التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » شغف غربي بترجمة أعمال نجيب محفوظ "الظاهرة الاستثنائية"


شغف غربي بترجمة أعمال نجيب محفوظ "الظاهرة الاستثنائية" شغف غربي بترجمة أعمال نجيب محفوظ "الظاهرة الاستثنائية"

المحرر الثقافى (ميدل ايست اونلاين:) الأحد, 31-يناير-2016   04:01 صباحا

شغف غربي بترجمة أعمال نجيب محفوظ

 يرى الكاتب السوري بدر الدين عرودكي أن أعمالا أدبية عربية متواضعة المستوى تترجم إلى الفرنسية لأنها تقدم نموذجا عن صورة نمطية تكونت في الوعي الغربي عن شخصية العربي ولكن الغرب أيضا أولى اهتماما كبيرا بأعمال أدباء عرب مرموقين في مقدمتهم نجيب محفوظ الذي يعتبره "ظاهرة استثنائية" في الأدب العربي.

ويقول إن ما يحكم ترجمة الأدب العربي إلى الغرب بصورة عامة هو أن يكون النجاح التجاري "شبه مضمون" لأن دور النشر مؤسسات تجارية تعمل وفق قانون العرض والطلب ما لم تحصل على مساعدات حكومية أو غير حكومية.

وقال عرودكي المقيم في فرنسا إن محفوظ "ظاهرة استثنائية في أدبنا الروائي العربي تشبه في فرادتها ظواهر روائية غربية" مثل بلزاك وإميل زولا في فرنسا ودستويفسكي وتولستوي في روسيا وأرجع ذلك لأسباب منها أنه خط لنفسه منهجا في الكتابة لا يثنيه عنه شيء كما لم يكن رجل علاقات عامة فيروج لرواياته شأن كثير من الروائيين بمن فيهم بعض الكبار في العالم العربي وخارجه.

ويسجل أن ترجمة روايات محفوظ إلى الفرنسية بدأت قبل حصوله على جائزة نوبل ففي عام 1985 نشرت "بين القصرين" الجزء الأول من الثلاثية في أربعة آلاف نسخة نفدت خلال أشهر فاضطرت دار النشر إلى طرح طبعات أخرى.

ويضيف أن "بين القصرين" حظيت بما لم تحظ به رواية غابرييل غارسيا ماركيز "مئة عام من العزلة" عندما ترجمت إلى الفرنسية.

ويرى عرودكي أن جائزة محفوظ "أتت في الوقت المناسب لا لخلق الحركة بل لزيادة سرعتها أضعافا مضاعفة" إذ يكون النجاح الجماهيري لرواية مترجمة "إشارة إلى أن الطريق إلى انتشار الأدب العربي الحديث باللغات الأخرى ممكن التحقيق".

ويقول إن ما ترجم من أعمال روائية عربية إلى الفرنسية خلال ثلاثين عاما لقي اهتماما نقديا ومعرفيا وفنيا ويضيف أن روايات صنع الله إبراهيم والغيطاني حظيت أيضا بمراجعات نقدية مهمة في مختلف الصحف الفرنسية.

ولا يرى عرودكي في ندرة السير الذاتية لدى الكتاب العرب ما ينتقص من مكانتهم "فالأعمال الأدبية التي يتركها الروائي أو الشاعر وراءه هي أجمل وأصدق وأعمق سيرة ذاتية تنبئنا عنه لو أنعمنا النظر فيها من هذه الزاوية مليا".

ويسجل أن أول من اهتم بالأدب العربي الحديث في فرنسا "منشورات سوي" حين كان على رأسها ميشيل شودكيفيتش -أحد أبرز المختصين الفرنسيين في أعمال المتصوف ابن عربي- والذي كان وراء نشر ثلاثة مجلدات تضمنت مختارات عربية معاصرة في بداية الستينيات وكانت "المدخل باللغة الفرنسية إلى الأدب العربي المعاصر الذي لم يكن معروفا ولا موضع اهتمام من قبل الجامعة الفرنسية".

وقال الكاتب السوري إنه إلى جانب قانون العرض والطلب توجد أيضا ذائقة المترجم فمثلا جان فرنسوا فوركاد ترجم رواية "الزيني بركات" لجمال الغيطاني "لأنه أحبها" ونشرها لدى شودكيفيتش في "منشورات سوي".

وأضاف أن السائد حتى الآن في الغالبية العظمى من الكتب العربية المترجمة إلى الفرنسية هو تلقي دور النشر دعما ماليا من وزارة الخارجية الفرنسية بناء على مقترحات من مدراء المراكز الثقافية الفرنسية في بلدان عربية ولا سيما في مصر ولبنان "ولا يقدم هذا الدعم المالي إلا لروايات أو كتب يتم اختيارها من قبل هذه المراكز أو توافق عليها عند تلقيها اقتراحات بها من قبل دار النشر الفرنسية".

وقال "القاعدة هنا: من يدفع هو من يختار. ولا بد من التذكير والإشارة إلى أن ترجمة أوائل روايات نجيب محفوظ أو إميل حبيبي على سبيل المثال لم تتم إلا بفضل الدعم المادي للناشر الذي قدمه معهد العالم العربي بباريس".

وتابع قائلا إن أعمالا متواضعة فنيا تترجم لأنها تقدم "الصورة النمطية التي تكونت في الوعي الغربي عن العربي".

وترجم عرودكي من الفرنسية أكثر من 25 كتابا في علم الاجتماع والتاريخ والفكر الأدبي ونشرت بدمشق وبيروت والدار البيضاء والقاهرة ومنها "الآخر مثلي" لجوزيه ساراماغو و"العدو الأميركي.. أصول النزعة الفرنسية المعادية لأميركا" لفيليب روجيه و"روح الإرهاب" لجان بودريار وثلاثية حول فن الرواية لميلان كونديرا و"الإمبراطوريات الجديدة: هل هي نهاية الديمقراطية؟" لآن سالمون و"لا بد من قتل شاتوبريان" لدومينيك بوديس و"أم كلثوم: الهرم الرابع" و"معك" لسوزان طه حسين.

وعن حماسته لترجمة كتاب "معك" يقول إن سوزان طه حسين "كان من الضروري أن تكتب هذا الكتاب كي نعيش معها قصة حب استثنائية في القرن العشرين وفي عالمنا العربي تحديدا... كانت الترجمة انعكاسا عفويا لأسلوب سلس عميق الدلالات غني الإشارات لامرأة عاشقة لم يتوقف حبها يوما" لعميد الأدب العربي طوال أكثر من 50 عاما.

وكان عرودكي مديرا للعلاقات الثقافية في معهد العالم العربي بباريس حين حصل محفوظ على جائزة نوبل للآداب عام 1988.

   

شغف غربي بترجمة أعمال نجيب محفوظ "الظاهرة الاستثنائية" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير