التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » النسوة يغزون الجبهات في رواية الأميركي ليرد هانت


النسوة يغزون الجبهات في رواية الأميركي ليرد هانت النسوة يغزون الجبهات في رواية الأميركي ليرد هانت

باريس : أنطوان جوكي (الحياة اللندنية) الجمعة, 04-ديسمبر-2015   05:12 صباحا

النسوة يغزون الجبهات في رواية الأميركي ليرد هانت

 

 

لم نُفاجأ بنيل الكاتب الأميركي ليرد هانت أخيراً «الجائزة الكبرى للأدب الأميركي» عن روايته الأخيرة «Neverhome». ففي هذا العمل الذي صدرت ترجمته الفرنسية حديثاً عن دار «أكت سود» الباريسية تحت عنوانه الإنكليزي، يخطّ هانت بورتريه رائعاً لامرأة يدفعها حبّها الشديد لزوجها إلى الانخراط في الحرب ومواجهة عنف العالم والرجال.

تنطلق أحداث الرواية في مزرعة في ولاية إنديانا حيث تعيش الشابة كونستانس مع زوجها بارتولوميو حياة هنيئة وسعيدة، قبل أن تندلع الحرب الأهلية الأميركية (١٨٦١ - ١٨٦٥) ويُطلب جميع الرجال الراشدين إلى الخدمة العسكرية. وبما أن بارتولوميو ضعيف ولا يملك إطلاقاً صفات المقاتل، ترتدي كونستانس القوية والبارعة في الرماية البذلة العسكرية الزرقاء لـ «جيش الشمال» وتذهب مكانه إلى الحرب تحت اسم «آش تومسون».

ومنذ الصفحة الأولى، يمسك بنا الإيقاع الموسيقي للسرد بطريقة تجعلنا نتابع بمتعة فريدة المغامرات والأحداث الرهيبة التي تعيشها هذه المرأة بجرأة تحول دون اكتشاف حقيقة هويتها. وفعلاً، يلمع نجم «آش تومسون» بين أفراد كتيبته نظراً إلى بسالته خلال المعارك الضارية، ويُطلق عليه اسم «آش المؤدّب» لتسلّقه مرةً شجرة من أجل منح سترته العسكرية إلى شابة فقدت قميصها.

وخلال هذه التجربة المؤلمة بعيداً من دارها وحبيبها، نرى كونستانس تتحاور مع شبح والدتها في شكلٍ ثابت وحميم، ونراها تكسب احترام جميع الجنود الذين ستتفوّق عليهم بصفاتها الإنسانية والعسكرية، ولن يشكّ أحد منهم في أنها امرأة. وبفضل مآثرها الحربية، تبلغ شهرتها بسرعة أفراد «جيش الجنوب» الذين نراهم ينشدون أغنية «آش المؤدّب» التي تنتشر على طول الجبهة.

أرض محروقة

لكن هذه المآثر، على أهميتها، ليست ما يشدّنا في هذه الرواية التي تكمن قيمتها خصوصاً في الوصف الدقيق الذي يطّلع به هانت لأهوال الحرب الأهلية الأميركية وجحيم معاركها التي حوّلت هذا البلد إلى أرض محروقة ومعبّدة بالجثث. وصفٌ نقرأه على لسان كونستانس، خصوصاً في الرسائل الغزيرة والمؤثّرة التي ستكتبها لزوجها الذي بقي في المزرعة وتروي فيها بالتفصيل مشاهد ملحمتها الحربية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن نساء كثيرات كنّ يرافقن الألوية المقاتلة خلال الحرب المذكورة كطبّاخات وغسّالات وممرضات. أما المقاتلات فيبدو أن عددهن كان يتجاوز الثلاثمئة، وجميعهن كنّ متنكّرات بزي الرجال العسكري، والرواية تشير إلى لقاء كونستانس ببعضهن. لكن وضع هؤلاء النساء لم يكن مثالياً إطلاقاً، فحين كان ينفضح أمرهّن، كنّ يعاقبن بقسوة كبيرة، كما تكشف الرواية أيضاً. وهذا ما يحصل في النهاية مع كونستانس التي ما إن يتبيّن لقيادتها أنها امرأة حتى تُتّهم بالتجسس وتُسجن وتُهان بالأشغال الشاقة التي ستلقى على عاتقها، قبل أن تفلت بمعجزة من الشنق. وبالتالي، تشكّل الرواية تحية لأولئك النسوة اللواتي محا المؤرّخون الأميركيون من الذاكرة الجماعية مشاركتهن في هذه الحرب التي لم تأتِ إلا من منطلق مناهضتهن لعبودية الإنسان الأسود في وطنهن.

وينجح هانت في تحقيق تماثلنا وتعاطفنا مع كونستانس أثناء قراءتنا روايته بجعل بطلته تتوجه إلينا بصيغة المتكلم أثناء سرد معاناتها اليومية خلال الحرب، بعد سنوات على انتهائها. سردٌ يتناول وحشية هذه الحرب والجوع والبرد والخوف الذي اختبرته هذه المرأة، ومشاهد الجثث الممزقة بالرصاص والقنابل التي تسلّطت طويلاً عليها من دون أن تفلح في تمزيق صورة السعادة التي عاشتها مع زوجها في المزرعة ورافقتها كأيقونة طوال محنتها. سردٌ صائب وقاسٍ، لا مواربة فيه ولا تلطيف إلا حين تصف كونستانس من حين إلى آخر الطبيعة بشعرية ورقّة بالغة، أو حين يتحوّل سؤال العودة إلى دارها، بعد ترحالٍ مستمر ومضنٍ في ساحات المعارك، إلى سؤال مركزي وملحّ داخلها.

لا يتجلى معنى هذه السردية النادرة في قوتها التي ترويها امرأة مهجوسة بآلام الفراق عن زوجها، وبفكرتَي العودة المستحيلة ونهاية العالم، وبذكريات ثقيلة تنكشف تدريجياً أمامنا، إلا لدى رجوع هذه المرأة إلى دارها.

لكن أكثر من مجرّد نص يصوّر أهوال الحرب الأهلية الأميركية التي تُعتبر الأعنف في تاريخ أميركا، ويجعل منها استعارة قوية للحروب الماضية والراهنة، تشكّل هذه الرواية قبل أي شيء سردية مؤثّرة ومؤلمة تلعب الطبيعة فيها دوراً بارزاً، إذ تهدهد نفوس المشاركين في هذه الحرب وتتحوّل تحت أنظارنا إلى طبيعة خلابة أو مفترسة، وفقاً لسير المعارك. أكثر من ذلك، تتسلط أرواح الأموات داخلها على أولئك الذين يستمدّون من ذكرياتهم الطاقة للبقاء على قيد الحياة، ما يستحضر إلى أذهاننا صدى القصائد التي كتبها الروائي والشاعر هرمان ميلفيل حول معركة «شيلوه» (١٨٦٢) الرهيبة.

بالتالي، إذ تحمل هذه الرواية صفات الملحمة الحربية، نقرأها خصوصاً كملحمة مضادة للحرب نظراً إلى مركزية قصة حب كونستانس وزوجها فيها، وإلى طبيعة هذه القصة غير النموذجية. فمشاعر هذه المرأة التي تنافس الرجال بقوتها وبأسها، تجاه زوجها الضعيف، لن تدفعها فقط إلى المشاركة مكانه في الحرب والمجازفة بحياتها من أجله، بل أيضاً إلى مراسلته في شكل ثابت وإلى تجديد شهادة حبّها له في كل واحدة من رسائلها الخلابة.

   

النسوة يغزون الجبهات في رواية الأميركي ليرد هانت اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير