التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : سعيد يقطين
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » نقاد في الأتيليه: صبحي فحماوي حوّل القضية الفلسطينية إلى عمل أدبي جمالي


نقاد في الأتيليه: صبحي فحماوي حوّل القضية الفلسطينية إلى عمل أدبي جمالي نقاد في الأتيليه: صبحي فحماوي حوّل القضية الفلسطينية إلى عمل أدبي جمالي

منة الله الأبيض (بوابة الاهرام:) الخميس, 15-اكتوبر-2015   06:10 صباحا

نقاد في الأتيليه: صبحي فحماوي حوّل القضية الفلسطينية إلى عمل أدبي جمالي

قدم الناقد الدكتور سليمان العطار، دراسة نقدية مكثفة حول تقنيات رواية "صديقتي اليهودية"، للروائي الأردني صبحي فحماوي، بأتيليه القاهرة، في وسط البلد. قال "العطار" إن الرواية عمل تجريبي بحت، حيث أعاد الكاتب - "فحماوي" - صياغة تقنيات "ألف ليلة وليلة" من جديد، بحكايات عصرية أكثر واقعية، مركزا على القضية الفلسطينية من جهة، وقضية الفكرة النمطية عن الشعوب الأخرى، من جهة ثانية، وكذلك العلاقة الجوفاء بين الشرق والغرب. حوّل "فحماوي" ليالي "ألف ليلة وليلة" إلى أيام، منحها تواريخ، فبدت حكايات مؤرخة، يجمعها أن الراوي واحد، والمروي له واحد، بما جعلها متماسكة. وأضاف "العطار" في حديثه عن تفصيلات "صديقتي اليهودية" أن العمل معلوماتي من الدرجة الأولى، حيث يشتمل على العديد من المعلومات عن المدن الأوروبية، بما يشكل ثراء فكريا للقارئ. وأوضح "العطار" أن "فحماوي" برع في تحويل قضية سياسية (الأزمة الفلسطينية) إلى عمل فني أدبي، مبقيا على جماليات النص، دون أن يؤثر عليه، موضحا أن النص عمل تجريبي على المستوى العالمي وليس المحلي، نظر (بتشديد الظاء) إلى استحداث تقنيات سردية مبتكرة. والحكاية الإطار، عن أتوبيس سياحي يضم عددا من السياح في رحلة، ومن المواقف القدرية أن جلس جمال قاسم في المقعد المجاور إلى يائيل "الصديقة اليهودية"، ومن هنا استطردا في الحكايات، حتى استطاع أن يقنعها بعد رحلة من الحكايات بإنسانية وعدالة القضية الفلسطينية. لوّح "العطار" في هذا الصدد إلى أن الحوارات المتبادلة بين البطلين، جمال قاسم ويائيل، حوارات متوازنة ومتزنة، تعامل مع القضية الفلسطينية بدقة ومنطقية، فلم يظهر في عباراته أي انحياز، بل بقى على الحياد حتى أقنعها. وشارك الناقد الدكتور مدحت الجيار، "العطار" في رؤيته عن "صديقتي اليهودية"، واصفا كاتبها بالمتميز في رؤيته لقضايا وطنه الكبير - الوطن العربي، ببخاصة وجعه الدائم بفلسطين المسلوبة. كما علقت الكاتبة أمينة زيدان، بأن تجربة الرواية تنتمي إلى أدب الرحلات والسيرة الذاتية، في تنوع لغوي ملاحظ. وأخيرًا، قال الروائي الأردني صبحي فحماوي، إن الرواية قلقة وليست ساكنة، بل متنقلة في أكثر من 7 دول، بها عوالم كثيرة، وقد أثرت دراسته المسرح والدراما في صلب عمله الروائي، موضحا أن "صديقتي اليهودية" استغرقت قراءة 50 مرجعا لكتابتها، نظرا لشائكية الموضوع. يُذكر أن صبحي فحماوي، روائي أردني، ومهندس حدائق، له تسع روايات، منها: "عذبة"، "الحب في زمن العولمة"، "حرمتان ومحرم"، "قصة عشق كنعانية"، "الإسكندرية 2050"، بالإضافة إلى ثماني مجموعات قصصية، وقد حصل على عدد من الجوائز الأدبية.    

نقاد في الأتيليه: صبحي فحماوي حوّل القضية الفلسطينية إلى عمل أدبي جمالي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير