التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » اضاءة » سطوة التقليد .. خطاب الأزهر وأزمة الحكم


سطوة التقليد .. خطاب الأزهر وأزمة الحكم سطوة التقليد .. خطاب الأزهر وأزمة الحكم

أحمد الصغير (الحياة اللندنية:) الأربعاء, 30-مارس-2016   03:03 صباحا

سطوة التقليد .. خطاب الأزهر وأزمة الحكم

تُشكل المؤسسات الدينية الرسمية سلطة راسخة في المجتمع المصري، إذ تحظى بمكانة تاريخية لدى الجماهير، يدعمها ما للدين في ذاته من أثر واضح في مختلف مناحي الحياة، ومن المفهوم أن للأزهر حق التمثيل الرسمي في المحافل والمناسبات، دينية وغير دينية، داخلية وخارجية، كما أن الخطاب الصادر عنه هو الخطاب المعترف به من الدولة بطبيعة الحال، وبناء على هذا وذاك فإنه يلعب دوراً مهماً، تتبلور من خلاله عملية الهيمنة التي تمارسها السلطة في المجتمعات.

صدر عن دار صفصافة للنشر/ القاهرة 2016، كتاب جديد في علم الخطاب للباحثة المصرية بسمة عبدالعزيز، وهي طبيبة وفنانة تشكيلية، تخرجت في كلية الطب - جامعة عين شمس 2000، حصلت على الماجستير في الأمراض النـــفسيـــة والعــصبية، 2005، وعلى دبلوم علم الاجتماع 2010، وأقامت عدداً كبيراً من المعارض الفنية في النحت والتصوير في الفترة من 1997 - 2013 وصدرت لها مجموعتان قصصيتان، ورواية، وثلاث دراسات نفسية واجتماعية.

وتعد دراستها التي جاءت بعنوان «سطوة النص... خطاب الأزهر وأزمة الحكم»، من الدراسات المهمة في مجالها، حيث إن الباحثة قامت بدراسة خطاب المؤسسات الدينية الرسمية ووظائفه في وقت الأزمات السياسية، خصوصاً الأزمة العاصفة التي اجتازتها مصر في الفترة من حزيران (يونيو) إلى آب (أغسطس) 2013. ويشير الدكتور عماد عبداللطيف أستاذ علم الخطاب بآداب القاهرة في مقدمته للكتاب، إلى أن الباحثة بسمة عبدالعزيز اتكأت على أطر تحليل مستمدة من التحليل النقدي للخطاب Critical Discourse Analysis، وهو حقل معرفي راهن، يحظى باهتمام أكاديمي واسع في الدراسات الإنسانية حول العالم، كما قامت بتوظيف إجراءات متنوعة لدراسة أبعاد مختلفة من بيانات الأزهر، وكلمات شيخه الدكتور أحمد الطيب، ومن ثم يقدم الكتاب إسهاماً شديد الأهمية في مجال دراسات الخطاب في الوقت الراهن في العالم العربي، ويرجع ذلك إلى اشتماله على نقاط تميز عدة، تخص موضوعه، ومنهجيته، ولغته.

جاء الكتاب في مقدمتين وستة فصول وعدد من الملاحق والمقابلات والجداول وبعض الخطابات الرسمية من الموقع الرسمي لمشيخة الأزهر في القاهرة. طرحت بسمة عبدالعزيز في مقدمتها رؤيتها الخاصة حول القضايا السياسية التي كان الأزهر يتصدر المشهد فيها، فتقول: «طالما شكَّلَ لي خطاب المؤسسات الدينية مصدر جذب، لا في الحقبة الزمنية الراهنة فقط، بل في حقبات وعصور قديمة أيضاً، إذ كان لعلاقته بالسلطة وشكل استجابته لها، بريق خاص يغري بالتأمل والملاحظة على مدار أعوام مضت، رحتُ أتوقف أمام خطاب رجال الدين من ذوي المناصب الرسمية، طارحة على نفسي تساؤلات كثيرة حول فتاواهم وتصريحاتهم، وما تنوء به أحياناً من تناقضات لا تبدو مبررة، ولا مبنية على مسببات، ومعطيات دينية واضحة. دأبتُ على الاحتفاظ بقصاصات أنتزعها من الصحف والمجلات، لأعاود مطالعتها بين الحين والآخر، متأملة ما تحمله من مفارقات ومن تغيرات في المواقف، وتبدل الأحوال بالتوازي مع الظرف الاجتماعي والسياسي مستقراً كان أو مضطرباً».

تحاول الكاتبة أن تطرح رؤيتها الخالصة حول تضارب الخطابات الصادرة عن المؤسسات الدينية، محاولة الوقوف على تحليل هذه الخطابات مبينة أسبابها وتوجهاتها، كما تناولت في الفصل الأول الذي جاء بعنوان مقدمة نظرية «الموضوع، المنهج، الإجراءات»، واختارت المنهج التحليلي النقدي للخطاب، لأنه الأقرب والأنسب بين مناهج عديدة تحاول التماس مع علم الخطاب. ويهتم هذا المنهج بدراسة العلاقة بين الخطاب والسلطة، حيث يهدف الى دراسة الكيفية التي يقوم بها النص والكلام عبرها بإنتاج وتقنين ومقاومة اعتداءات السلطة الاجتماعية وهيمنتها ولا مساواتها. كما يهدف طبقاً لمفهوم ميشيل فوكو إلى تعرية التناقضات الداخلية الموجودة في كل خطاب على حدة، وإلى كشف التناقضات بين الخطابات المختلفة.

وجاء الفصل الثاني تحت عنوان تأسيس السياق العام «لمحة عن الأوضاع العامة المحيطة بفترة إنتاج الخطب والبيانات»، فدرس الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، البرلمان المنتخب، الانتخابات الرئاسية، خطاب جماعة الإخوان المحظورة، أحداث مؤثرة وقعت أثناء حكم الإخوان، الإعلان الدستوري، حركة تمرد، نيسان (أبريل) 2013، ثورة 30 تموز (يوليو) وخروج الشعب المصري، حرق الكنائس، تسمم طلاب الأزهر، جبهة علماء الأزهر، مواجهات خارجية منها الشيخ يوسف القرضاوي، رجب طيب أردوغان وهجومه على الأزهر، إعلان شيخ الأزهر نيته الاعتكاف.

وجاء الفصل الثالث تحت عنوان «الأدوات المستخدمة في تحليل الخطاب»، ومنها الضمائر والأفعال، وصف الذات وتقديمها، تمثيل الآخرين، تسميات الحدث، أدوات التعريف، الإشارات الزمنية، أساليب الاستمالة، العلاقات النصية، الحوارية، التضفير الخطابي، وإعادة إنتاج السياق.

وجاء الفصل الرابع تحت عنوان «شواهد الخطاب وعملية إنشاء الهوية»، وطرح بعض الموتضيع الجانبية منها، حول شواهد التماهي بين الهويات، الاستعارات، تذييل النصوص، إعادة بناء السياق بين مؤشرات النزاع وأولويات جماعة الممارسة، استقلال الهوية الفردية في بعض المواقف، دلالات الانتقال بين هوية الشيخ وهوية المشيخة، الهوية بين ثنائية نحن وأنتم، هوية متعددة الأوجه، الأزهر والهوية الدينية، الهوية القومية، الأزهر وهوية اللاعب السياسي، بين الوطني والسياسي، صراع الخطابات والهويات، شواهد التكاتف، شواهد النزاع.

وحمل الفصل الخامس عنوان «شواهد الخطاب وعلاقات السلطة»، واشتمل على موتضيع عدة منها (استجابات الخطاب، استجابة الرضوخ، استجابة الدعم، استجابات التهميش والإقصاء، استجابة الممانعة، تحالفات غير تقليدية، الأحداث والأشخاص في خطاب شيخ الأزهر ومشيخته، التسميات يصنعها المنتصر، الأفعال وعلاقات السلطة، أفعال الاستنكار والإدانة.

وجاء الفصل السادس والأخير بعنوان «أفكار حول الخطاب»، وضم مجموعة أفكار منها، الخطاب والحراك، حول الوعي بالاستشهادات والسياق، الخطاب بين الدين والسياسة.

وفي الملاحق، أوردت الباحثة مجموعة من المقابلات التي أجرتها مع شخصيات سياسة ودينية مثل حسن الشافعي، فهمي هويدي، علي جمعة، ومحمود عزب.

وفي نهاية الكتاب قامت الباحثة بعرض الجدول الذي يوثق البيانات والخطب الصادرة عن مشيخة الأزهر بعد ثورة 30 حزيران (يونيو) 3013، وعليه يمثل كتاب «سطوة النص... الأزهر وأزمة الحكم»، دراسة مهمة في مجال تحليل الخطاب الديني/ السياسي، ومدى استجابة هذا الخطاب لتكريس الهوية الدينية للمصريين، من خلال الوسطية التي انتهجها الأزهر منذ آلاف السنين، والهوية المسيحية للمسيحيين، ومن خلال أن مصر بلد كبير وواسع يحمل الكثير من المتناقضات التي تتداخل فيه، وتمنحه سراً دفيناً في خلوده وتحمله الإنساني، لنخلص إلى أن الدين لله والوطن للجميع الذين يعيشون على أرضه.

   

سطوة التقليد .. خطاب الأزهر وأزمة الحكم اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير