التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » متحف للمفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي


متحف للمفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي متحف للمفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي

المحرر الثقافى (القاهرة:) الأربعاء, 06-ابريل-2016   02:04 صباحا

متحف للمفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي

قرّرت وزارتا الشؤون الدينية والأوقاف والثقافة في الجزائر، تحويل منزل المفكر الجزائري مالك بن نبي الواقع بولاية تبسة (630 كم شرق الجزائر العاصمة) إلى متحف يحمل اسمه، تكريما لهذا المفكر الذي أفنى حياته مؤلفا وباحثا في شؤون الفكر والحضارة، إلى درجة أنه عُدّ امتدادا لروح العلامة عبدالرحمن بن خلدون في نفاذ بصيرته، ودقة تصوراته حول مسائل الحضارة وسبل الخروج من مشكلاتها.

وجاءت هذه الخطوة تلبية لدعوات متكررة أطلقتها مجموعة من الباحثين والأكاديميين لإنقاذ بيت مؤلف “شروط النهضة” من الإهمال الذي تعرّض له على مدار سنوات طويلة.

وبحسب السلطات المحلية لولاية تبسة، فإنّ تأخر عملية تحويل البيت إلى متحف سببه مسائل عائلية متعلقة بتركة بن نبي والتي تم حلها أخيرا.

ويقع البيت الذي وُلد فيه المفكر مالك بن نبي سنة 1905 في قلب مدينة تبسة، وبالتحديد في شارع بخوش محمد السدراتي، وكان الشارع الذي يقع فيه البيت يُسمّى “شارع الرسول”، على حد ما جاء في كتاب “مذكرات شاهد القرن”، وهو أحد مؤلفات مالك بن نبي.

ولإتمام عمليات ترميم البيت، قامت سلطات ولاية تبسة بإلحاق البيت إداريا بمديرية الشؤون الدينية والأوقاف على أساس أنه وقف تابع لها، كما رصدت ميزانية مالية معتبرة لإنجاز الترميم.

وكان بيتُ مالك بن نبي شبه مهجور بعدما قام الورثة بإغلاق أبوابه ونوافذه بالإسمنت، الأمر الذي حزّ في نفوس المثقفين بولاية تبسة ودفعهم إلى رفع أصواتهم عاليا من أجل إنقاذ هذا المعلم الذي شهد ولادة مفكر ما تزال نظرياته في الحضارة وشروط النهضة تُدرّس في الكثير من الجامعات عبر العالم.

وسيضمُّ “البيتُ-المتحف” عند الانتهاء من ترميمه، جميع مقتنيات مالك بن نبي الذي تُوفي سنة 1973، من كتب ومراسلات وصور. ومن دون شك، فإن مدينة تبسة، مسقط رأس بن نبي، ستستعيد جزءا من ذاكرة هذا الابن المميز الذي خلّدها بالعشرات من المؤلفات والتي ألقت حجرا حرّكت به الفكر الإسلامي الذي شهد ركودا حال بينه وبين مواكبة شروط التطور والحداثة ومتطلباتها.

وقد كتب العديد من المفكرين العرب عن قيمة مالك بن نبي العلمية والفكرية، ومن بين هؤلاء شهادة قدّمها الباحث بدران مسعود بن لحسن جاء فيها “من خلال قراءتي لكتب مالك بن نبي، وتعاملي مع فكره، وجدتُ أنّه يُقدّم أطروحة ومشروعا لتشخيص أزمة التخلُّف الحضاري في العالم الإسلامي، ويُقدّم منظورا أكثر اقتدارا على معالجة الأزمة واقتراح حلول للنهضة والبعث الحضاري للوطن وللأمة، وهو في نظري ابن خلدون الثاني”.

ويضيف “هو أيضا لم يكن مفكرا أيديولوجيا، ولا كاتبا مغرما بالتنظير، ولا داعية مهتمّا بتجميع الناس حول فكره، ولكنه عالم ومفكر وصاحب دعوة وفيلسوف واسع النظر ومهندس أفكار نادر الوجود، انشغل نظريا وعمليا بتشخيص أمراض الأمة المتوارثة والمستوردة، وقام باقتراح حلول نظرية وعملية جديدة غير مسبوقة”.

   

متحف للمفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير