التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » 33 فيلم يروي إنقاذ عمال "عالقين" في منجم بتشيلي


33 فيلم يروي إنقاذ عمال "عالقين" في منجم بتشيلي 33 فيلم يروي إنقاذ عمال "عالقين" في منجم بتشيلي

عبد الستار ناجي (العربية نت:) الإثنين, 12-اكتوبر-2015   06:10 صباحا

33 فيلم يروي إنقاذ عمال

يترقب عشاق السينما في العالم عرض فيلم "33"، الذي يتناول واحدا من أكثر الأحداث شهرة في تاريخ تشيلي، حيث انهار أحد مناجم الذهب والنحاس وظل33 من العمال محبوسين تحت الأرض، إثر الانهيارات التي ظلت تتوالى على مدى 69 يوميا. ويروي الفيلم معاناة هؤلاء العمال في رحلة مليئة باللحظات الصعبة والألم لهم ولذويهم وأيضا الحكومة التشيلية، خصوصا بعدما راحت تلفزيونات العالم تبث وتنقل مباشرةً عملية البحث عن هؤلاء، وأيضا التجربة الرائدة من نوعها لإنقاذهم. تبدأ أحداث الفيلم قبيل الرحلة الأخيرة إلى أعماق ذلك المنجم الذي يقع في منطقة كوبيانو بجمهورية التشيلي، حيث يقع منجم سان خوسية الذي كان صاحبه يتجاهل مراراً التحذيرات من الانهيارات المتكررة لأجزاء من ذلك المنجم المتهالك.. حتى تأتي الكارثة، حيث تحصل انهيارات كبيرة تقتل الكثيرين وتجرح المئات، بينما ظل 33 من عمال ذلك المنجم معزولين عن العالم بعد أن أغلقت من حولهم كافة الأبواب والمنافذ. عندها تبدأ المهمة المستحيلة.. أولا من قبل تلك المجموع التي وجدت نفسها في عزلة تامة عن العالم، وهي لا تمتلك إلا القليل من المأكل والمشرب الذي لا يغطي إلا أيام قليلة، بالإضافة لعدم وجود الأدوية الخاصة بعدد من العمال الذي يعانون من أمراض متعددة. أما الجزء الآخر من المهمة المستحيلة فيتصل بذوي وأُسَر تلك المجموعة من العمال الذين يواجهون عدم الاهتمام والجدية في إنقاذ ذويهم. من أجل إنجاز هذا العمل الذي يوثِّق تلك الكارثة، اشتغلت المخرجة المكسيكية باتريسيا ريجين مطولا على بلورة مضامين متعددة للسيناريو الذي تعاونت في كتابته مع كل من ميكو آلان وكريج بورتون وميشيل توماس. كما حشدت فريقا من أهم نجوم السينما في العالم، يتقدمهم الإسباني أنطونيو بانديراس والنجم البرازيلي رودريغو سانتورو وجيمس برولين، وأيضا الفرنسية جولييت بينوش التي حلت مكان جينيفر لوبيز في الفيلم. ويتابع المشاهد في هذا الفيلم مجموعة من المسارات المحورية، من بينها مسار شخصية ماريو (الذي يؤدي دوره أنطونيو بانديراس) وهو العامل الذي قام بمهمة تصوير الحدث بشكل يومي وإرسال الأخبار إلى خارج المنجم لحظة بلحظة، بالإضافة لمسار المهندس أندريه (الذي أدى دوره غابرئيل بيرن) الذي هندس لعملية الإنقاذ بشكل أذهل العالم.    

33 فيلم يروي إنقاذ عمال "عالقين" في منجم بتشيلي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير