التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » اضاءة » أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية


أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية

غادة السمان (القدس العربي) الأحد, 25-يونيو-2017   08:06 صباحا

أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية

أول ما أفعله حين أصل إلى بيروت هو الذهاب لتحية البحر عن قرب، ومغازلته. ولعل ذلك الغرام عايشته منذ طفولتي فأمي ابنة اللاذقية السورية.

المشي في «كورنيش المنارة» هو المتنفس الأول لأهل بيروت من أثرياء وفقراء و(بيارتة) وضيوف.

مررت أولاً بالمكان الذي كان مسبحاً للجامعة الأمريكية حين كنت طالبة وكان للطلاب فقط ومجانياً نمر إليه من هرم الجامعة عبر نفق تحت الشارع العام ولم يكن فيه (شاليه) ولا حتى مظلة وكنت من زبائنه.. توقفت وشاهدت غادة الطالبة الصبية تقفز إلى الماء لتسبح وتتوهم نفسها سمكة. تابعت المشي والكورنيش مزدحم بالمتنزهين والمتسولين أيضاً.. تأملت صور بعض خريجي «الجامعة الامريكية» الذين تعتبرهم الجامعة من خريجيها الذين حققوا إنجازات في حقولهم. وتلك بادرة تكريم جميلة من الجامعة بدلاً من ان يقوم الخريجون بتكريمها في ذكرى 150 سنة على تأسيسها.. توقفت أمام صورة المهندسة العالمية العراقية الأصل زهاء حديد التي فقدناها منذ عام. طول الصورة متران أو أكثر وعرضها أكثر من متر وتتدلى من عمود على طرف الرصيف، والمتنزهون يتوقفون أمام بعض الصور الممتدة على طول الكورنيش وكلها بحجم واحد، تكريماً لبعض (خريجيها).

تابعت المشي ووجدتني أمام مفاجأة حقيقية! إنها صورتي بالقرب من صورة الرائعة زهاء حديد والتكريم شملني. صورتي بملابس التخرج الجامعي وعلى رأسي القبعة وعلى فمي ابتسامة خجولة.

أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية

توقفت أمام الصورة لأن الصبية فيها تبدو كما لو كانت ابنتي.. كأنها ليست صورتي اليوم.

وقرأت النص المكتوب عليها بالعربية على وجه من الصورة وبالانكليزية على الوجه الآخر. والنص يثني عليّ كروائية ويذكر سنة تخرجي في الجامعة. إذاً هذه صورتي منذ ألف عام في ثياب التخرج قبل زمان التشرد. ولم يخطر ببالي ان تلك الصبية الصغيرة التي تتفجر نضارة ستعرفني، بعدما مرت محاريث الأحزان والحروب والتشرد فوقي جيئة وذهاباً..

ولذا دهشت حين حركت فمها في الصورة وقالت لي: كنت انتظرك.. يا ابنتي!! (فهي الصبية التي أنجبتني!!..) تلفت حولي، لكن المارة لم يشاهدوا ان شفاهها تتحرك.. وحدي شاهدت ذلك وسمعت صوتها رغم ضجيج الشارع. قلت لها بلا صوت بالتخاطر: لم أتوقع ان تعرفيني بعد تلك الأعوام الطويلة. أيتها الصبية التي انجبتني!!.

قالت: تبدين متعبة. لقد تبدلتِ في سنوات فراقنا..

قلت لها: أجنحتي تؤلمني.. لقد طرت طويلاً.. كنت أحقق لك أحلامك وأمنياتك. طرت في العواصف وخلف الطائرات ومحطات القطارات الهاربة. لم يكن في رصيدك غير كتابين وأضفت اليهما حوالي خمسين كتاباً.. ماذا تريدين مني بعد؟

التكريم؟ يا للهول؟

قالت: لماذا ترفضين كل تكريم يعرض عليك؟ استمتعي بنجاحي أنا!

قلت لها والمارة لا يلحظون ما يدور: لأنني أشعر أن التكريم هو بطاقة الدعوة الأولى!.. ما أن يكرموا أحدهم إلا ويرحل بعد ذلك بقليل كصادق جلال العظم مثلاً.

قالت: حسناً أشكرك على كل شيء، وعلى تعبك ولكنني أشعر بالوحشة!..

قلت: أيتها الحمقاء الصغيرة علام الوحشة.. انظري إليهم كيف يتدفقون الآن على رصيف الكورنيش ويعبرون المارة باجسادهم الشفافة: انهم ابطال القصص التي كتبتها لأحقق طموحك.. الروائي لا يستطيع أن يكون وحيداً فأبطاله يلازمونه.. شاهدتهم في زيوريخ وكانت جنازتي بهم جميلة جداً.. وها هم يحيطون بك بثيابهم نفسها التي تركُتها بهم في رواياتي.. أضفت:

تذكري فرنسواز ساغان الكاتبة الفرنسية الشهيرة.. أشفق الناس عليها لأنها ماتت وحيدة في غرفتها في المستشفى. لم يروا أن غرفتها كانت مزدحمة بأبطال قصصها وهم يمسكون بيدها وحين لفظت أنفاسها انضمت اليهم!!..

العودة الى أحزاني وغضبي

غادرت صورتي وتابعت المشي.. تعبت. جلست على أحد المقاعد العامة أتامل صديقي البحر وأقرأ في جريدة تركها على المقعد من سبقني غليه ومضى..

أقلب الصفحات ـ وفي كل سطر منها شجار ـ انه الشجار العتيق التاريخي على قطعة الجبنة أي الوطن، وكل واحد يريد (حصة) أكبر من سواه في كل حقل.. (الأوادم) صاروا الأقلية المستعدة للتضحية بمصالحها ومكاسبها الذاتية إكراماً لاستمرارية وطن اسمه لبنان.. والشعب تعب ولا يريد غير اللقمة بكرامة والكهرباء والماء وجمع النفايات والرأفة بالشواطئ من أصحاب المشاريع التي تدر المال لكنها تحرم الفقير ومتوسط الحال من السباحة مجاناً في شواطئ يتم تشييد المنتجعات عليها للأثرياء.

الرئيس الحص: نظافة الكف والقلب

تذكرت وأنا أتأمل البحر أحد المسؤولين السياسيين الأنقياء النادرين في لبنان إنه رئيس الوزراء السابق سليم الحص، المشهور ايضاً بالدفاع عن الحرية والحياة الديمقراطية. وهو اليوم مريض ومعتكف في بيته ولكنه على الرغم من المرض أعلن الصيام عن الطعام تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وهي مبادرة تقدر له.

وأعلن الرئيس السنيورة منوهاً بموقف الحص: «قضية فلسطين هي القضية المركزية للعرب وهي أم القضايا العربية» وهو ما أؤمن به وأدعو للرئيس الحص مع الكثيرين بالعافية وطول العمر..

الرئيس الحص كان وزوجي زميلين أيام التدريس في الجامعة الامريكية وحين عاد زوجي من منفاه في باريس لزيارة بيروت بعد خمسة عشر عاماً من الفراق، كان أمام باب الطائرة شرطيان يسألان عنه وخفت وندمت لعودته لكنهما اقتادا زوجي إلى «صالون الشرف» بأمر من رئيس الوزراء يومها سليم الحص الذي اتصل به هاتفياً ايضاً إلى المطار مرحباً.. ولأنني أعشق الوفاء أعلن إعجابي وحبي لذلك الصائم عن الطعام.. الجالس على مائدة الوفاء لفلسطين، وللحرية ولأصدقائه.

   

أجنحتي تؤلمني أيتها الصبية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير