التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » وثائق مصلحة الآثار المصرية في القرنين 18 و19 ترى النور


وثائق مصلحة الآثار المصرية في القرنين 18 و19 ترى النور وثائق مصلحة الآثار المصرية في القرنين 18 و19 ترى النور

عبدالسلام فاروق (ميدل ايست أونلاين:) الثلاثاء, 08-مارس-2016   03:03 صباحا

وثائق مصلحة الآثار المصرية في القرنين 18 و19 ترى النور

كشفت وزارة الآثار المصرية عن عدد من الوثائق المهمة تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر والتي عثر عليها بأحد مخازن المجلس الأعلى للآثار بالعباسية، وتعد أقدم الوثائق في تاريخ وزارة الآثار والتي عُرفت في ذلك الوقت باسم مصلحة الآثار المصرية.

وأوضح الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار أن هذه الوثائق عبارة عن مجموعة من المراسلات المتبادلة بين القائمين على الآثار المصرية في مصر آنذاك أمثال "ماسبيرو" و"ولاكو" و"دى مورجان" وبين علماء الآثار "فلندرز بترى" و"هوارد كارتر" و"ليجران" وغيرهم، بالإضافة إلى العديد من تقارير حفائر من القرن الثامن عشر بلغات مختلفة، وعدد من الوثائق الخاصة بعائلتى "الجابرى" و"فايد" والذين كانوا مشهورين بتجارة الآثار في القرن التاسع عشر.

وأضاف الدماطي أنه تم العثور كذلك على ملف كامل عن نشاط جمعية اسكتشاف مصر ومجموعه من القوانين المهمة والخاصة بتنظيم العمل في الآثار وقوانين بيع السباخ الأثري وطريقة تنظيم بيعه، وقسمة الآثار بين البعثات الأجنبية والحكومة المصرية، وملف كامل عن أعمال المعهد الفرنسي للآثار الشرقية لإجراء حفائر بتانيس وقاو الكبير وقنتير وخطابات هامة لتكلفة الحفائر وأجور العاملين فى القرن الثامن عشر والمبالغ المطلوبة للحفائر مثل طلب السيد ماسبيرو لمبلغ 2500 فرنك من بنك الإمبراطورية العثمانية بباريس لاستكمال حفائره.

وكذلك عدد من السجلات تضم أسماء البعثات الأجنبية في مصر خلال القرنين الثامن والتاسع عشر، وسجل كامل عن عالم الآثار الانجليزي "فلندرز بتري" وحفائره بمنطقة هليوبوليس (المطرية) 1911 والأماكن المجاورة لها وتقارير حفائر هامة بلغات مختلفة لمفتشين مصريين وأجانب ومجموعة خرائط لجبانة طيبة (الأقصر) والأماكن الأثرية بها منذ سنة 1921 بجانب خرائط للصحراء الشرقية منذ سنة 1904 ومجموعة من الأوراق تحتوي على وصف قطع أثرية هامة مثل زوديك معبد دندرة والمحفوظة بمتحف اللوفر، وملف كامل به مجموعة كبيرة من الصور ووصف لها لمعبد كلابشة عام 1891، ورسومات هندسية ومساقط وخرائط لعدد من المتاحف من بينها متحف الجيزة والمتحف المصري ومتحف بولاق.

وأضاف ولعل من أندر ما تم العثور عليه هو سجل عن مرتبات العاملين بالأنتخانة التابعة في ذلك الوقت لوزارة الأشغال العمومية لسنة 1890 وأجور العاملين بالحفائر ومجموعة من قصاصات الجرائد المختلف بها أخبار عن الآثار وملف كامل عن مدرسة الآثار البريطانية ونشاطها بمصر فى ذلك الوقت.

من جانبه قال د. هشام الليثي مدير عام مركز تسجيل الآثار المصرية بأن سيتم نقل هذه الوثائق إلى مركز تسجيل الآثار المصرية بمقر الوزارة بالزمالك، لافتاً إلى أنه تم التنسيق مع إدارة ترميم البردي بالمتحف المصري بالتحرير لمعاينة هذه الوثائق ووضع خطة ترميم عاجلة لها، وإنه فور الانتهاء من تصنيف هذه الوثائق سيتم تسجيلها تسجيلا رقميا قبل وأثناء وبعد الترميم.

وأضاف الليثي أنه تم تشكيل لجنة أثرية تحت إشراف مجدى شاكر كبير الأثريين بمركز تسجيل الآثار المصرية وتضم في عضويتها عددا من الآثاريين وهم منى عبدالإله والأثرية شيماء رمضان، ودعاء محمد، وأحمد عبدالحميد لدراسة هذه المخطوطات وتوثيقها.

   

وثائق مصلحة الآثار المصرية في القرنين 18 و19 ترى النور اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير