التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : سعيد يقطين
الكاتب : وكالة الصحافة العربية
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » رائد الرواية التاريخية لم يحظ بالاهتمام في حياته وبعد مماته


رائد الرواية التاريخية لم يحظ بالاهتمام في حياته وبعد مماته رائد الرواية التاريخية لم يحظ بالاهتمام في حياته وبعد مماته

وكالة الصحافة العربية (القاهرة :) الجمعة, 04-مارس-2016   09:03 صباحا

رائد الرواية التاريخية لم يحظ بالاهتمام في حياته وبعد مماته

 

 

 مرت الذكرى الخامسة والستين منذ أسابيع 8 فبراير/شباط على رحيل الشاعر المصري علي الجارم ، بدون أن تلتفت لذكراه الصحف أو الفضائيات العربية، أو حتى مواقع الإنترنت التي يزدحم بها العالم الافتراضي.

مرت ذكرى الجارم في صمت بالرغم من أنه أثرى الحياة الثقافية والأدبية بإسهامات خاصة، طافت بشتى صنوف الأدب العربي، فاستحقت أن تكون شاهدة على عصر دائم من العطاء المتدفق.

ويعد علي الجارم ركنا من أركان مدرسة شعرية ذات ملامح نادرة، يمكن أن نطلق عليها مدرسة دار العلوم، التي بدأ طالبا بها وانتهى عميدا لها.

كما لم تهتم أية مؤسسة إعلامية بالجارم في ذكرى وفاته، فقد عاش الجارم وسط ما يشبه الإهمال لما قدمه للحياة الأدبية طوال حياته، فلم يظفر بالاهتمام الذي يليق به بوصفه كاتبا له السبق والريادة في ميدان القصص التاريخي.

فالجارم أحد الشعراء المعدودين في مصر والعالم العربي والإسلامي، ويعود له الفضل في تنشيط الذاكرة القومية والإسلامية من خلال أعماله المختلفة، وحيث مزج الجارم بين التعليم في الأزهر ودار العلوم، وهو ما أكسبه شخصية متميزة، تجمع بين علوم القرآن والحديث وصلابة اللغة وفقهها.

ولد في رشيد سنة في 9 ديسمبر/كانون الأول سنة 1881، وتعلم بالأزهر، والتحق بدار العلوم سنة 1904، وتخرج فيها سنة 1908 وبعد أن أنهى دراسته في مصر سافر مبعوثا إلى إنجلترا، حيث درس هناك اللغة الإنجليزية، وعلم النفس والمنطق، والأدب الإنجليزي، ثم عاد إلى مصر في عام 1912، حيث تم تعيينه مدرسا لمدة سنة واحدة بمدرسة التجارة المتوسطة، ثم نقل بعدها مدرسا بدار العلوم حتى سنة 1917، ونقل مفتشا بوزارة المعارف، ثم أصبح من أكبر مفتشي اللغة العربية، وبقي في هذه الوظيفة حتى سنة 1940.

وهذه الخبرة الواسعة في داخل مصر وخارجها هي التي أكسبت علي الجارم هذه الثقافة الموسوعية التي تميز بها وعرفت عنه، وهذه الثقافة الموسوعية هي التي أهلته لأن يكون عضوا في مجمع اللغة العربية منذ إنشائه عام 1932، حيث يعتبر علي الجارم من المؤسسين للمجمع، واشترك في كثير من اللجان، منها لجنة معجم ألفاظ القرآن الكريم، ولجنة اللهجات، ونشر النصوص، ولجنة الآداب، ولجنة المعجم الوسيط، ولجنة الأصول، ولجنة الكيمياء، ولجنة العلوم الاجتماعية والفلسفية.

يعتبر الجارم موسوعة أدبية متنوعة، وشارك في العديد من الإصدارات التي صدرت عن المجمع، وبالإضافة إلى الدور العلمي الذي قام به في خدمة اللغة العربية من خلال المجمع، فقد كتب الجارم في معظم الأجناس الأدبية، ولم يتوقف عند فن أدبي واحد، وهو ما أهله للحصول على العديد من الجوائز والأوسمة في شتى المجالات ومن مختلف الأقطار والبلدان العربية.

فقد أهلت المؤلفات التي قدمها علي الجارم لحصوله على العديد من الأوسمة من أكثر من دولة، تقديرا لما قام به من جهد لإحياء الشعور العربي والإسلامي، حيث منحته مصر وسام النيل سنة 1919، ورتبة البكوية سنة 1935، وأنعم عليه العراق بوسام الرافدين سنة 1936، ولبنان بوسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى في نوفمبر سنة 1991.

وكان توجه الجارم الأصيل في النظم والتأليف يتجه صوب الشعر والشعراء الذين لهم تميز ونكهة، وتركوا بصمة واضحة، وأثروا تأثيرا مباشرا أو غير مباشر على الساحة الشعرية آنذاك في الإبداع وإثراء حركة النقد، وكما عالج المازني والعقاد وطه حسين بحوثهم عن أبي العلاء والمتنبي وبشار وابن الرومي وأبي نواس، عالج الجارم حياة كل من الشعراء أبي فراس والمتنبي وابن عمار وابن زيدون قصصا وروايات، عصر فيها كل ما قدمه هؤلاء الشعراء من أعمال، وقدمه طازجا إلى الناشئة وغيرهم في جنس أدبي جديد فكانت المتعة والجدة من أطرافه.

وقد وظف الجارم أعمال هؤلاء الشعراء توظيفا دراميا يدل على ذكاء وتمكن، وسعة اطلاع وإحاطة وحصافة وثقافة وبصمة ذوقية وموضوعية معا، وهو حين يقيم الحوارات بين البطل وشخصيات الروايات، يستشهد بشعر كثير لشعراء آخرين، وهي استشهادات تخدم الحوار وتوضحه، وتدل في نفس الوقت على ذكاء في إقامة الجسور الثقافية، تتجاوز الزمن الدرامي للأحداث والشخوص، وتربط بين الشاعر وشعراء آخرين في عصور سابقة.

وتميز الجارم بتأريخه للتراث التاريخي بشتى مكوناته السياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية، وتم ذلك لديه في إطار القصة التاريخية، واتكأ في ذلك على التاريخ العربي العام والتاريخ المصري الخاص، والجارم لم يكن يعتمد في بنائه القصصي على تصوير الخيال فقط، بل كان يعزز ذلك برصد التواريخ باليوم والشهر والسنة، وفي سياق عرض الأحداث، فضلا عن سعة الخيال في استغراقه لجزئيات العمل القصصي في نسيج متأزر، وتشويق له نفاذ وسيطرة في بناء الأحداث وتطويرها، وفي توزيع الأدوار على الشخصيات، وهذه السمة تنم عن الحصر في تتبع النسيج الفني للبناء القصصي، ويعد الجارم من الأدباء القلائل الذين اهتموا بالرواية التاريخية من منظور عربي إسلامي صاف.

فمن مظاهر الريادة التي حققها الجارم في سرده الروائي اعتماده على المونولوج الداخلي، أو الحديث إلى النفس، وقد استخدمه بطريقة مؤثرة في النسيج الروائي، وحيث نجح الجارم في كسر رتابة النص التاريخي بما يتضمنه هذا النص من معلومات تاريخية من خلال اللجوء للحوار المبسط على لسان الشخصيات التاريخية التي استعان بها في سرد أعماله الأدبية.

ويمثل علي الجارم بكتاباته الروائية مرحلة مهمة من المراحل الروائية التي مرت بها الرواية في العصر الحديث، ويقف مع جيل الأدباء الذين كتبوا الرواية التاريخية، وبخاصة محمد فريد أبو حديد، ومحمد سعيد العريان، وعلي أحمد باكثير موقفا متميزا، من حيث إخضاع الفكرة القصصية أو تطويعها لمعالجة أحداث مرت بالأمة تشبه الأحداث الراهنة، من خلال رؤية واضحة بعيداً عن التشويش الفكري والقضايا الهامشية.

 

 

   

رائد الرواية التاريخية لم يحظ بالاهتمام في حياته وبعد مماته اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير