التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » شكسبير يكسب حرب الألف عام ضد موليير


شكسبير يكسب حرب الألف عام ضد موليير شكسبير يكسب حرب الألف عام ضد موليير

كرم نعمة (ميدل ايست أونلاين) الخميس, 23-مايو-2013   07:05 صباحا

شكسبير يكسب حرب الألف عام ضد موليير

توشك لغة موليير أن تتنازل عن عرشها أمام لغة شكسبير بعد صراع بين الفرنسية والانكليزية أستمر ألف عام. وأثار مقترح وزيرة التعليم العالي الفرنسية جونافييف فيوراسو أمام البرلمان الفرنسي بالسماح باعتماد تدريس بعض المقررات العلمية في الجامعات الفرنسية باللغة الانكليزية جدلا تاريخيا وعاطفيا في بلاد موليير. ووصف منتقدو مقترح الوزيرة الفرنسية بـ"استسلام لغة موليير أمام لغة شكسبير"، متهمين إياها بـ"الخيانة اللغوية".
ويهدف مقترح الوزيرة الفرنسية إلى جذب أفضل الطلاب الأجانب وجعل الأجيال القادمة من العلماء الفرنسيين أكثر قدرة على الكلام والكتابة بالانكليزية التي تعد اللغة الدولية للبحث العلمي.
جونافييف فيوراسو ترفض النفاق اللغوي   
وأثار المقترح المؤمل تقديمه للبرلمان هذه الأيام نقاشا عاطفيا خصوصا بين أعضاء الأكاديمية الفرنسية التي وقفت منذ القرن السابع عشر بوجه ما أسمته "إمبريالية اللغة الانكليزية" بهدف منع تهميش اللغة الفرنسية. وقال برنار بيفوت الضيف الأدبي الدائم في البرامج الأدبية في التلفزيون الفرنسي "إذا سمحنا للانكليزية التسلل إلى جامعاتنا لتصبح الوسيلة الوحيدة للتعبير عن العلوم المعاصرة، سوف تصبح الفرنسية لغة مبتذلة، أو أسوأ من ذلك".
وأصدرت الأكاديمية الفرنسية في بداية عام 2013 لائحة سوداء من 65 صفحة بالكلمات الانكليزية الممنوع استخدامها، مطالبة التوقف عن استخدام كلمات "هاشتاغ" و"كلاود كومبيوتنغ". ويرى أنصار مقترح الوزيرة بما فيهم العديد من الأكاديميين رفيعي المستوى، الاعتراف باللغة الانكليزية واقعيا لأنها اللغة الثانية الأكثر استعمالا في العالم بعد الصينية، فيما تأتي الفرنسية بالمرتبة الثامنة.
وعبر 12 من الأكاديميين في رسالة نشرتها صحيفة لوموند، عن خشيتهم من المخاطر المستقبلية المعيقة أمام الشباب الفرنسي والتي تحول دون الاعتراف الدولي بنتاجهم أثر الخلل اللغوي.
وأكدوا أن الجامعات في ألمانيا وهولندا والدول الاسكندنافية تدرس العديد من المناهج العلمية باللغة الانكليزية، وإذا فشلت فرنسا الاندماج في هذا الخط، فسوف تضيع على الطلاب أفضل الفرص، وسيكون العلماء الفرنسيون غير قادرين على التحدث بلغة العلوم الدولية.
وسبق وان أضرم وزير التعليم السابق لوك شاتل، موجة غضب، بإعلانه عن خطط ببدء تعليم الانكليزية للأطفال الفرنسيين من عمر ثلاث سنوات.
وقال شاتل حينها "الفرنسيون سيئون في التحدث بالانكليزية، وهذا ضعف حقيقي في بلادنا". ولم يخف رئيس الوزراء الفرنسي جان-مارك أيرلوت استيائه من استخدام وزرائه اللغة الانكليزية أثناء المداولات الحكومية، طالبا منهم الكف عن ذلك، لأن "لغة الجمهورية هي الفرنسية".   
ليبراسيون: دعونا نفعل   
ووجه رسالة صارمة إلى الوزراء بهذا الخصوص في أعقاب قيام وزيرين في الحكومة الفرنسية بتقديم مشروع يحمل عنواناً باللغة الانكليزية "سيلفر إيكونومي"، قائلاً لهم "الفرنسية مدرجة في الدستور باعتبارها لغة الإدارة والمحاكم".
وأضاف "لغتنا قادرة على التعبير عن كل حقيقة معاصرة، وعلى وصف الابتكارات التي يجري ابتداعها باستمرار في مجالات العلوم والتكنولوجيا".

وبرر أحد المستشارين اختيار عنوان إنكليزي للمشروع الذي تقدم به وزيرا الصناعة الفرنسي أرنو مونتبورغ ورعاية المسنين ميشيل ديلوناي، بالقول "التعبير بالانكليزية يبدو لنا أكثر ملائمة لقطاع يخطط من أجل زيادة الصادرات".
واتهمت وزيرة التعليم الفرنسية منتقديها بـ"النفاق الجمعي" سواء من اليمين أو اليسار، مؤكدة أن مؤسسات النخبة الفرنسية والمعاهد التجارية تقدم منذ سنوات دورات باللغة الانكليزية، وأن مقترحها جزء من خطة لتطوير نظام موجود أصلا للتعليم بالانكليزية لسد الفجوة بين الجامعات والمؤسسات التي تدرب النخب السياسية. وسبق أن أصدرت وزارة الثقافة الفرنسية لائحة تضم كلمات إنكليزية طلب الامتناع عن استخدامها، بما في ذلك "إي-ميل" و"بلوغ " و"سوبرموديل" و"تايك أواي".
ودخلت ليبراسيون صحيفة يسار الوسط النقاش المحتدم عبر نشر عنوانا على صدر صفحتها الأولى مرحباً بتدريس اللغة الانكليزية.
وأمعنت الصحيفة الفرنسية في دعمها لتدريس اللغة الانكليزية بنشرها مقالا آخر في صفحاتها الداخلية باللغة الانكليزية، تناول جهود مؤسسة بيل وميليندا غيتس في الولايات المتحدة لدعم علاج مرضى الايدز في أفريقيا.
وترى صحيفة "أندبيندينت" البريطانية ان الصحيفة الفرنسية تعتبر الحديث عن مرضى الايدز باللغة الانكليزية كنوع من البحث العلمي. فيما تعتبر صحيفة الغارديان البريطانية الانتشار العالمي للغة الانكليزية مسألة موجعة للسياسة الفرنسية وللساسة في باريس بعد فتح جبهة جديدة في الحرب اللغوية وموافقة الحكومة الاشتراكية على بحث امكانية استخدام الانكليزية كلغة للدراسة في الجامعات الفرنسية.
في غضون ذلك حذر هيرف بورجيه المستشار الحكومي من البعد الدولي للثقافة الأنغلو-ساكسونية، سيهوي بمستقبل اللغة الفرنسية إلى الحضيض، مؤكدا أن "الفرنسية محاصرة بأعداد متزايدة من المتحدثين بالانكليزية حول العالم". وبلغ اعتزاز الفرنسيين بلغتهم حد فرض حظر على استخدام أي لغات أجنبية للتدريس في الجامعات الفرنسية باستثناء أقسام اللغات او محاضرات بعض الأساتذة الزائرين من الخارج الذين لايتكلمون الفرنسية.

   

شكسبير يكسب حرب الألف عام ضد موليير اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير