التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » الكاريكاتوري توفيق الكوكي .. المجد للفن العالي


الكاريكاتوري توفيق الكوكي .. المجد للفن العالي الكاريكاتوري توفيق الكوكي .. المجد للفن العالي

شمس الدين العوني (ميدل ايست أونلاين:) الأحد, 05-يونيو-2016   03:06 صباحا

الكاريكاتوري توفيق الكوكي .. المجد للفن العالي

ضمن بانوراما الفنون وتلويناتها التشكيلية مثّل فن الكاريكاتور مجالا شاسعا للذهاب الى صنف من التعبير الجمالي فيه الكثير من الابداع والامتاع حيث الوجه الآخر والصورة المغايرة والتعبير البليغ والمبالغ عن الحدث والموضوع و الحالة.

وقد اشتغل توفيق الكوكي كثيرا على الظواهر الاجتماعية وكانت أعماله المتعددة مجالا لقراءة الحدث والظاهرة بأسلوبه الخاص الذي صار يحل من خلاله بصمته الفنية، بل انه ذهب أكثر في تطوير تجربته الكاريكاتورية التي يقول عنها ضمن لقاء جمعني به:

"أنا أعرض في تونس وخارجها منذ سنة 1979 من ذلك معرضي الشهير بدبي وفي المهرجان المتوسطي للأشرطة المرسومة بالجزائر الى غير ذلك من المشاركات التي قدمتها بايطاليا وتركيا. وقد تم تصنيفي كفنان مخترع الى جانب اختياري كأفضل الكاريكاتوريين العرب كما أني أنجزت الكاريكاتور بالأبعاد الثلاثة والكاريكاتور المنعكس أي بالوجهين والكاريكاتور العائم المقتبس عن تجربة القائد حنبعل الذي حمل الفيلة من افريقيا الى ايطاليا مرورا بجبال الآلب والبيريني ومسيرته المعروفة".

وقال: لقد حققت من خلال أعمالي الفنية أحلاما تحققت ضمن التقنية وتنوع التجربة. إن اللون القاتم يعبر عن أعماقي لذلك أوجدته في تجاربي وهي تجربة غير مسبوقة تلك التي عبرت فيها باللون الأبيض على حامل أسود. وقد لاقى كل ذلك نجاحا على النطاق الدولي لتصل أعمالي عديد المعارض في العالم.

لدي الآن صداقات مع فنانين عالميين من نقاشين ونحاتين وكاريكاتوريين ورسامين كما صارت لي صداقات مع الأدباء. إن مثل هذا الحضور قد أثرى تجربتي. على الفنان أن ينفتح على العالم فالعالم اليوم قرية صغيرة. هناك مشاريع مع أروقة بالخارج وهناك من اتصل بي من الفنانين وأصحاب الجاليريهات.

الرسام الكاريكاتوري في تونس لم ينل حظه وحقه وهذا لأسباب تخص أصحاب الصحف والمجلات الذين لم يع بعضهم أن الكاريكاتور يجلب القراء وهو مقال بحد ذاته. إشرافي على رواق بن عروس وعلاقاتي الابداعية كان عنوانها كيف يتنظم الفنان في حياته.

فقط أنا أطلب من وزارة الثقافة مزيد ايلاء العناية بالفن ومنه الكاريكاتور كما يمكنني الاشارة بخصوص ضرورة انتباه أصحاب الصحف والاعلام الى الكاريكاتوريست.".

هكذا هو الفنان الكوكي صاحب التجربة الطويلة مع الصحف والمجلات والدوريات يبعث مع الاطلالة الاعلامية تلك البسمة الممزوجة بالسخرية والشجن والحرقة وذلك تحت عنوان كبير هو النقد. بالفن الكاريكاتوري يمكن الاصلاح وتفادي السقوط والاشارة الى مواطن الخلل.

هو من المأخوذين بالفعل الثقافي الوطني وبالخصوص في جهة بن عروس وله صداقات كبيرة مع الشعراء والكتاب، والمبدعين فهو يرى في التواصل الابداعي مجالا لرأي عام ثقافي ونقدي تحتاجه البلاد.

في الرواق الذي يديره منذ سنوات "رواق الفنون ببن عروس" مرت من خلال المعارض الفردية والجماعية عدة تجارب. من ذلك المعرض الهام للفنان التشكيلي ابراهيم العزابي.

في هذا الرواق حيز للأنشطة التي حرص عليها الفنان الكوكي وخصوصا تلك المعنية بالأطفال. صار الرواق في عدة مناسبات منبرا نقديا للندوات كما احتضن عديد الأنشطة للأطفال في مجال الرسم والتدرب عليه الى جانب الانفتاح على تجارب مختلفة في الفن التشكيلي ودعم العصاميين والموهوبين كما كان المجال شاسعا أمام إبداعات المرأة من ذلك معارض الفنون التقليدية.

الكوكي يختلي بفنه لفترات ولكن نشاط الرواق يظل له مجاله فهو الفنان والاداري والمستقبل للمواهب ببسمته العارمة وبروحه الفنية المعهودة لديه.

ان الفنان الكاريكاتوري توفيق الكوكي لا يمل البحث ضمن التنويعات الجمالية بما يثري ويجدد علاقته بالكاريكاتور كفن وكتعبيرة عالية وساخرة ومتألمة وحميمية وتجاه الواقع، تجاه الأنا، تجاه الآخرين، إنها فكرة الفن النبيلة في هذا الكون المربك.

تترك الرواق الفني ببنعروس وتغادر الى شؤونك الأخرى ولكن يظل الفنان الكوكي في البال بما يملكه من موهبة وتجربة ولطف وأخلاق افتقدها اليوم الكثير من المدعين والأشباه.

نعم الكوكي يعيدك الى محبة الفن والناس والعيش في باحة الحلم. وما الفن الا هذا الحب المنثور هنا وهناك مثل قصاائد نثر عالية.

المجد للفن العالي.

   

الكاريكاتوري توفيق الكوكي .. المجد للفن العالي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير