التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 105
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية


عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية

عمار المأمون (العرب:) الإثنين, 27-نوفمبر-2017   02:11 صباحا

عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية

بدأ الممثل والمخرج الأسترالي الشاب سايمون ستون مسيرته المسرحيّة عام 2007، وذلك أثناء عمله كمخرج سينمائي وممثل في عدد من الأفلام العالميّة مثل “عين العاصفة” و”لَوم”، إذ أسس فرقة مسرحيّة باسم “هايلور بروجكت” في أستراليا لتتالى بعدها المسرحيات التي أخرجها في مختلف أنحاء العالم بالتعاون مع العديد من الفرق المسرحيّة مستعيداً كلاسيكيات المسرح العالمي من إبسن وبريخت وتشيخوف متولياً منذ عام 2011 منصب مخرج شريك في مسرح بيلفوار في سيدني والأوديون في باريس.
عرضت مسرحيّة الشقيقات الثلاث للروسي أنطوان تشيخوف في مسرح موسكو لأول مرة عام 1901، إذ أخرجها ومثل بها كوستنتين ستانسلافسكي، وهذا العام تحضر الشقيقات الثلاث على خشبة مسرح الأوديون في باريس إخراج سايمون ستون، إذ يعيد ستون بناء نص تشيخوف بصورة معاصرة مستبدلاً العديد من الموضوعات التي يحويها النص الأصليّ بأخرى تنتمي إلى الآن وهنا لنرى أنفسنا أمام أسرة تتصدع علاقات أفرادها تحت ضغط متغيرات العصر وفقدان الأمل واليأس من التغيير، إذ نرى كل واحد منهم يحاول أقصى ما بوسعه أن يحافظ على أوهامه الهشة وسلسلة الأكاذيب التي تشكل حياته.
الشقيقات الثلاث في باريس
العرض الممتد لساعتين ونصف الساعة لا يختلف عن نص تشيخوف على مستوى الشكل، فسايمون يحافظ على هيكيلية النص الأصلي وتقسيمات الفصول، لكنه يستغني عن الكثير من الشخصيات الهامشيّة الموجودة في النص كالجنود وغيرهم ويحافظ على الرئيسيّة منها، التي أصبحت تشبهنا الآن من حيث علاقتها مع ما حولها من متغيرات فهي متأثرة بالانتخابات الأميركية وفوز دونالد ترامب وأزمة اللاجئين وألعاب الفيديو والعوالم الرقميّة، والأهم أن النوستالجيا والحنين إلى موسكو اللذين كانت تعيشهما الشخصيات في نص تشيخوف يستبدلهما سايمون بمحرك آخر لأفعالهم وأفكارهم وأوهامهم، وهو عوالم الوهم والاستعراض، فعوضاً عن الذهاب إلى موسكو نجد الشقيقات يردن الرحيل إلى برلين ونيويورك، فأوهام الماضي استبدلت بأوهام المستقبل والأحلام بالمال والشهرة إلى جانب تحول المنزل الذي هو الأساس في نص تشيخوف إلى مجرد منزل صيفي للتزلج والسباحة و قضاء الإجازة، أي أن خسارة الشقيقات للمنزل لا يعني شيئاً لهن.
ما فعله سايمون أيضاً أنه قضى على الصمت الذي تشتهر به شخصيات تشيخوف، فهي دوما تتحدث وتثرثر، لا صمت بينها، سوى ذاك الاضطراري كي نستمع للحوارات المختلفة دون تشويش.
فضاء العرض الذي بناه سايمون يتنبى الواقعية إلى أقصاها، فنحن لسنا أمام خشبة تقليدية بل أمام منزل من طابقين وسط الخشبة يدور حول نفسه ببطء، والشخصيات تتحرك ضمنه دون أيّ اعتبار للجمهور، ما يؤثر على شكل الأداء.
فدور الكواليس ليس جوهرياً لأن الكل حاضرٌ أمامنا وحدث درامي يحصل بعيداً عن أعين الجمهور، كما لا نرى مونولوجات موجهة للجمهور ولا صوت مرتفعا كون الجميع مزودين بميكروفونات خاصة توزع الصوت ضمن الخشبة حسب زاوية المشاهدة ومكان الأداء، وكأننا أمام فضاء تجربة علميّة معزول ومغلق، نتأمل أصغر التفاصيل الحميميّة للشخصيات وتزامنها، فساميون يفعّل متعة التلصص المنحرفة لدى الجمهور، ليترك الجميع على أعاصبهم ونحن نشاهد التصعيد في كل فصل من المسرحيّة، تاركاً الشخوص عند حافة الانهيار قبل إسدال الستار، لنصل إلى النهاية حيث الانتحار واقتراب هدم منزل العائلة وتهدم العلاقات بين الجميع، ليبقى رفات الأب حاضرا، كون الأسرة لم تتمكن من التخلص منه منذ بداية المسرحيّة التي تفصل بين فصولها أشهر.
                                       معادل مسرحي لواقعية جديدة
وجهت الصحف الكثير من الانتقادات للعرض خصوصاً وأن البعض اتهمه بأنه لا يمتّ بأيّ صلة لنص تشيخوف، وقال البعض إن التشابه الوحيد بين النص والعرض يحضر فقط في العنوان وعلينا أن ننسى كل ما نعرفه عن تشيخوف حين مشاهدته، ووصف بأنه دراما استهلاكيّة سطحيّة قائمة على الثرثرة والعلاقات الجنسية العابرة، بل إن الاتهامات بلغت حد اتهام سايمون بخديعة الجمهور باسم الشقيقات الثلاث، لكن كل هذه المبررات والاتهامات لا تبدو متماسكة وتنبع من رؤية تقليديّة للنص المسرحي ترى فيه كياناً مقدساً لا يمكن المساس به ولا يجوز نسفه من أصله أو التلاعب بعناصره.
يمكن النظر إلى العرض من وجهتي النظر السابقتين، لكن ما يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار هو طبيعة الشخصيات وعلاقتنا معها، إن لم يفعل سايمون ما فعله بالنص، هل يمكن أن نتحسس تشيخوف وجماليات نصوصه الواقعيّة دون الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات التكنولوجية والتقنيّة والأنظمة الثقافيّة التي تحكمنا كأفراد؟ هل يمكن أن يبدو الصمت مبرراً ونحن الآن نستبدله بتصفح شاشات هواتفنا؟ هل ما زال هناك جنود عابرون يبيتون في القرى ويعاكسون الفتيات لنيل قبلة أو أكثر؟
هذه التساؤلات ترتبط بمفهوم “الآن” في العرض المسرحيّ والذي كان تشيخوف حينها وسايمون الآن يحاولان أن يجدا معادلاً مسرحياً له، للإجابة عن سؤال، كيف يمكن أن نصنع عرضاً مسرحياً واقعياً “الآن”؟
.....
كاتب من سوريا

   

عرض مسرحي يعيد بناء شخصيات تشيخوف معاصرة وحيوية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير