التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » شهادات إبداعية "لا مبرر لها"


شهادات إبداعية  "لا مبرر لها" شهادات إبداعية "لا مبرر لها"

يحيى القيسي (عمّان ( الاردن ) :) الثلاثاء, 02-نوفمبر-2010   02:11 مساءا

شهادات إبداعية

 

هناك موضة منتشرة ، كثيراً ، بين الأدباء ، هذه الأيام ، وهي تقديم شهادات إبداعية عن أعمالهم الروائية ، أو الشعرية ، أو القصصية ، أمام جماهير غفيرة ، أو قليلة ، ويبدو أن أيّ حالة جديدة في كسر النمط الثقافي السائد تبدأ ، أولاً ، بصيغة جدية ، ورزينة ، وتطبق من قبل بعض الأسماء المهمة ، ولكنها سرعان ما تتحول إلى نمط مكرر ، أيضاً ، بحاجة إلى التغيير مجدداً بعد أن يتم استهلاك الفكرة ، وتطبيقها من قبل كل من هبّ ودبّ ، وكتب أي كلام أو خربش...،

أشير إلى هذه المسألة ليس من أجل إدانة من يقوم بها ، بل من أجل توضيح خطورتها على الإبداع نفسه ، أولاً ، إضافة إلى ما أشرت إليه ، أول الأمر ، عن تورط بعض الأسماء المتواضعة في تطبيقها بحيث يختلط الأمر على الناس في معرفة من يستحق أن يقدم هذه الشهادة حقاً ، ثانياً ، وأتذكر ، هنا ، أن من يكتب رواية ، مثلاً ، أو ديوان شعر ، ثم يتبعه بلقاء جماهيري يحاول فيه أن يشرح للقراء قصده من كتابة هذا العمل ، أو مدى التعب الذي وقع له أثناءه ، أو الطقوس التي رافقته وهو يكتب ، أو المراجع التي استفاد منها ، أو يشرح عن الشخصيات التي في عمله ، وما قصده من كل واحدة ، عدا عن تحليل بعض المحاور ، والتأشير للناقد على الطريق التي يجب أن يسلكها في كتابته عن عمله ، وهذه الأمور كلها برأيي إضافات ، ولزوم ما لا يلزم بشأن الإبداع نفسه ، فالقارئ يحب الغوص عميقا في الرواية أو الديوان الشعري ، والاعتماد على تذوقه الخاص ، ورؤيته لما فيها ، بعيدا عن أي تشويش خارجي ، أو كتابات أخرى موازية ، أو شارحة أو موضحة ، أو مضللة ، وبرأيي أن الشهادات الإبداعية يجب أن تقدم بعد تجربة طويلة في الكتابة ، ومن قبل بعض الأسماء المهمة ، والراسخة ، التي لديها خبرات مقطرة يمكن أن تفيد الجيل الجديد من الأدباء ، لا من قبل الأسماء المجهولة ، أو المبتدئة. 

وهناك مسألة أخطر تتعلق بقيام بعض الأدباء ، المتخصصين بالمنصات ، بالتورط في الشرح الشفوي عن روايته وأحداثها ، وهنا يتم تحويل العمل المكتوب ، العميق الدلالات ، والصعب غالباً ، إلى عمل شفوي مسطح يفقد ألقه ، ولا أدري لم ينساق بعض الكتاب إلى مثل هذه الحالات ، ولعل شهوة المنبرية ، والرغبة بالحكي الفائض هي التي تورطه ، وهنا أتذكر الأديب الروسي الشهير ديستويفسكي ، وكيف ألقى محاضرة عن إبداعه لأول مرة في حياته بعد أن تجاوز الثمانين من عمره ، فيما نرى نماذج من الكتاب ينتقلون من مكان إلى آخر ، مضطرين لتقديم "شهادات إبداعية" مختلفة حول عمل واحد ، بحيث تتحول هذه الشهادات إلى كتاب في المستقبل ، ربما أكبر من الرواية نفسها ، أو ديوان الشعر موضع الشهادة.

وإذا كانت هذه الظواهر ، التي أشرت إليها ، سلبية ، غالبا ، في نتيجتها ، فإن المصيبة الكبرى ، والتي تهون دونها تلك الشهادات الإبداعية ، هي في أن يتورط أديب في كتابة دراسة نقدية حول عمله ، وهذا من عجيب ما قرأته ، مؤخرا ، في الصحف الأردنية ، عن روائي متوسط الموهبة ، وكثير العلاقات ، كتب دراسة نقدية عن روايته الأخيرة ، تصوروا أن الكاتب هذا كتب روايته ، ثم قدم لها نقدا بنفسه ، ولا بد أنه ربما ، أيضا ، نشرها ووزعها ، حتى تكتمل الصورة ، وأخشى أن لا يكون هذا الكاتب العجيب هو القارئ الوحيد لأعماله..، 

إذا ، إلى المزيد من الصمت أيها الأدباء على المستوى الشفوي ، أو من خلال الشهادات الإبداعية ، وجعل كتبكم هي التي تتحدث عن أهميتها ، وانشغال القراء بها ، لا الترويج لها كل يوم في منتدى أو رابطة ، والشرح للجميع أنها من عيون الأدب ، إلا من رحم ربي ، وكان من المبدعين المتنورين..،

 

yahqaissi@gmail.com

   

شهادات إبداعية  "لا مبرر لها" اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير