراً ما تقوم استيلا بقتل أبطالها لتمنحهم «موتاً لائقاً» أو لتضعهم في طريق الخلود، كما في قصتها «أقتل نفسي… وأحتفي». وتقول الكاتبة أن قصصها تلتقط واقع المجزرة «بعين الكاميرا مفجرة الحياة في التفاصيل الجامدة». في مهرجان برلين للأدب هذا العام، لم تستطع الحضور بجانب رفيقها عبدالعزيز بركة ساكن لقراءة قصصها. وبذا قمنا بإجراء هذا الحوار معها للحديث عن تجربتها وأسباب منعها من السفر إلى برلين.
- ما أسباب منعك من السفر لحضور مهرجان برلين للأدب؟
 منعت من السفر بسبب إجراء جديد لم أكن أعلم به وهو تأشيرة «خروج وعودة». لم نكن مطالبين بهذا الإجراء مسبقاً كجنوبيين مقيمين في السودان، والدليل على ذلك أنني دعيت للمشاركة في مؤتمر في الشارقة العام الماضي وذهبت من دون ممانعة من أحد وكانت إقامتي في الخرطوم سارية المفعول، بل بالعكس عانى السودانيون الذين كانوا معي من إجراءات كثيرة قبل خروجهم حتى مازحني أحد الكتاب قائلاً: «إذا أتيت إلى جوبا هل تمنحونني الجنسية؟». لا أريد أن أفكر بأنه أمر مقصود. من الأفضل لي أن أعتبر الأمر إجراءً قانونياً ليس إلا، ولكن كنت آمل أن تكون هنالك قوانين واضحة وثابتة للتعامل مع الجواز الجنوبي في السودان بدلاً من هذه المفاجآت. لا نريد أن نكون لعبة حسب العلاقة السياسية المزاجية بين جوبا والخرطوم، فنحن صبيحة كل يوم نتفاجأ بتصريح، مرة مواطنو جنوب السوادن يتم التعامل معهم كالمواطنين السودانيين فهم أحرار في وطنهم الأم، ومرة نصبح أجانب! وتارة نستثنى مع السوريين والمصريين من بعض الإجراءات. نريد خطوطاً واضحة وإذا عرفنا القانون بالطبع ذلك أسهل علينا لأننا المتضرر الأول والأخير من عدم وجود ثوابت لدخولنا وخروجنا من السودان، خاصة أننا مرتبطون بعائلاتنا ومسؤوليات الدراسة والعمل، ما يعني أن دخولنا وخروجنا من السودان أمر حتمي، فقط نريد خطوطاً واضحة ولن نتجاوز القانون.

- حدثنا بركة ساكن عنك وعن المجمـــوعة الأدبية الصغيرة التي شكلتموها. جئتم إلى الأدب من الهامش ثم دُفعتم للنزوح في اتجاهات مختلفة. كيف يشغل الواحد منكم وحدته الأدبية هذه؟ وما أثرها على واقع الأدب السوداني؟

 بالعالم والإنسان والحياة بأكملها، حتى لو اعتبرنا أنها وحدة فيزيائية أي ليس هناك أحد بقربه يدعمه أو يفهمه وهذه مشكلة عامة يعاني منها الكثير من الكتاب، فهناك دائماً عالم خاص ضاج بالحياة يجد الكاتب نفسه متورطاً للتفاعل معه، سواء كان هذا العالم واقعا موجودا حوله أو يمور في خياله. الشخوص، بيئتهم، لغتهم، تعابيرهم، أحلامهم وخيباتهم كلها تتقاطع مع الواقع من حوله. الكاتب يفجر الحوارات مع الغرباء، يخلق العلاقات مع البشر والشجر والحجر، الكاتب مهموم بالتغيير لصناعة فرق في هذا العالم حتى ولو بسيط. كيف يشعر كائن مثل هذا بالوحدة؟ إذا شعر كاتب ما بالوحدة فقد نضب خياله وفقد بوصلته.
بعد أن عمّ الخراب من حولنا اضطر الكثير منا للرحيل إلى المنافي أو مقاومة سجن الوطن. عدت أنا إلى الجنوب وتفرق آخرون في العالم وآثر غيرهم الصمت أو الموت على الأرصفة الباردة. أثر قصة الهامش على الأدب السوداني كبير، فقد فرض حالة من القبول بالآخر المختلف الذي له رؤيته الخاصة وثقافته الخاصة في هذا السودان الكبير المتعدد. فالهامش هو مركز في حد ذاته. هو هامش بالنسبة للساسة، ولكن في الواقع هو مركز لثقل ثقافي لا بد أن يجد طريقه للنور، وهذه مهمتنا. نعم لقد جئنا من الهامش ويمكنني أن أقول ليس فقط من هامش المكان، بل أيضاً هامش الزمان واللغة. بيئاتنا جميلة ومليئة بالحياة، والثقافات التي مورس ضدها التعتيم والنفي المنظم بأمر الدولة. هذه الدولة التي حددت لغتها وهويتها وخريطتها الإقليمية بما يتناسب مع الفئة الحاكمة متجاهلة تماماً الاختلاف والتنوع الموجود. نحن في السودان كنا أكثر من مجرد ثقافة واحدة، هوية واحدة، دين واحد، ولغة واحدة، لكن تم اختزالنا في ثوب واحد ومن لم يناسبه هذا الثوب أجبر على أن يشعل حرباً أو يرحل أو يتشوه، ليصاب بالانفصام الوجداني ولا يرى في المرآة إلا الصورة المروج لها سياسياً وأيديولوجياً. ككتاب تصالحنا مع واقعنا وامتلكنا أدواتنا وانطلقنا ننحت في الصخر لترك بصمتنا. غزونا اللغة العربية بقصص وحكايا من قلب أفريقيا، وغزتنا اللغة العربية بالمفردة والكلمة والتعبير لنتصادق في هذا الفضاء الإنساني، من دون أسئلة أو زيف وفي تسامح تام.
اللغة العربية مساحتي الجمالية
- في برلين لم يقرأوا نصك بالعربية فاكتفوا بالترجمة الألمانية. وكأن اللغة العربية تسلب منك مراراً. كيف تتجدد علاقتك مع هذه اللغة؟
 لا يستطيع أحد أن يسلبني اللغة العربية فنصوصي متوفرة للقارئ في أي مكان. لقد وجدت في اللغة العربية مساحتي الجمالية التي بت أتحرك فيها بسلاسة وأحملها مخزوني الثقافي البعيد كل البعد عن الثقافة العربية، فاللغات إرث إنساني يجب ألا تُحتكر في قوالب سياسية أو أيديولوجية أو ثقافية ضيقة. أحس في بعض الأحيان بأن اللغات كالهواء والماء والأرض يمكن للجميع تشاركها والتواصل من خلالها. ولكن عندما يتم استخدامها كأداة لجلد التنوع وإقصاء الآخرين فنحن بذلك لا نجني على أنفسنا فقط، بل نجني على لغاتنا وثقافاتنا لأنها ستكون عرضة للنكران أو يحاول البعض التخلص منها وإهمالها، إذ تتحول من أداة للجمال والتواصل الإنساني النقي إلى أداة للتمييز والقهر والإجبار. أنا استيلا قايتانو متصالحة مع اللغة العربية وعلى استعداد للتصالح مع لغات أخرى متى عرفت إليها سبيلا.

- عشتِ تجربة النزوح مرتين: مرة في حياتك التي بدأتها في الخرطوم ومرة أخرى بعد استقلال الجنوب، كيف يتشبث الكاتب/ة بقدرته على الكتابة ضمن حالة الاقتلاع هذه؟
 لتكون الكتابة جيدة لا بد أن تصقل بالتجربة، حلوة كانت أو مرة، نكهة التجربة الذاتية تفوح من النصوص والكتب وتؤثر مباشرة في القارئ/ة لأن ذلك يلمس قلبه مباشرة من دون مواربة، فنحن نمسك القلم ونعيد رسم الحياة بالكلمات. إذا لم نُشعر القارئ بالألم ولم ندفعه للبكاء أو السب أو الاشمئزاز أو الضحك أو الابتسام أو البلل حتى، يتوجب علينا حينها مساءلة الطريقة التي نكتب بها أو حتى التوقف عن الكتابة. الكتابة حالة مصداقية بين الكاتب/ة والقارئ/ة أما إذا كانت هنالك كذبة أو حالة من التحايل فستتضح من أولى الصفحات ليضع القارئ الكتاب جانباً، وقد يعود لقراءته لاحقاً أو لن يعود أبداً.
لقد اختبرت الحرب مرتين مرة من خلال رؤية آثارها على الآخرين من أهلي وأقاربي ومرة كتجربة ذاتية. الحالتان كان التعبير عنهما مختلفاً في الكتابة. أحسست بأن التجربة الذاتية لها تميزها وسهولة التعبير عنها. من هنا يأتي التشبث بالكتابة، تفريغ لكل تلك الشحنات، فالكاتب لا يملك وسيلة أخرى غير الكتابة، والكاتب لا يحبذ الهتاف والصريخ والمجادلة فقط يبتعد ويبدأ في التدوين.

   

استيلا قاتيانو: غزونا العربية بقصص أفريقيا اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير