التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » مناقشات » أمين معلوف: أردت الكتابة عن التحركات الثورية لكني تريثت


أمين معلوف: أردت الكتابة عن التحركات الثورية لكني تريثت أمين معلوف: أردت الكتابة عن التحركات الثورية لكني تريثت

عبد الرحمن جاسم (بيروت :) الإثنين, 14-مايو-2012   03:05 مساءا

أمين معلوف: أردت الكتابة عن التحركات الثورية لكني تريثت

 

 

حل صاحب " صخرة طانيوس" " سمرقند" و "ليون الأفريقي"وغيرها من المؤلفات المهمة؛ الأديب اللبناني أمين معلوف ضيفاً على برنامج "مباشر مع مرسال غانم" عبر شاشة الـ "ال بي سي" الفضائية. يرتبط اسم أمين معلوف في ذهنية القارئ الأوروبي إجمالاً، والفرنسي خصوصا، بمسائل الهوية والكتابة عن التاريخ المشترك بين الشرق والغرب، يسميه البعض "مستر الشرق"، ويدعوه بعض آخر "مستر تسامح"، أما معلوف نفسه فيقول: "لا أوظف كثيرا كلمة تسامح، لست بالضرورة إنساناً متسامحاً، ولكنني إنسان يشترط منطقا، أرفض جميع أشكال التمييز، تربيت علي رفض الاحتقار".

ثمة عدة عوامل مهمة ساهمت في منح "معلوف" اعتراف أهم التنظيمات والمؤسسات الرسمية في فرنسا وفي أوروبا، أهمها حضوره في الصحافة الفرنسية، وتجربته الأدبية التي منحته انتشاراً، وميزته عن كثير من العرب الفرانكفونيين، ثم اشتغاله علي محور التقريب بين الشرق والغرب ؛ وجاءت أهم التشريفات التي طالما انتظرها معلوف مع جائزة جونكور الأدبية "1993" عن رواية "صخرة طانيوس" التي تحكي عن رجل يعود إلي مسقط رأسه في جبل لبنان ويحكي أسطورة الفتى طانيوس، تلك الجائزة رفعته إلى مصاف أهم الكتاب الفرنسيين، ومنحته قاعدة أوسع من القراء العرب والغربيين. 

أمين معلوف الذي أمضى حياته في باريس وصف الحياة الباريسية  بأنها جميلة ولكنها مرهقة وتُشعر الإنسان أنه في دوّامة عليه ان يجد ما يكسره في هذا الروتين من خلال الكتابة، مؤكداً ان الكاتب بحاجة إلى أن يقطع نفسه عن الحياة اليومية لفترة، كاشفاً انه ينعزل في جزيرة "ايلديو" في فرنسا للانصراف الى الكتابة والتركيز.

وشدد على أنه لا ينقطع في أي يوم عن "هدير العالم" خصوصاً الاحداث التي تحصل في العالم العربي، وأضاف:"لم أتوقع ان يحصل ما حصل في العالم العربي، وكأن إنساناً كان في غيبوبة واستفاق منها لأنه طفح الكيل مع الشباب العربي. كنت اريد الكتابة عن الحراكات الاخيرة ولكنني شعرت بانني يجب ان اتريّث قبل الكتابة".

واعتبر معلوف أن لبنان بعيد عن ثورات العالم العربي ؛ لأنه يأتي نتيجة العمل السياسي والتغيير ضمن الطوائف نفسها، مشيرًا إلى ان مشكلة لبنان هي ضعف الدولة فهي ليست دولة ديكتاتورية والتغيير الذي سيحصل فيه هو عن طريق الانتخابات ومن خلال العمل السياسي.

وأشار إلى ان هناك مشكلة تعايش وهذا الموضوع مطروح بكل دول العالم وليس فقط في لبنان. وقال عن الديمقراطية:" الديموقراطية لا تعني سيطرة العدد، ولا خوف على الأقليات في العالم العربي لأنهم جزء من مكوّن هذه المنطقة وعلى هذه الشريحة الا تتصرّف بعقلية ذميّة ولا يفترض على أي مواطن أن يشعر بأنه مواطن من الدرجة الثانية بل أن يكون مشاركاً في تطور مجتمعه". 

وأعلن معلوف انه سيصدر رواية جديدة بعد سبعة أشهر تقريباً، تتناول سيرة شخص مستوحاة من ما عاشه شخصياً، ومن الجيل الذي عايش مرحلة معينة من لبنان، وقال: "هناك نوستالجيا نعيشها حول المرحلة التي سبقت الحرب اللبنانية لأنها كانت مرحلة مميزة من حياتنا". ‎

ولفت معلوف إلى أنه غير مرتاح لمسار العالم اليوم، مشدداً على ان هاجسه ليس تغير العالم القديم "الذي عشناه" بل تغيير العالم الذي "نعيش فيه ولا نرتاح في جزء كبير منه"، وأضاف:" الانسانية ذاهبة الى اماكن "خاطئة" في عدد كبير من المجالات. ما نريده هو سلوك اتجاه مغاير يحول العالم الى جنّة أكثر من جهّنم".

عالم الفوضى

وتحدث أمين معلوف حول كتابه "عالم الفوضى.. وضع مسار جديد للقرن الواحد والعشرين" وقد تناول فيه ما يجري في العالم عموما والعالم العربي والشرق الأوسط خصوصا، وما يخص أوضاع المهاجرين العرب والمسلمين المقيمين حاليا في المهجر وأزمة الهوية لديهم.

 ويستهل معلوف كتابه، الذي صدر بلغات عدة وصدرت نسخته الإنجليزية عن دار بلومبزبري في نيويورك ولندن، بقوله "عندما قررت أن استكشف عالم الفوضى توصلت إلى استنتاج بأن في جذور مشكلة العالم العربي كون قادة هذه المنطقة من العالم يفتقرون إلى الشرعية في نظر أبناء شعوبهم التي حرمت الحرية والكرامة والحصص المشروعة من مواردها المادية الضخمة من النفط والخيرات الطبيعية، مما أدى إلى تشاؤم هؤلاء المواطنين وميلهم إلى تحطيم أنفسهم في سبيل تبديل الأوضاع".

وأضاف أن الربيع العربي بدأ بانتحار مواطنين فقدوا الأمل، وهو يشبه إلى حد كبير انتحار الكهنة البوذيين الذين أحرقوا أنفسهم اعتراضا على الحرب الأمريكية في فيتنام في ستينيات القرن الماضي.

واعتبر معلوف انه باستطاعته ان يخدم وطنه لبنان من بعيد (اي من الخارج) افضل من ان يكون متواجداً في الداخل لانه بذلك يبتعد عن المشاكل اليومية، وأضاف:" لكن هذا الامر يؤلمني طبعاً".

ورأى أن العالم اليوم بحاجة لصلات وصل و قال: "العالم واحد وانتمائي الأساسي هو للبشرية. صحيح، أنا لبناني وأبقى لبناني عربي ولبناني فرنسي، فأنا اتكلم العربية اكثر من غيرها من اللغات في منزلي وبين اصدقائي واكتب بالفرنسية ولكن قراءاتي بمعظمها هي بالإنجليزية".

ومن المعروف عن عوالم أمين معلوف الأدبية بأنها تقرّب بين الشرق والغرب، بين الظاهر والباطن، كما تسعى في  البحث عن الأقليات وعن الهويات المشتتة يمثلان سؤالين محوريين في مختلف إصدارات معلوف، انفتاح المؤلف في التاريخ سمحا له بطرح أسئلة وإثارة إشكاليات جديدة، كما مكنتاه من إعادة كتابة جزءمن الذاكرة الجماعية المغيبة. 

 

   

أمين معلوف: أردت الكتابة عن التحركات الثورية لكني تريثت اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير