التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » نفرتيتي .. ملكة مصر الجميلة والغامضة


نفرتيتي .. ملكة مصر الجميلة والغامضة نفرتيتي .. ملكة مصر الجميلة والغامضة

وكالة الصحافة العربية (القاهرة:) الأحد, 10-ابريل-2016   03:04 صباحا

نفرتيتي .. ملكة مصر الجميلة والغامضة

لا تزال الملكة نفرتيتي تمثل لغزا في التاريخ المصري القديم، بالرغم من مرور عقود على اكتشاف أولى الحفريات، وما يعتقد أنها مومياء للملكة المصرية التي شغلت ذهن الكثير من الباحثين في الآثار المصرية القديمة.

وتميز عصر الملكة نفرتيتي بسيطرة الأحداث المثيرة على واجهة الحكم الفرعوني، لذلك يطلق عليه “عصر القوة الملكية”، الذي كان سببا في تكريم المجتمع المصري القديم لها، بعكس المجتمعات الأخرى التي تجاهلت قدرات المرأة ولم تمنحها فرص فرض السلطة والنفوذ، لاستكشاف ما يميزها عن غيرها من النساء، ولقبت هي “بالملكة الجميلة”، حيث يعني اسمها في اللغة القديمة “الجميلة أتت” فكانت رمزا للجمال والأناقة، عشقها الملك “أمنحوتب الرابع” الذي أطلق عليه بعد ذلك بـ ”إخناتون”، جذبت أنظار العالم بأكمله، وكانت ولازالت مصب اهتمام خبراء الآثار والتاريخ والفن والجمال.

يرجع أصل الملكة نفرتيتي إلى قائد الجيش الفرعوني “آي” الذي يعد من أقوى قاداته، حيث يعتقد أنها ابنته التي أنجبها من الملكة “تي”، وهي أخت أحد وزراء القائد ويدعى “أي” عملت زوجته مرضعة للملكة نفرتيتي منذ مولدها هي وشقيقتها الصغرى “نوتجمت”، التي رسمت صورتها على قبر أبيها “أي” بعد وفاته وقبل إنكار نسب الملكة نفرتيتي له، ولعبت هذه الصورة دورا كبيرا خاصة في علاقة الملكة نفرتيتي بوالدها، حيث أصبحت هذه الصورة هي الإثبات الوحيد على نسب الملكة للقائد “أي”.

وظلت قضية النسب هذه مثارة في الأوساط الملكية حتى كبرت الملكة نفرتيتي، وبعد مرور سنوات دفعها هذا الأمر إلى الدخول في العديد من المغامرات السياسية، إلى أن أصبحت حياتها محاطة بالغموض والرغبة في الانتقام من بعض الملوك الفراعنة، رغبة منها في الاستيلاء على العرش، وإثبات أنها امرأة قوية تستطيع خلق حياة ناجحة بذاتها دون اعتراف أبيها بها، لذلك دبرت الكثير من المكائد لهم واستطاعت أن تسقط ملوكا وتضع ملوكا على العرش حتى تولت هي حكم مصر.

تزوجت نفرتيتي من الملك “أمنحوتب الرابع” الذي شاركها في عبادة الإله “آتون” كان آنذاك من الآلهة الجديدة التي تمثل قرص الشمس، استخدمته الملكة كأداة تحقق بها أحلام الشعب الفرعوني القديم، لعبت بينه وبين الإله دور الوسيط الذي ينقل الأماني والمباركات الإلهية، وبعد مرور سنوات تنازلت لزوجها عن العرش، وانصاعت لقوانين الحياة الزوجية الملكية التي كانت تفرض على الملكات وزوجات الملوك تغيير أسمائهن وأصبح اسمها “نفرنفراتون”.

تل العمارنة

انتقلت مع زوجها الملك إلى تل العمارنة المكان الذي أطلق عليه قديما “أخيتاتون”، واتخذها عاصمة للدولة الفرعونية، وساعدته الملكة في الإصلاحات التي فعلها خلال إقامتهم في هذه المنطقة الأثرية، بالإضافة إلى مشاركتها له في الحروب التي قادها ضد الأعداء، وخلال هذه الفترة أنجبت الملكة نفرتيتي ست بنات أكبرهن ولدت في طيبة قبل الانتقال إلى أخيتاتون وتدعى “ميريت آتون”، والأخريات ولدن بعد الانتقال وهن زوجة “توت عنخ آمون” وتدعى “عنخس إن باآتون” و”مكت آتون” و”ستب إن رع″ و”نفرتفرو رع″ و”نفرتفرو آتون تاشيري”.

واختفت الملكة نفرتيتي من البلاط الملكي بعد مرور العام الثاني عشر من تولي زوجها حكم مصر، وبعد وفاة ابنتها “ميكيت آتون” التي حزنت عليها بشدة، ورغم البحث المتكرر عن الأسباب التي أدت بها إلى هذا المصير الغامض، إلا أن ظروف اختفائها لم تتضح حتى الآن، لا سيما طبيعة الحياة التي عاشتها الملكة منذ اختفائها، وتم اكتشاف مقبرتها عن طريق زوج ابنتها الملك “توت عنخ آمون”، التي كانت على أطراف مدينة “أخيتاتون” الأثرية، ومن ثم نقل الملك جثتها بمساعدة والده إلى مقابر وادي الملوك.

ويعتقد العالم البريطاني “نيكولاس ريفز″، أن الملكة الفرعونية نقلت إلى قبر زوجها إخناتون، من خلال ممر سري يؤدي إلى سرداب قديم بقبر الملك، يصل إلى مرقد نفرتيتي عبر باب يجمع بين مقبرتي توت عنخ آمون وإخناتون، زخرف برسومات تشبه زخارف الجدران المحيطة به، مما عزز من صعوبة اكتشافه خلال السنوات الماضية، خاصة أن المسح الضوئي الذي اكتشف من خلاله العالم الأثري هذا الباب لم يستخدم من قبل لاكتشاف سر المقبرة الملكية.

مسح راداري

وكشف المسح الراداري الذي قام به العالم البريطاني ريفز أيضا عن وجود غرفتين بالمقبرة الملكية، دفن بالغرفة الخارجية منهما الملك “توت عنخ آمون”، ويحتمل دفن الملكة نفرتيتي بالغرفة الداخلية التي توجد خلف الجدارين الشمالي والغربي من المقبرة، كما أن الأواني المعدنية والمواد العضوية التي وجدت خلف جدران المقبرة تدل على وجود جثمان الملكة نفرتيتي داخل الغرفة.

وأعلنت عالمة الآثار الإنجليزية جوان فلتشر، عن اكتشاف مومياء لشابة صغيرة داخل إحدى المقابر بوادي الملوك، تقول ملامحها إنها تابعة للملكة نفرتيتي، حيث يوجد بها بعض الثقوب بالأذن والرأس، بالإضافة إلى التشوهات الموجودة بالصدر، مما يدل على تعرض الملكة نفرتيتي للتعذيب، ورغم ذلك لا يمكن الجزم بأن هذه المومياء هي للملكة نفرتيتي.

ويعتقد بعض الباحثين أن السبب في محو كل المعلومات المتعلقة بأسرة الملكة نفرتيتي، سواء قبل الموت أو بعده إلى ما فعله إخناتون، أنه تمرد على عمل الآلهة التي تنسب إلى الأسر الملكية التي سبقته في حكم مصر، واهتم كثيرا بعبادة الإله “آتون” إله الشمس، الأمر الذي دفع الأسر الذي تبعته في حكم مصر إلى محو جميع البيانات المتعلقة به وبزوجته.

ويقول د. باهر الدويني، الخبير الأثري: إن الملكة الجميلة نفرتيتي كانت تعشق الرسم على الحجر، لذلك قامت برسم ملامحها وفقا لرؤيتها الذاتية، على بعض الأحجار القديمة أخذ منها شكل التمثال النصفي الذي عثر عليه عالم الأثريات الألماني لودفيك بورشاردت بإحدى الورش الأثرية القديمة المملوكة للملك تحتمس بتل العمارنة، مضيفا أن هذا التمثال يبلغ عمره أكثر من 3 آلاف وثلثمائة عام، يوجد حاليا بأحد معارض ألمانيا التي تضم آلافا من قطع الآثار الأصلية التي تنسب لمختلف الأسر الفرعونية، بعد تهريب التمثال بين قطع الفخار القديمة التي أرسلت إلى برلين منذ عام 1912 للترميم ولم تعد حتى الآن بما في ذلك التمثال، مشيرا إلى أنه تم صنع تمثال آخر للملكة نفرتيتي داخل مصر ووضع في المتحف المصري بعد سرقة التمثال الأصلي، وعجز هئية الآثار المصرية عن استرجاعه، لكنه لم يكن بدقة الصنع المطلوبة كما أنه لم يأخذ مستوى الشهرة التي نالها التمثال الأصلي.

   

نفرتيتي .. ملكة مصر الجميلة والغامضة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير