التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » باحث أثري: هتلر كان يضع رأس "نفرتيتي" في حجرة نومه


باحث أثري: هتلر كان يضع رأس "نفرتيتي" في حجرة نومه باحث أثري: هتلر كان يضع رأس "نفرتيتي" في حجرة نومه

محمود الدسوقي (قنا: ) الثلاثاء, 07-يوليو-2015   03:07 صباحا

باحث أثري: هتلر كان يضع رأس

رغم اقتسام الحكومة المصرية لـ10 تماثيل من رأس نفرتيتي مع البعثة الألمانية التي اكتشفت 20 تمثالا في منطقة تل العمارنة بمحافظة المنيا في عام 1912، فإن تمثال نفرتيتي يظل في برلين بألمانيا من أجمل التماثيل التي جعلت الملكة الفرعونية في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي أيقونة الجمال العالمي.
كان نشطاء شنوا حملة اليوم الأحد، في صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك ضد تمثال للملكة المصرية نفرتيتي تم وضعه على مدخل مركز سمالوط يمثل وجه الملكة نفرتيتي بشكل قبيح مطالبين بإزالته ومحاسبة المتسبب في وضعه علي مدخل المدينة في محافظة المنيا التي شهدت الحياة الصاخبة والنهاية الغامضة للجميلة نفرتيتي زوجة الملك أخناتون أول من نادي بالوحدانية في مصر والعالم القديم.
الباحث الأثري فرنسيس أمين يؤكد أن المسئول عن الآثار المصرية وكان إنجليزي الجنسية ويدعي غوستاف لوفبفري تورط في عدم التدقيق لقيمة التمثال الذي كان مصنوعا من الحجر الجيري لافتاً أن المكتشف الألماني عرض عليه صورة ذات إضاءة سيئة للتمثال كما أخفي التمثال في صندوق عند زيارة مفتش عام الآثار المصرية وادعى أنه مصنوع من الجبس خلاف الحقيقة كي يتم تهريبه لألمانيا.
جمالية تمثال نفرتيتي التي ذهبت لألمانيا كانت مختلفة عن باقي الرؤوس التي اقتسمها الجانب المصري وتم وضعها في المتحف المصري مما جعلت الصحف المصرية تشير إلى أن زيارة الملك فؤاد لألمانيا في عام 1929م لإرجاع تمثال الملكة نفرتيتي. وقد أكدت الصحف على نجاح الملك في إقناع الجانب الألماني برجوع التمثال للمصرية نفرتيتي لكن تغيير الحكومات في ألمانيا جعل إرجاع التمثال في حكم المستحيلات.
يوضح أمين أن هتلر كان سببا في ذيوع شهرة نفرتيتي حين صمم علي وضع تمثال مقلد لرأس نفرتيتي في حجرته كما جعلت ألمانيا رمز مدينة برلين هو رأس نفرتيتي التي استحوذت وتربعت علي الجمال الأنثوي لعدة قرون في مخيلة العالم وتم إخفاؤها في نفق سري بعد نشوب الحرب العالمية الثانية خوفاً عليها من السرقة أو التلف.
كان أخناتون يعشق الحقيقية ويشبه نفسه بأنه العائش في الحقيقية لذا كانت تماثيله جانبا من الحقيقة، هذا ما يؤكده الباحث الأثري فرنسيس أمين مشيراً إلى أن الفنان المصري في بدايات حكم أخناتون كان يرسم نفرتيتي بشكل غير جميل لتأثير الشكل الكاريكتير الذي أراده أخناتون في تصوير المناظر.
ويضيف أن نفرتيتي تربعت علي الجمال المصري لجمالها الأخاذ لافتاً أن تراكيب الأسماء المصرية من فعل أتى، وتم وصفها بهذا الجمال الذي تتسم بها فاسمها يعني "الجميلة أتت"، فالمصريون القدامي كانوا يهبون الاسم بارتباطه مع الشكل منذ ساعة الولادة.
من أجل جمالها حاول باحثون أن يثبتوا أنها غير مصرية وفشلوا، لافتاً أن نفرتيتي هي الملكة المصرية الوحيدة التي أقسم بها زوجها جنباً إلى جنب مع الإله الذي يعبده بل هي الوحيدة التي تم تصويرها وهي تعاضد زوجها وحبييبها في حياته مما يعني أن أثرها كان كبيراً عليه حتي في اتجاهه إلى عبادة الدين الجديد الإله آتون الذي رمز له بقرص الشمس.
يوضح الباحث الأثري مصير نفرتيتي الغامض حيث لايوجد لها جثة حتى الآن بالإضافة إلى تحطيم كافة التماثيل بعد عودة المصريين لعبادة الدين القديم الإله آمون والذهاب بالعاصمة إلى طيبة في الأقصر جعل الكثير من الشائعات تحاك ضد نفرتيتي التي تم وضع كثير من القصص الأدبية في العصور الحديثة أنها خانت زوجها.
يؤكد فرنسيس أن الباحثين اليهود حاولوا بشتى الطرق إثبات تأثر إخناتون بالنبي موسى خلاف الحقيقة الأثرية والتاريخية، فأخناتون عاش قبل النبي موسي بآلاف السنين لافتاً أن تلك الشائعات نالت منه ومن زوجته إلا أن نفرتيتي ظلت وماتزال هي رمز الجمال الأنثوي الباقي والخالد.

   

باحث أثري: هتلر كان يضع رأس "نفرتيتي" في حجرة نومه اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير