التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » دراسة تعالج التطرف الديني بجراحة مخية


دراسة تعالج التطرف الديني بجراحة مخية دراسة تعالج التطرف الديني بجراحة مخية

هيثم محفوظ (القاهرة) السبت, 23-مارس-2013   08:03 صباحا

دراسة تعالج التطرف الديني بجراحة مخية

أكدت دراسة أمريكية أعها باحثون بمركز الدراسات النفسية بنيويورك وجود علاقة بين الميول العدوانية للفرد والمعتقدات الدينية التي يؤمن بها، وأن هناك جينًا مسئولًا عن الأديان داخل الجسم يتحكم بأفكار الإنسان حول التعصب الديني والمعتقدات الدينية، وخلصت الدراسة إلى أنه باستئصال جزء موجود بمقدمة الرأس بالقشرة الخارجية للمخ يمكن زرع جزء خاص للتحكم بأفكار الشخص بما يتوافق مع روح العصر، ويعلل الباحثون هذه النتائج بأنه أثناء البحث وعمل مسح دقيق على مخ من لديهم ميول عدوانية متعلقة بالمعتقدات الدينية تبين وجود تلف بهذه المنطقة الواقعة بمقدمة الجبهة، وهو ما يدفع الإنسان لتغيير سلوكه للعنف والدمار والتطرف الفكري، ويرى الباحثون أن تلف الفص الصدغي لمن لديهم ميول عدوانية يعوق إرسال المخ لموجات التحكم في السلوك العدواني مما يحتم ضرورة علاج هذا التلف واستبداله بخلايا أخرى صالحة.
ويعتقد الباحثون بأنهم قادرون على اكتشاف أسلوب متطور للتحكم في المشاعر الدينية خاصة بعد إجراء مسح للمخ أثناء الصلاة لأشخاص من أديان مختلفة، ولاحظ العلماء أن الفص الأيمن يولد تدفقات كهربائية شديدة تجعل الإنسان في حالة خشوع مفرط ومندمج أثناء التعبد.
وفي رأي د. سمير الملا أستاذ المخ والأعصاب بجامعة القاهرة، أن ما توصلت إليه الدراسة غير منطقي ويجب معرفة أسبابه والتصدي له، فالعلم بكيفية عمل المخ في مناطق كثيرة بالدماغ فقير جدًا مهما تطورت وسائل البحث والتشخيص، فهناك خطوط حمراء للمعرفة لا يستطيع الأمريكيون كذلك كشف الستار عنها.
وترى د. ريهام العيسوي أستاذ المخ والأعصاب بجامعة المنصورة، أن ما يدعيه البحث الأمريكي من وجود تلف بالمخ لدى المتدينين يجب استئصاله بعلاج تطرفهم الديني، أن هذا هو التطرف بعينه؛ فلا شك أن الأديان تعالج النفوس وهناك كليات معاهد متعددة داخل أمريكا وخارجها تدرس تأثير الدين على السلوك البشري وتقويمه، وسوف تطالعنا الدراسات الأمريكية بالعديد من المفاجآت التي يسخر منها العقل وبريئة منها الأديان في مجملها.

   

دراسة تعالج التطرف الديني بجراحة مخية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير