التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » رحيل عبد الكريم السيّد ... الرسام المسكون بفلسطين والإمارات


رحيل عبد الكريم السيّد ... الرسام المسكون بفلسطين والإمارات رحيل عبد الكريم السيّد ... الرسام المسكون بفلسطين والإمارات

عمر شبانة (الحياة:) الأحد, 29-نوفمبر-2015   05:11 صباحا

رحيل عبد الكريم السيّد ... الرسام المسكون بفلسطين والإمارات

بيدين راعشتين، وجسد ظلّ يزداد نحولاً وذبولاً، كان الفنان القادم من حقل الطب يواصل حياته، يواصل عمله ونشاطه الموزّع بين إنتاجه الفنّيّ، وبين كتاباته وبحوثه النقدية والتوثيقية في مجال الفن التشكيلي عمومًا، والتشكيل الإماراتي على وجه الخصوص، وبين نشاطاته الفنية والإدارية المتعدّدة، بوصفه المنسق العام لمهرجان الفنون الإسلامية، حيناً، والمنسق العام لجائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي حينًا آخر، وعضواً مؤسساً في جماعة «الجدار» الفنية (جرى تأسيسها في عام 1989) حيناً ثالثًا.

هكذا كنت أراه، منذ عرفته في أحد المعارض، منذ العام 2003 حتى رحلتُ عن الإمارات في العام 2012، وكان لا يزال الفنان الناشط الذي لا يفوته أي نشاط فنيّ، فضلاً عن حضوره في مناسبات ثقافية أخرى. اللقاء الأخير معه كان أثناء حضور معرض أقيم في مؤسسة سلطان العويس في دبي، حيث واصل إلحاحه عليّ لزيارته في مرسمه (في بيت الشامسيّ، في المنطقة القديمة من إمارة الشارقة). وفجأة أتلقّى، يوم السبت الماضي الحادي والعشرين من الشهر الجاري، نبأ رحيله بعد أيام من المعاناة في غرفة العناية المشدّدة في الشارقة (الإمارات) التي جاءها واستقر فيها منذ منتصف سبعينات القرن العشرين.

الفنان الذي وُلد في مدينة المجدل الفلسطينية (1945)، وحصل على الدكتوراه في الأشعة من بغداد، وعمل لسنوات في مجال دراسته الطبيّة هذا، كان قبل ذلك وبعده صاحب موهبة فنّية لافتة، فقرر منذ نهايات السبعينات الانحياز إليها، والعودة لإحيائها، عبر التدريبات والدورات المتخصصة، والتأهيل الذاتيّ على مزاولة النشاط الفنيّ في مختلف جوانبه النظرية والتطبيقية، فكان معرضه الأوّل مع نهاية الثمانينات دليلاً على استعادة تلك الروح الفنية الدفينة كالجمرة تحت الرماد.

ومن بدايات تقليدية، شديدة الواقعيّة و»الالتزام» في التعبير عن هويّته، هويّة تمزج مكونات ثنائية الواقع، الوطن بوصفه الفردوس المفقود والمنفى بما هو واقع مفروض، وصولاً إلى صيغة من التجريدية التعبيرية في أعماله الأخيرة، كانت رحلة عبد الكريم السيد الفنية والبحثية تعبيراً عن تلك الثنائية، سواءعلى مستوى المفردات التي تؤثث العمل الفني، أو لغته وتقنياته وأدوات الاشتغال فيه، من ألوان (مائية في الغالب) وسكاكين، وصولاً إلى «هويّة» خاصة بلوحته.

عبد الكريم السيد

في «المنفى» الإماراتي، الذي أمضى الفنان فيه ما يزيد على أربعة عقود، وجد السيّد معادلته الصريحة في التنقل بين لوحتين، فاستحضر الوطن في صور شتى، جمع فيها الرموز والإشارات الأساسية لهويّة هذا الوطن، من جهة، ومن جهة مُكمّلة - ولا أقول مقابلة - راح يجمع ملامح المكان الجديد، ليشكّل من هذا الثنائيّ لوحة بهُويّة فنية ذات خصوصية، وبعد أربعين عاماً من البحث والتجريب، كانت الخاتمة في معرض «استعاديّ»، أقيم في بدايات هذا العام، فكان آخر معرض له، في «ندوة الثقافة/دبي»، وقد جاء تتويجاً لمسيرته ومسيرة زوجته رحاب صيدم، وحمل اسمها «حبيبتي رحاب». وعن هذا المعرض يقول «ارتأيت في معرضي الشخصي السادس عشر هذا، أن أقدم خلاصة تجربتي الفنية منذ بدايتي في السبعينات وحتى يومنا هذا، وقد رسمت لوحات تعبر عن الطبيعية والغربة والحنين إلى الوطن، ورحاب هنا هي الحبيبة والزوجة والوطن والأم الفلسطينية المثالية، فقد رافقتني رحاب في كل تلك المحطات».

الثنائية التي ميّزت اشتغالات السيد وعوالمه، تتبدّى بوضوحها الأشد في التعاطي مع كل من المكانين، الوطن السليب بملامحه المعروفة والمشهودة، خصوصاً بحر غزة الذي يحتل حيزاً في فضاءات العمل اللونية والحركية، وأشجار فلسطين وأزهارها المألوفة، في حين استطاع الفنان في ما يتعلق بالمكان الثاني، الإماراتي، أن يضفي لمسته الخاصة على معالم هذا المكان، من خلال اعتماد ألوان طارئة عليه، حيث النخلة يجري تهجيرها من ألوانها المألوفة والمحددة بالبنّيّ والأخضر، لتكتسب سمات جديدة بألوانها المغايرة الأحمر والأزرق ودرجات الأصفر، ليشكل بذلك هوية لونية خاصة، ترافقه في معظم مسيرته التشكيلية.

وإذا كانت الغنائية قد وسمتْ المراحل الأولى لعمل الفنان، منذ بداياته حتى نهاية التسعينات، فتميزت ألوانه وخطوط لوحته وموضوعاته بقدر من الشاعرية والرومانسية، فقد شكلت المرحلة ما قبل الأخيرة من عمله نقلة على صعيد تجريب صور جديدة من التجريد، يسمّيها هو «التعبيرية»، حيث التقشّف على مستوى استخدام الألوان والخطوط، لكنه يعود في أعماله الأخيرة لاستلهام بعض الرموز الفلسطينية، ومنها استحضاره صورة البيت الكنعاني القديم المتمثل في تراث المعمار ورموزه القديمة والمستحدثة، خصوصًا في بيوت القدس القديمة، وما تتميز به من اعتماد على القباب والأقواس.

هذه ملامح من تجربة فنان فلسطيني يحمل في ذاكرته ومضات تحتشد بحياة يغلب عليها وجع الغربة، والذكريات التي تنوعت بين أرض ومجتمع قرية وجيران وأشجار زيتون، لكنه أيضاً واحد من مؤسسي الحركة التشكيلية في الإمارات، ويعدّ من أبرز الأسماء التي رافقت هذه الحركة سواء من خلال المعارض التي أقامها أو من خلال التنظير النقديّ لها، ويعتبر كتابه «رواد التشكيل في دولة الإمارات العربية المتحدة»، الذي صدر في عام 2012 عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة.

   

رحيل عبد الكريم السيّد ... الرسام المسكون بفلسطين والإمارات اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير