التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية


متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية

المحرر الثقافي (الإسكندرية : ) الأحد, 13-اغسطس-2017   03:08 صباحا

متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية

 أصدرت اللجنة الوطنية المصرية للمتاحف بدعم من مكتبة الإسكندرية وبيت الحكمة بالصين كراسة عن متاحف الصين ألفها "لي شيايوناو" و"لوه شهون".
تهدف هذه الكراسة إلى التعريف بمتاحف الصين التي تشتهر بتنوعها وتعددها، حيث كانت تحفظ التحف الفنية النادرة لدى الأسر الحاكمة في الصين وبيوت الأثرياء وكبار رجال الدولة، وبالتالي فهي أقدم من فكرة نشوء المتاحف في إيطاليا.
وقد تم بناء 2500 متحف في الصين في السنوات الماضية، وتعكس هذه المتاحف تنوع التراث الصيني؛ ومن أبرزها "متحف القصر الإمبراطوري" في بكين والذي تم بناؤه عام 1925. هذا المتحف يعكس طبيعة القصر العريق ويرمز إلى السلطة والامبراطورية الصينية ويضم العديد من التحف النادرة، وكذلك "متحف شنغهاي" الذي يعد واحد من أكبر المتاحف في العالم حيث تبلغ مساحته 39 ألف متر مربع، ويتكون من عشر قاعات منها قاعة مخصصة لعرض الأعمال الفنية القديمة، وقاعة للنقوش، وقاعة للخزف، وقاعة للأختام، وقاعة للمنتجات الفنية للأقليات القومية في الصين، وقاعة للمعارض غير الدائمة.
ويضم هذا المتحف أيضًا عددًا من القطع النادرة من البرونز وقطعتي مينغ وتشينغ. وأيضًا متحف يقع في نفس المدينة وتبلغ مساحته 70 ألف متر مربع وهو يمزج بين حضارتي الشرق والغرب في عمارته ويضم 400 ألف قطعة ذات شهرة عالمية ويشتهر بعملاته الذهبية الصينية القديمة، كما يضم عددا من اللوحات ذات الرسوم الصينية التقليدية، وكذلك عددا من اللوحات للفن التشكيلي المعاصر.
وتضم الكراسة معلومات عن قصر الثقافة للقوميات الصينية والذي يقع في مدينة بكين ويضم مبنى رئيسيا من 13 طابقا صمم على هيئة جناحي طائر. ويضم هذا المتحف 50 ألف قطعة تكشف تنوع الأزياء في أماكن مختلفة بالصين وتنوع الآلات الموسيقية الوترية التي ترجع إلى عصر تانج وكذلك الطبول التقليدية وغيرها من الآلات الموسيقية.
وصرح الدكتور خالد عزب؛ رئيس اللجة الوطنية المصرية للمتاحف، أن هذه الكراسة تقدم معلومات عن متحف الصين الوطني ومتحف الحرير ومتحف الشاي الصيني ومتحف المواصلات ومتحف الأدب الصيني المعاصر كبداية لتدشين تعاون بين اللجنة الوطنية الصينية للمتاحف واللجنة المصرية للمتاحف. ومن المقرر أن يزور وفد من اللجنة الصينية مصر خلال الفترة القادة لبحث التعاون مع اللجنة المصرية، خاصة أن هذا التعاون سيتضمن برنامجا في الصين للتعريف بمتاحف مصر، وهو ما يشجع الصينيين لزيارة المتاحف المصرية ويعزز فرص التعريف بالحضارة المصرية القديمة في الصين.
وأضاف عزب أن هذا التعاون سيشمل مجالات عديدة منها العمل على تعديل المواثيق الدولية الخاصة بالآثار التي خرجت من البلاد من موطنها الأصلي بطرق غير مشروعة والتي نصت المواثيق الدولية على عدم إعادة هذه الآثار التي خرجت قبل عام 1970.

   

متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير