التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » لوحة تريستان المجنون لسلفادور تختار ابوظبي


لوحة تريستان المجنون لسلفادور تختار ابوظبي لوحة تريستان المجنون لسلفادور تختار ابوظبي

المحرر الثقافي (ابو ظبي :) الجمعة, 29-اغسطس-2014   12:08 مساءا

لوحة تريستان المجنون لسلفادور تختار ابوظبي

تعرض اللوحة الأصلية للفنان السريالي سلفادور دالي التي شكلت مصدر إلهام للعرض العالمي المسرحي "لافيريتا" الذي يوثق حياة الفنان الشهير للمرة الاولى في أبوظبي.

وقال رولاندو تركويني إيطالي، عضو بالفرقة المسرحية "اللوحة على المسرح لعبت دور ممثل رئيسي، لذلك وضعناها في المقدمة واستخدمناها في عدة مشاهد من العرض. الحقيقة والخطأ على المسرح وفي الحياة هي العلاقة الوطيدة بين عرض لافيريتا واللوحة".

واللوحة التي رسمها الفنان السيريالي الإسباني سلفادور دالي عام 1944 تحمل اسم MAD TRISTAN أي "تريستان المجنون" "طولها نحو 9 أمتار وعرضها 15 مترا، فقدت في الأربعينيات وعادت وظهرت في عام 2010 لتحط رحالها للمرة الأولى في الشرق الأوسط وبالتحديد في الامارات. واللوحةهي عبارة عن ستار لمدخل الباليه، الذي عرضه المتروبوليتان بنويورك في عام 1944، تحت عنوان "تريستان المجنون" المأخوذ عن أوبرا للموسيقار العالمي فاغنر، بعنوان "تريستان وايزولت"، وهي الأوبرا التي افتتن بها الرسام العالمي.

والعرض العالمي المسرحي "لافيريتا" يعني بالإيطالية "الحقيقة" يشارك فيه 13 فنانا يؤدون على مدة 90 دقيقة لوحات تعتمد على الخفة والتوازن.

وكان معرض فني في دبي ضم مجموعة من الأعمال النحتية للفنان العالمي سلفادور دالي تدور حول فكرة "الساعات الذائبة" أو "الساعات المنصهرة" التي عبر عنها في لوحته التي تحمل نفس الاسم.

وافتتح المعرض الذي يحمل عنوان "كنوز دالي" في وقت سابق بقاعة أوبرا للمعارض الفنية في دبي التي اكتسبت سمعة طيبة في تنظيم معارض عالية المستوى لأعمال الفنانين المعاصرين. وضم المعرض إلى جوار الأعمال النحتية المختلفة قطعا فنية من الذهب والألماس وعددا من اللوحات الزيتية وأخرى مرسومة بالألوان المائية على الورق.

ويرى بعض النقاد أن دالي رائد السريالية في العالم، وكان البعض يرون انه فنان عبقري بينما كان آخرون يرونه مجنونا أو غريب الأطوار.وكان الفنان يتناول أفكارا غير تقليدية في أعماله وعبر بغموض في كثير من الأحيان عن أحلام وفلسفات مختلفة.

وقال عمار الكيالي مدير قاعة أوبرا "معارض الفنانين المعاصرين تبقى ذات طابع معين وسمة خاصة، العالم لا يعرف كله الفنانين المعاصرين الموجودين حاليا في المنطقة أو في أنحاء العالم. وهناك الآلاف بل مئات الألوف من الفنانين. ولكن الأساتذة كبابلو بيكاسو وسلفادور دالي وخوان ميرو ومارك شاغال.. هذه الأسماء الكبيرة هي من أعلام الفن".

واضاف الكيالي "بقدومها إلى دبي أو بتقديم أي عمل وإن كان عمل أو عملين فقط في مكان معين.. الكثير من الناس يأتون إلى هذه المنطقة للتعرف على هذه الأعمال".

   

   

لوحة تريستان المجنون لسلفادور تختار ابوظبي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير