التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » موت المؤلف وولادة عصر القارئ


موت المؤلف وولادة عصر القارئ موت المؤلف وولادة عصر القارئ

عمار المأمون (العرب) الجمعة, 02-اكتوبر-2015   07:10 صباحا

موت المؤلف وولادة عصر القارئ

الإبداع يمكن تعريفه بأنه إنتاج عقلي جديد ومفيد وأصيل ومقبول اجتماعيا، ويحل مشكلة ما منطقيا. ومعلوم أن العقل هو مركز الإبداع، فهو الذي يمثل مركز التفكير لدى الإنسان. ومن مظاهر الإبداع أن ترى ما لا يراه الآخرون وأن ترى المألوف بطريقة غير مألوفة. لذلك تعددت المدارس الناقدة للأعمال الإبداعية في كل المجالات، مثل الأدب (شعرا ونثرا) والفن بجميع ميادينه. إلا أن السؤال الذي يظل يفرض نفسه هو هل يستطيع المبدع أن يصل إلى مرحلة "فوق النقد" لأنه حقق شهرة بفضل سطوة اسمه وسيرة حياته؟ وهل أن موت المبدع يعني وجوبا خلوده عند القارئ؟

شائكة هي العلاقة بين النص ومؤلفه، أيهما يمتلك الأهميّة؟ أيهما يختزن قيمة العمل الأدبي؟ بالرغم من أن الدراسات البنيوية وما بعدها أعلنت موت المؤلف وانبعاث القارئ، كذلك التأكيد على العامل مع النص كبنية منفصلة عن مؤلفه، مازالت الشوائب تحيط بهذا المفهوم، إذ نشهد تكريس نصوص لمؤلفين قد لا تحمل القيم الجمالية التي من المفترض أن تتوافر بالنص الأدبي وذلك فقط لأن مؤلفها ذو “أهميّة”.

صحيح أن البعض عاش الكتابة “شعرا – رواية” كالشاعر آرثر رامبو الذي “عاش الشعر” وأصبح “ملهما في ذاته” ذا سيرة حياة شعريّة إثر تنقلاته ورحلاته وقد أُحيط بهالة من القدسية إلى جانب نتاجه الشعري، أو محمد شكري صاحب رائعة “الخبز الحافي” الذي استعرض معاناته الحياتيّة.

إلا أن هذا النوع من الممارسات الأدبيّة يندر، ويحتاج إلى تكريسات وقراءات نقديّة تحوّل أحدهم إلى “أسطورة”، إلى جانب نتاجه وتمحيصه والذي يكون تجاوزا لما هو سائد، كما أنه يمكن دراسته عبر تجاوز حياة مؤلفه، ما يجعل قراءته نقديا أكثر قدرة على تجاوز “رومانسية” الكاتب من أجل إخضاعه للتحليل الأدبي بهدف تحديد الموقف الجمالي من النص، وليس الاعتماد فقط على حياة الكاتب.

المدارس الحديثة أعادت الكاتب إلى الصدارة لتصبح حياته جزءا من منتجه الفني، لكن الاختلاف يكمن في توظيف التراث السردي الذي يقوم به الكاتب ضمن تجربته، لا الاكتفاء بالتجربة الذاتية، والتي لا يمكن التعويل عليها دائما مهما كانت هامة، في النهاية العمل الأدبي هو جزء من المكتبة العالمية وعلامة التجنيس هي مسؤولية من نوع ما أمام التراث الأدبي، وتستدعي مراكمة هذا التراث السردي والاطلاع عليه في سبيل الاستفادة منه، لإنتاج ما يمكن أن يضاف إلى هذه المكتبة.

هذا الاختلاف مثلا بين كاتب محترف كالكاتب التشيكي ميلان كونديرا، الذي ينظّر للرواية ويكتبها بالاستناد إلى تقنيات متعددة ومميزة أو ابتكارها أو إعادة إنتاجها، بحيث يكون المنتج الأدبي هو نتاج خبرة وتراكم أو العكس كالكاتب الألماني باتريك زوسكيند، الذي افترض أنفا ذا قدرة خارقة ونجح في إنتاج روايته “العطر”، إلا أنه لم يتمكن من تكرار نجاحه هذا في روايته الأخرى لافتقاده إلى التقنيات المتعددة.

في حين أن الرومانسيين أو “اللاتقنيين” أصحاب التجربة الذاتية أو الكتابة اليومية لا يمكن التعامل معهم بعيدا عن حياتهم، كتشارلز بوكوفسكي الذي رغم إنتاجه الهائل شعرا ورواية لا يمكن اعتباره -فنيا- ذا سوية عالية في كل الأعمال إذا استثنينا حياته لارتبط هالته الشخصية ككاتب بمنتجه الأدبي وطغيانها عليه.

قد يكون هذا الرأي مجحفا، ويقف في وجه التجارب الجديدة أو فرضيات الكتابة لأجل الكتابة، إلا أنه لا يمكن إنكار أهمية الاطلاع على المكتبة العـالمية في سبيل إنتاج ما يضيف إلى هذه المكتبة من أجل تجاوز الشهرة المؤقتـة أو الترويح للشخص بعيدا عن منتجه، فموت المؤلف لا يعني إنكاره كليا، لكن ربط الممارسات اليومية للكتاب أو المغامرات المختلفة بنتاجه الأدبي بوصفها هي الأساس بعيدا عن المنتج يمكن اعتبارها نوعا من اللاحرفية أو الاستسهال، عبر الاعتماد على “الإلهام” دون مراكمة التراث الأدبي الذي يطور الأدوات السرديـة ويستفيد منها.

التجارب في ما بعد الحداثة أعادت العلاقة بين الفنان وبين نتاجه الأدبي، إلا أن ذلك لا يعني الاستغناء عن التراث السردي بل توظيفه عند تجربته في سبيل إما إعادة إنتاجه أو محاكمته أو السخرية منه أو إعادة توظيفه، بالتالي هنا يبرز مفهوم الحكاية (سواء الشخصية أو التاريخية أو المتخيلة) والتي لا تحمل قيمة دون التقنية أو الأسلوب في إنتاجها.

فالحكايات في كل مكان، وكل شيء يمكن أن يتحول إلى حكاية، فالإبداع يكمن في كيفية سردها أو تكوينها كمفهوم، وهذا ما يجعل الإبداع نفسه يشكك به، بوصفه نتج مصادفة وإما إدراكا، أو إثر جهد هائل للوصول إلى الصيغة المغايرة، التي تدمج بين التقنية والحكاية، مع معرفة التراث والتراكم التاريخي السردي، ليكون المنتج الأدبي متفردا لا نتيجة سطوة الكاتب على منتجه أو هالته الشخصيّة.

   

موت المؤلف وولادة عصر القارئ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير