التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » جلال الدين الرومي يهرب من البردة ويفكك خيوطها مديحا للمحبوب وحده


جلال الدين الرومي يهرب من البردة ويفكك خيوطها مديحا للمحبوب وحده جلال الدين الرومي يهرب من البردة ويفكك خيوطها مديحا للمحبوب وحده

محمد الحمامصي (ميدل ايست أونلاين:) السبت, 11-يونيو-2016   03:06 صباحا

جلال الدين الرومي يهرب من البردة ويفكك خيوطها مديحا للمحبوب وحده

تحظى تجربة حياة وشعر مولانا جلال الدين الرومي أحد أبرز كبار الصوفية باهتمام واسع من قبل الباحثين والمبدعين على اختلافهم، فتناولته مئات الدراسات شرقا وغربا وترجم إلى كثير من اللغات العالمية، وكان لكتابه الأشهر "المثنوي" أثر واسع على الأدب العربي خاصة الشعر العربي الحديث منذ بدء ترجمته إلى اللغة العربية.

ويتمتع الرومي شاعرا وإنسانا بأفق جمالي وفني عارف فتح الطريق لتجليات وجماليات الحال والحق والعدل والصدق والجمال، وهذا وضح تماما في "المثنوي".

وهذا السفر البحثي الجديد "الرومي بين الشرق والغرب الذي أصدره الباحثان المغربية عائشة موماد والمصري خالد محمد عبده عن مركز المحروسة للنشر يسعى إلى إضاءة تجربة الرومي وما قدمه للإنسانية من تفسيرات وتجليات للقرآن والسنة النبوية، وحضوره الفريد في الشرق وأبرز مترجميه وشارحيه، وتتلمذته على يد الشيخ برهان الدين محقق ترمذي وأيضا بالدرويش الجوال شمس تبريزي، وكذا يترجم الباحثان جزءا من منتخب من الكتابات الغربية المتخصصة في درس وتحقيق وشرح مؤلفات الرومي حيث يحظى باهتمام بالغ في أوروبا.

يرى الباحث خالد محمد عبده أن الرومي حول الشعر من موضوع للمدح والثناء والهجاء والتغني إلى قالب صب فيه الرموز والإشارات وفصل فيه المجمل من الكلمات، ورتل فيه الآيات واستعاد آلاف الحكم والأحاديث وما خلا نبض الحياة من كل كلمة مما قال، فلم يراع نظاما لقوالب حددت سلفا، ولم يشغله الترتيب والتنسيق عن سرد الأفكار وإن وصفه أحد الأعاجم أنه أعظم من شكسبير.

يمكن أن تقول إنه إنسان صوفي متدين سجل في آلاف الأبيات من الشعر ما استعصى على غيره أن يسجله بهذا الشكل. إن الرومي سماء واسعة لذلك لا يمكن لمن يستظل بالسماء للحظات قصار أن ييسر كل ما تحويه السماء.

ويضيف "قدم الرومي للبشر احتراما للفنون، فالنفخ في الصور الذي قرأه في القرآن علمه أن النفخ في الناي ليس من أنغام الشيطان، ومن يستمع إلى الكائنات ويتذكر ما قاله ربه عن تسبيحها وأنينها لا بد أن يخشغ لذكرها، فالناي إنسان آخر وليس كما يظهر في صورة العصا صامت.

كما قدم رقصا لا يتلخص في كشف الجسد أو التركيز على إثارة الشهوات، بل نقل حركة الجسد من الانغماس في الصورة والطين إلى العلو والارتفاع عن هموم البشر والمساكين، فالدرويش الراقص في الأصل لا اليوم رقص وجدا وطربا من ذكر المحبوب، دار أو سقط، وقف أو استمر، هو لا يدرك ما يفعله ولا يسأل عنه، كما كان بالأمس أثر الوجد والذوق كلما سمى بالشطح، أمسى أثر الوجد هنا حركة تؤدي إلى فقد الفائت وتلتحق بالحق".

ويؤكد عبده أن بين الرومي وغيره من الصوفية الذين عاصروه فراسخ طويلة "عارض الكلام بالصمت، والفلسفة بالشعر، والتكبر بالتواضع، والتقليد بالحياة، عشقه جليل، وحبه سر عظيم، لا يحد بقيد، ويدخل فيه كل محترز يظنه صاحب القلم دائما المكبل أنه خارج عنه.

هرب من البردة وفكك خيوطها مديحا دائما للمحبوب وحده، دون اعتبار لما قيل أو يقال، مزق كفن المكروه والمباح، وبسط فراش المحبين أوله في كفه اليمنى ووسطه عند سدرة المنتهى والآخر بداية اكتمال. لا خوف ولا حذر ولا انتباه، لا قلق ولا اضطراب ولا خشية ففي الحب لا تحسن سوى الجرأة والحديث بقلب مفتوح دون الانشغال بالروي أو القافية.

وتقرأ الباحثة عائشة موماد كتاب الباحثة الفرنسية ليلى أنفار عن الرومي "الرومي دين العشق"، وكذا كتاب الإيرانية الأصل الفرنسية النشأة نهال تجدد "على خطى الرومي"، وتترجم عددا من أبرز الكتابات الإيرانية المعاصرة والكتابات الغربية التي تناولت الرومي، فتترجم بحث إيفا دوفيتري ميروفيتش المتخصصة في تطوير الدراسات حول تاريخ وفلسفة الأديان والتي رأت أن الحدث التاريخي الأهم في حياة الرومي كان لقاءه بالدرويش الجوال شمس الدين التبريزي "قلب هذا اللقاء حياة الرومي رأسا على عقب حيث ألهبته نار العشق الروحي عند رؤيته لشمس.

يشهد الرومي أن حكمته قد طمست كما تطمس شمس الصباح نور المشكاة. غدت هذه الشخصية الغربية الصديق والمريد والشيخ لجلال الدين الرومي والمجسد للصورة الأقنومية للعشق الأكبر حيث قال "رأيت الله في وجه مرشدي الروحي".

وتشير إيفا دوفيتري ميروفيتش إلى أن كل أعمال الرومي تحمل بصمة الكونية والتسامح: بما أن الله هو الحقيقة الوحيدة وهو الهدف الوحيد للصوفي في طريق بحثه المتواصل، فالطريق المؤدي إليه لا يكتسب أي أهمية.

يقول الرومي: "هناك طرق كثيرة للبحث، لكن موضوع البحث يبقى واحدا" لا يبلغه إلا "ميل القلب الذي لا إلى إيمان ولا إلى كفر بل إلى العشق".

يعتبر الرومي العشق روح الكون، بواسطته ينزع الإنسان إلى الرجوع إلى أصله "موسيقى الناي وثمالة الخمر، حرارة الحياة داخل كل مخلوق، دوران النجوم وحركات الذرات، ارتقاء الحياة عبر سلم الكائنات، من الجماد إلى النبات، ومن الحيوان إلى الإنسان، وصولا إلى الملائكة وما بعدها، كل ذلك نتيجة للعشق الذي يعتبره الأسطرلاب الذي يكشف أسرار الوحي الخفية".

   

جلال الدين الرومي يهرب من البردة ويفكك خيوطها مديحا للمحبوب وحده اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير